موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الانسحاب الأمريكي من العراق والشرق الأوسط الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الشرق الأوسط الجديد هو المشروع الأمريكي الذي تبناه المحافظون الجدد, وقد اعتبرت ما دعي بالحرب على الإرهاب، واحتلال أفغانستان والعراق، أحجار الركن في هذا المشروع . والآن وقد جرى الإعلان عن إنهاء العمليات القتالية الأمريكية في أرض السواد، تطرح أسئلة ملحة في هذا السياق: ماذا يعني الانسحاب الأمريكي من العراق؟ هل يعني ذلك هزيمة عسكرية وسياسية للمشروع الأمريكي الكوني للقرن الحادي والعشرين، المعبّر عنه بالشرق الأوسط الجديد؟ بمعنى آخر، هل يعتبر الانسحاب في الجانب العملياتي تراجعاً عن المشروع؟

 

في حديث سابق، قلنا إن الاحتلال لا يستهدف بالضرورة، إبقاء القوات العسكرية في الأراضي المستهدفة . يكفي المحتل، أن ينجز أهدافه الاستراتيجية ويخضع البلد المحتل لسياساته ومصالحه الاقتصادية، وجملة الأهداف الأخرى التي دفعت به للغزو .

وإذا كان هدف الاحتلال الأمريكي للعراق، هو القضاء على قوة العراق العسكرية، وتفتيت وحدته الوطنية، وتأمين تدفق النفط وفقاً للسياسات الأمريكية، وإخراج العراق، من دائرة الصراع العربي مع الصهاينة، فإن المشروع الأمريكي، نجح من دون شك في مصادرة العراق كياناً وهوية . كما نجح في تحييد قوته العسكرية، ولم يعد له حضوره وثقله في صراع العرب مع الكيان الغاصب . ونجح أيضاً، وإن كان ذلك بشكل مؤقت في تسعير الصراعات الطائفية، وتعميم الفوضى، وسيادة قانون الغاب، والقتل على الهوية، وتحويل مدن العراق إلى كانتونات متناحرة . كما نجح في إعادة العراق القوي والمتلاحم إلى العصر الحجري، وبناء “عراق جديد”، يستمد حضوره من توافقات الإثنيات والطوائف وليس من علاقات تعاقدية بين مواطنين أحرار، تحكم علاقاتهم المساواة والندية والتكافؤ .

لكن المشروع الأمريكي لشرق أوسط جديد، فشل في التحرك بخطى سريعة، في تطويق المنطقة بأسرها، كما وعدت وأملت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن . لقد كان المؤمل أن يتم احتلال العراق، ويجري تنفيذ العملية السياسية فيه بسرعة . ثم يتم التحرك بسرعة لإخضاع بقية دول المنطقة . وكان بعض القادة الأمريكيين قد ساورهم الوهم بأن العراقيين سيرفعون الرايات البيضاء ويستقبلونهم بالزغاريد والرياحين . ولكن المقاومة العراقية، تكفلت، منذ لحظة الاحتلال بإيقاظهم من غفلتهم .

اكتشف الأمريكيون أن احتلال العراق لم يكن نزهة، وأن التكاليف البشرية والاقتصادية عالية جداً . لكنهم حين اكتشفوا ذلك، كانوا قد غرقوا فعلاً في أقسى أزمة اقتصادية تعرضوا لها منذ نهاية العشرينات من القرن المنصرم، تركت ظلالها ثقيلة وكئيبة على العالم بأسره . لقد أراد الأمريكيون من احتلال العراق، السيطرة على خزائن الأرض، فوجدوا أن خزينتهم أضحت خاوية، وحينها لم تسعف تداعيات اللحظة، مجموعة المحافظين الجدد للتراجع عن مشروعهم، ووجدوا أنفسهم عاجزين عن فعل أي شيء لتجاوز الكارثة .

فالجيش الأمريكي واحتياطيه جرى استنزافهما بالكامل، حيث نشر الأمريكيون منذ العام 2001 جل قوتهم العسكرية، لتأمين احتلالهم للعراق وأفغانستان، بما يعني أن العمق الأمريكي أصبح مكشوفاً، خاصة أن جميع الوحدات العسكرية التي أرسلت إلى ميادين الحرب، وأعيدت إلى الوطن الأم، أنهكت قواها، ولم تعد قادرة على العمل من دون إعادة تهيئة وتأهيل .

في هذا السياق، أفصح عدد من المراقبين السياسيين، أن الوجود الأمريكي في العراق حد من قدرة الولايات المتحدة على اتخاذ قرارات مهمة في مواضيع إقليمية ودولية مهمة, وأن انسحاباً جزئياً ربما يسهم في تحسين القدرات السياسية الأمريكية، في اتجاهات أخرى .

الانسحاب الأمريكي من العراق، لا يعني، بأي حال من الأحوال، أن الأمريكيين قد تراجعوا عن مشروعهم للقرن الواحد والعشرين . يكفي أن نطل على ما يجري حالياً في مسارح الحروب والمواجهات، في اليمن والعراق وفلسطين والصومال والسودان وموريتانيا وأفغانستان وباكستان، ليتأكد لنا أن الأمريكيين يصارعون بقوة لتثبيت مشروعهم في تفتيت هذه البلدان وإخضاعها، بما يعني أنهم لم يقرروا بعد التراجع عن مشروع الهيمنة الكوني الذي تبناه المحافظون الجدد، في مطالع هذا القرن .

شعور العراقيين بعمق الكارثة، وبفداحة ما جرى في أرض السواد، وأن الأمريكيين جاءوا إلى العراق، لكي يبقوا فيه طويلاً، ربما يفسر حيادية العراقيين الواضحة، تجاه القرار الأمريكي بالانسحاب العسكري من العراق . المنطقي والمتوقع هو أن يكون الإعلان عن هذا القرار، خطوة مرحباً بها من قبل غالبية العراقيين، اتساقاً مع تطلعات جميع الشعوب في الحرية وحق تقرير المصير . وبالتأكيد فإن تأسيس جيش وطني عراقي قوي، وحكومة نزيهة مقتدرة، بعيدة عن الاصطفاف الطائفي هو مطلب قومي ووطني ملّح . لكن العراقيين لا يثقون بالوعود الأمريكية، بعد أن جربوا مرارتها لأكثر من عقدين، من عمر الحصار والاحتلال .

إن ما جرى في مدينة الفلوجة، من خرق لإعلان الإدارة الأمريكية عن توقف الجيش الأمريكي عن المشاركة في العمليات العسكرية داخل العراق يثير قلق العراقيين، ويجعلهم لا يثقون بالوعود الأمريكية بتوقف جيوشها عن القتال في الساحة العراقية .

إضافة إلى ذلك، هناك ارتباك وتناقض واضحان في التصريحات الأمريكية . فمن جهة، تتكرر الأقوال عن برامج انسحاب شامل للقوات الأمريكية من العراق . ومن جهة أخرى، يتم الكشف عن إقامة سبع قواعد عسكرية أمريكية دائمة في العراق، ومدها بكافة التجهيزات . والتناقض هنا واضح وصريح بين نية الانسحاب الشامل وقرار الأمريكيين البقاء طويلاً في العراق . وهناك معلومات تؤكد أن “البنتاغون” أتمت بناء نظام اتصالات عسكرية مستديمة في العراق . هذه الشبكة تسمى “نظام ميكروويف العراق المركزي-CIMS” ونفذتها شركة “غالاكسي ساينتفك كوربوريشن” . وهذه الشبكة الدائمة تعني أنه حتى لو انسحبت القوات الأمريكية فإن أعداداً كبيرة منها ستبقى في قواعدها التي أحصاها موقع “غلوبل سيكيوريتي” العسكري الأمني ب12 قاعدة دائمة في كافة أنحاء العراق, وكان الكونجرس الأمريكي قد خصص مبلغ 236 مليون دولار لبناء قاعدة عسكرية دائمة جديدة أخرى .

 

إن ذلك يدفعنا إلى الاعتقاد بأن الانسحاب من العراق هو خطوة تكتيكية، وأن الانسحاب لن يكون نهائياً وكاملاً، وذلك يتسق مع ما أعلنته الإدارة الأمريكية من أنها سوف تستعيض عن وجود هذه القوات بالتعاقد مع شركات أمنية أمريكية، مثل “بلاك ووتر”، تضطلع تحت مسميات أخرى بنفس الدور الذي اضطلعت به القوات الأمريكية المنسحبة . وإذا ما أخذنا في الاعتبار أن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة العراقية والإدارة الأمريكية، تجيز بقاء قوات أمريكية في العراق، فإن الانسحاب العسكري لن يكون نهائياً .

قرار الانسحاب على هذا الأساس، يبدو تكتيكياً، ومفهوماً جداً، في ظل المعطيات والظروف الإقليمية والدولية التي تمر بها المنطقة، وبخاصة تداعيات الملف الإيراني . إنه يأتي متزامناً مع تصعيد أمريكي للغة الهجوم ضد إيران، والحديث عن احتمالات مواجهة عسكرية جديدة في المنطقة .

ويأتي الحديث عن عجز القوات العراقية، من التصدي لأي تحديات خارجية، وهو ما أشار إليه الجنرال جورج دبليو كيسي ليؤكد المسار التكتيكي لهذا الانسحاب . فقد ذكر الجنرال المذكور أن “هناك كتيبة عراقية واحدة فقط، تستطيع القتال دون مساعدة من الولايات المتحدة، وأن العراق بحاجة إلى 40 كتيبة إضافية على الأقل كي يستطيع قيادة عمليات مكافحة المقاومة، ليس بمفرده ولكن بمساعدة أمريكية . كما يأتي متسقاً تماماً مع تصريحات قائد قوات الاحتلال الأمريكي، الجنرال أوديرنو الذي أعلن مع عدد من زملائه أن قواته قد تبقى لسنوات حتى تطمئن إلى قدرة القوات العراقية على الإمساك بزمام الأمور .

من المؤكد أن انسحاباً أمريكياً جزئياً للقوات العسكرية سيتيح للإدارة الأمريكية هامشاً أكبر من المناورة في ما يتعلق بمواجهة التحديات المعلنة مع إيران وكوريا الشمالية، وإسناد الكيان الصهيوني في مخططاته ضد سوريا ولبنان على الصعيد الدولي، وسيضع المقاومة العراقية أمام امتحان عسير وصعب، تجاه مواجهة احتمالات التدخل العسكري الإيراني المباشر في شؤون العراق .

ويبقى أن نؤكد أن مستقبل العراق، شأن يخص العراقيين وحدهم بالدرجة الأولى، لكنه يمس في الصميم خاصرة الأمن القومي العربي . والدفاع عن عروبة العراق وحريته واستقلاله ينبغي أن يكون مسؤولية العراقيين والعرب . ومن غير شك، فإن غياب هذا البلد العريق عن منظومة العمل العربي المشترك يترك فراغاً أمنياً وسياسياً كبيراً، ويعني تآكلاً لمنظومة الأمن العربي، وهو أمر ينبغي أن يتفاداه المخلصون من أمة العرب .

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حرب الإبادة مستمرة والتسويف يتواصل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2009

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 18 مارس 2003

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

عالم يتغير...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 سبتمبر 2008

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

أمنيات في السنة الميلادية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يناير 2005

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13909
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83231
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر836646
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57914195
حاليا يتواجد 2564 زوار  على الموقع