موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الانسحاب الأمريكي من العراق والشرق الأوسط الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الشرق الأوسط الجديد هو المشروع الأمريكي الذي تبناه المحافظون الجدد, وقد اعتبرت ما دعي بالحرب على الإرهاب، واحتلال أفغانستان والعراق، أحجار الركن في هذا المشروع . والآن وقد جرى الإعلان عن إنهاء العمليات القتالية الأمريكية في أرض السواد، تطرح أسئلة ملحة في هذا السياق: ماذا يعني الانسحاب الأمريكي من العراق؟ هل يعني ذلك هزيمة عسكرية وسياسية للمشروع الأمريكي الكوني للقرن الحادي والعشرين، المعبّر عنه بالشرق الأوسط الجديد؟ بمعنى آخر، هل يعتبر الانسحاب في الجانب العملياتي تراجعاً عن المشروع؟

 

في حديث سابق، قلنا إن الاحتلال لا يستهدف بالضرورة، إبقاء القوات العسكرية في الأراضي المستهدفة . يكفي المحتل، أن ينجز أهدافه الاستراتيجية ويخضع البلد المحتل لسياساته ومصالحه الاقتصادية، وجملة الأهداف الأخرى التي دفعت به للغزو .

وإذا كان هدف الاحتلال الأمريكي للعراق، هو القضاء على قوة العراق العسكرية، وتفتيت وحدته الوطنية، وتأمين تدفق النفط وفقاً للسياسات الأمريكية، وإخراج العراق، من دائرة الصراع العربي مع الصهاينة، فإن المشروع الأمريكي، نجح من دون شك في مصادرة العراق كياناً وهوية . كما نجح في تحييد قوته العسكرية، ولم يعد له حضوره وثقله في صراع العرب مع الكيان الغاصب . ونجح أيضاً، وإن كان ذلك بشكل مؤقت في تسعير الصراعات الطائفية، وتعميم الفوضى، وسيادة قانون الغاب، والقتل على الهوية، وتحويل مدن العراق إلى كانتونات متناحرة . كما نجح في إعادة العراق القوي والمتلاحم إلى العصر الحجري، وبناء “عراق جديد”، يستمد حضوره من توافقات الإثنيات والطوائف وليس من علاقات تعاقدية بين مواطنين أحرار، تحكم علاقاتهم المساواة والندية والتكافؤ .

لكن المشروع الأمريكي لشرق أوسط جديد، فشل في التحرك بخطى سريعة، في تطويق المنطقة بأسرها، كما وعدت وأملت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن . لقد كان المؤمل أن يتم احتلال العراق، ويجري تنفيذ العملية السياسية فيه بسرعة . ثم يتم التحرك بسرعة لإخضاع بقية دول المنطقة . وكان بعض القادة الأمريكيين قد ساورهم الوهم بأن العراقيين سيرفعون الرايات البيضاء ويستقبلونهم بالزغاريد والرياحين . ولكن المقاومة العراقية، تكفلت، منذ لحظة الاحتلال بإيقاظهم من غفلتهم .

اكتشف الأمريكيون أن احتلال العراق لم يكن نزهة، وأن التكاليف البشرية والاقتصادية عالية جداً . لكنهم حين اكتشفوا ذلك، كانوا قد غرقوا فعلاً في أقسى أزمة اقتصادية تعرضوا لها منذ نهاية العشرينات من القرن المنصرم، تركت ظلالها ثقيلة وكئيبة على العالم بأسره . لقد أراد الأمريكيون من احتلال العراق، السيطرة على خزائن الأرض، فوجدوا أن خزينتهم أضحت خاوية، وحينها لم تسعف تداعيات اللحظة، مجموعة المحافظين الجدد للتراجع عن مشروعهم، ووجدوا أنفسهم عاجزين عن فعل أي شيء لتجاوز الكارثة .

فالجيش الأمريكي واحتياطيه جرى استنزافهما بالكامل، حيث نشر الأمريكيون منذ العام 2001 جل قوتهم العسكرية، لتأمين احتلالهم للعراق وأفغانستان، بما يعني أن العمق الأمريكي أصبح مكشوفاً، خاصة أن جميع الوحدات العسكرية التي أرسلت إلى ميادين الحرب، وأعيدت إلى الوطن الأم، أنهكت قواها، ولم تعد قادرة على العمل من دون إعادة تهيئة وتأهيل .

في هذا السياق، أفصح عدد من المراقبين السياسيين، أن الوجود الأمريكي في العراق حد من قدرة الولايات المتحدة على اتخاذ قرارات مهمة في مواضيع إقليمية ودولية مهمة, وأن انسحاباً جزئياً ربما يسهم في تحسين القدرات السياسية الأمريكية، في اتجاهات أخرى .

الانسحاب الأمريكي من العراق، لا يعني، بأي حال من الأحوال، أن الأمريكيين قد تراجعوا عن مشروعهم للقرن الواحد والعشرين . يكفي أن نطل على ما يجري حالياً في مسارح الحروب والمواجهات، في اليمن والعراق وفلسطين والصومال والسودان وموريتانيا وأفغانستان وباكستان، ليتأكد لنا أن الأمريكيين يصارعون بقوة لتثبيت مشروعهم في تفتيت هذه البلدان وإخضاعها، بما يعني أنهم لم يقرروا بعد التراجع عن مشروع الهيمنة الكوني الذي تبناه المحافظون الجدد، في مطالع هذا القرن .

شعور العراقيين بعمق الكارثة، وبفداحة ما جرى في أرض السواد، وأن الأمريكيين جاءوا إلى العراق، لكي يبقوا فيه طويلاً، ربما يفسر حيادية العراقيين الواضحة، تجاه القرار الأمريكي بالانسحاب العسكري من العراق . المنطقي والمتوقع هو أن يكون الإعلان عن هذا القرار، خطوة مرحباً بها من قبل غالبية العراقيين، اتساقاً مع تطلعات جميع الشعوب في الحرية وحق تقرير المصير . وبالتأكيد فإن تأسيس جيش وطني عراقي قوي، وحكومة نزيهة مقتدرة، بعيدة عن الاصطفاف الطائفي هو مطلب قومي ووطني ملّح . لكن العراقيين لا يثقون بالوعود الأمريكية، بعد أن جربوا مرارتها لأكثر من عقدين، من عمر الحصار والاحتلال .

إن ما جرى في مدينة الفلوجة، من خرق لإعلان الإدارة الأمريكية عن توقف الجيش الأمريكي عن المشاركة في العمليات العسكرية داخل العراق يثير قلق العراقيين، ويجعلهم لا يثقون بالوعود الأمريكية بتوقف جيوشها عن القتال في الساحة العراقية .

إضافة إلى ذلك، هناك ارتباك وتناقض واضحان في التصريحات الأمريكية . فمن جهة، تتكرر الأقوال عن برامج انسحاب شامل للقوات الأمريكية من العراق . ومن جهة أخرى، يتم الكشف عن إقامة سبع قواعد عسكرية أمريكية دائمة في العراق، ومدها بكافة التجهيزات . والتناقض هنا واضح وصريح بين نية الانسحاب الشامل وقرار الأمريكيين البقاء طويلاً في العراق . وهناك معلومات تؤكد أن “البنتاغون” أتمت بناء نظام اتصالات عسكرية مستديمة في العراق . هذه الشبكة تسمى “نظام ميكروويف العراق المركزي-CIMS” ونفذتها شركة “غالاكسي ساينتفك كوربوريشن” . وهذه الشبكة الدائمة تعني أنه حتى لو انسحبت القوات الأمريكية فإن أعداداً كبيرة منها ستبقى في قواعدها التي أحصاها موقع “غلوبل سيكيوريتي” العسكري الأمني ب12 قاعدة دائمة في كافة أنحاء العراق, وكان الكونجرس الأمريكي قد خصص مبلغ 236 مليون دولار لبناء قاعدة عسكرية دائمة جديدة أخرى .

 

إن ذلك يدفعنا إلى الاعتقاد بأن الانسحاب من العراق هو خطوة تكتيكية، وأن الانسحاب لن يكون نهائياً وكاملاً، وذلك يتسق مع ما أعلنته الإدارة الأمريكية من أنها سوف تستعيض عن وجود هذه القوات بالتعاقد مع شركات أمنية أمريكية، مثل “بلاك ووتر”، تضطلع تحت مسميات أخرى بنفس الدور الذي اضطلعت به القوات الأمريكية المنسحبة . وإذا ما أخذنا في الاعتبار أن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة العراقية والإدارة الأمريكية، تجيز بقاء قوات أمريكية في العراق، فإن الانسحاب العسكري لن يكون نهائياً .

قرار الانسحاب على هذا الأساس، يبدو تكتيكياً، ومفهوماً جداً، في ظل المعطيات والظروف الإقليمية والدولية التي تمر بها المنطقة، وبخاصة تداعيات الملف الإيراني . إنه يأتي متزامناً مع تصعيد أمريكي للغة الهجوم ضد إيران، والحديث عن احتمالات مواجهة عسكرية جديدة في المنطقة .

ويأتي الحديث عن عجز القوات العراقية، من التصدي لأي تحديات خارجية، وهو ما أشار إليه الجنرال جورج دبليو كيسي ليؤكد المسار التكتيكي لهذا الانسحاب . فقد ذكر الجنرال المذكور أن “هناك كتيبة عراقية واحدة فقط، تستطيع القتال دون مساعدة من الولايات المتحدة، وأن العراق بحاجة إلى 40 كتيبة إضافية على الأقل كي يستطيع قيادة عمليات مكافحة المقاومة، ليس بمفرده ولكن بمساعدة أمريكية . كما يأتي متسقاً تماماً مع تصريحات قائد قوات الاحتلال الأمريكي، الجنرال أوديرنو الذي أعلن مع عدد من زملائه أن قواته قد تبقى لسنوات حتى تطمئن إلى قدرة القوات العراقية على الإمساك بزمام الأمور .

من المؤكد أن انسحاباً أمريكياً جزئياً للقوات العسكرية سيتيح للإدارة الأمريكية هامشاً أكبر من المناورة في ما يتعلق بمواجهة التحديات المعلنة مع إيران وكوريا الشمالية، وإسناد الكيان الصهيوني في مخططاته ضد سوريا ولبنان على الصعيد الدولي، وسيضع المقاومة العراقية أمام امتحان عسير وصعب، تجاه مواجهة احتمالات التدخل العسكري الإيراني المباشر في شؤون العراق .

ويبقى أن نؤكد أن مستقبل العراق، شأن يخص العراقيين وحدهم بالدرجة الأولى، لكنه يمس في الصميم خاصرة الأمن القومي العربي . والدفاع عن عروبة العراق وحريته واستقلاله ينبغي أن يكون مسؤولية العراقيين والعرب . ومن غير شك، فإن غياب هذا البلد العريق عن منظومة العمل العربي المشترك يترك فراغاً أمنياً وسياسياً كبيراً، ويعني تآكلاً لمنظومة الأمن العربي، وهو أمر ينبغي أن يتفاداه المخلصون من أمة العرب .

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مرة أخرى: من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2007

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

التطور العلمي ومصير الفلسفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يناير 2003

لقوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

نحو رؤية حضارية للصراع العربي- الصهيوني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أكتوبر 2003

حول قرار مجلس الأمن المتعلق بنقل السلطة للعراقيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 يونيو 2004

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

وحدة على طريقة الإتحاد الأوروبي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2009

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

الشتاء الساخن مسمار آخر في نعش الوهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 مارس 2008

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

معالم مرحلة كونية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 سبتمبر 2008

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8211
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97862
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر578251
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54590267
حاليا يتواجد 2600 زوار  على الموقع