موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

الانسحاب من العراق بين الاستراتيجية والتكتيك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد أكثر من سبع سنوات على احتلال عاصمة العباسيين، يحين موعد حقيقة أخرى، غير تلك التي عبر عنها الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش في المؤتمر الصحافي الذي عقده مع حليفيه، رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير ورئيس الحكومة الإسبانية أزنار في جزر الآزور الإسبانية، والذي أعلن فيه اقتراب لحظة احتلال العراق، بعد أربعة أيام من المؤتمر.

كنا نتمنى أن تكون لحظة الحقيقة انبلاج صبح جديد في تاريخ العراق. لكن ذلك لا يلوح في الأفق. لقد حل الموعد الرسمي لإنهاء العمليات القتالية الأمريكية في أرض السواد، وأعلن عن تقليص عدد الجنود الأمريكيين إلى 50 ألف جندي، وسط غموض يكتنف مستقبل العراق، الذي نقله الغزو من دولة عصرية متلاحمة، إلى كانتونات وكتل وطوائف، وإثنيات بارتباطات مشبوهة، مع قوى إقليمية تضمر الشر لما بين النهرين شعبا وتاريخا وحضارة.

فالقلق واسع وكبيرضمن جميع الشرائح العراقية، حول مستقبل العراق، سواء أولئك الذين تعاونوا مع الاحتلال، من أول لحظة، أو الذين شهروا السلاح دفاعاً عن استقلال وعروبة العراق، ولا يستثنى من هؤلاء، المسؤولون السابقون في الدولة، التي أسقط نظامها في 8 إبريل/ نيسان 2003. والتصريحات في هذا السياق عديدة وكثيرة.

فالذين تعاونوا مع الاحتلال من أول لحظة، هم مجاميع متنافرة، لا يربطها سوى معارضة النظام الذي أطاح الاحتلال به. لقد استمد هؤلاء حضورهم في العملية السياسية، التي نفذت بالعراق، بتخطيط من برايمر، ليس فقط من خلال تضامنهم مع مشروع الاحتلال، ولكن أيضاً من خلال تحالفاتهم الإقليمية، وتجلياتها الطائفية.

بالنسبة للقوى المناوئة للاحتلال، وتحديداً المقاومة العراقية، تم خلط متعمد بين عملياتها الهادفة لتحرير العراق، وبين عمليات تنظيم القاعدة، التي تخوض حرباً عالمية لاستنزاف قدرات الأمريكيين. وتعرضت هذه المقاومة، بخلاف سائر حركات التحرر الوطني العربية التي حظيت بدعم رسمي وشعبي، لحصار عنيف، شارك فيه النظام العربي الرسمي. وسدت أمامها منافذ الدعم والتأييد.

إنها الآن تواجه عدداً من الصعوبات. فهي أولاً لم تتمكن من تحقيق وحدتها. إن ذلك يجعلها، بعد خروج الاحتلال، تواجه مهمتين صعبتين في آن واحد. المهمة الأولى توحيد فصائل المقاومة، وبشكل خاص تلك التي تشكل عمودها الفقري. إن تحقيق وحدة هذه الفصائل، يستلزم إعادة تشكيل للقيادات والهياكل، وأيضاً، توسيع دائرة عمل هذه الفصائل، بحيث لا يطغى الطابع الطائفي على تشكيلاتها. فالمطلوب أن تكون عنواناً لوحدة العراق وعروبته، وتطلعه في الحرية والاستقلال، من حيث الشكل والمضمون.

وهي ثانياً، مطلوب منها أن تكون متحسبة وجاهزة ميدانياً، لمواجهة تدخلات إيران المباشرة وغير المباشرة في الشأن العراقي. لقد تعرضت المقاومة لضربات عنيفة، أضعفت قدرتها. والقول بأن المقاومة لم تتأثر سلباً بالضربات التي وجهت لها، يحمل شيئاً من المكابرة.

لقد دخل الاحتلال إلى العراق بقواته ومشروعه، معتبراً ذلك المحطة الأولى في خلق شرق أوسط جديد. والمقاومة العراقية، تدرك أن خروج القوات الأمريكية من العراق لا يعني نهاية للمشروع.. فتفتيت وحدة العراق، وضرب المشروع الوطني في عناصر تكوينه قد أنجز فعلاً، من خلال تدمير دولته ومجتمعه، وطعنه في صميم هويته.

سر الارتباك إذن، ليس في أن العراقيين، يرون في بقاء الأمريكيين صمام أمان، لوحدتهم. فهذه الوحدة لم تعد قائمة على الأرض.

السؤال المركزي، هل سيرحل الأمريكيون نهائياً عن أرض السواد؟ بما يعني إعلان هزيمة المشروع الأمريكي للقرن الواحد والعشرين؟ في هذا السياق، لا بد من التعرض لبعض القضايا النظرية ذات العلاقة بموضوع النصر والهزيمة في مواجهة أي مشروع احتلالي.

الطريحة الأولى: أنه لم يحدث أبداً في تاريخ النضال الوطني ضد القوى الاستعمارية أن تحقق نصر عسكري حاسم، ضد قوى الاحتلال. ذلك ينسحب على هزيمة فرنسا بالجزائر، وهزيمة الولايات المتحدة بالهند الصينية. فخسائر الفرنسيين بالأرواح، مقارنة بخسائر الجزائريين من الشهداء، هي نسبة لا تساوي 1- 10. والحال ذلك ينسحب على خسائر الأمريكيين في فيتنام.

الذي يحدث إذاً، هو هزيمة سياسية وليس عسكرية. وطالما أن الاحتلال في النهاية سوف يندحر، فليس يهم أن تكون الهزيمة عسكرية أو سياسية. تكابر قوات الاحتلال في مواجهتها للشعب المستهدف، ويقوم الشعب المحتل، باستنزاف قدرات المحتل، ليس بهدف هزيمته فذلك ما لا يمكن تحقيقه، بسبب انعدام التوازن في القدرات العسكرية والتعبوية بين الجانبين، ولكن بهدف إنهاكه، وخلق قوة معارضة قوية للحرب بالمركز.

ماذا يعني ذلك بالنسبة لموضوع الانسحاب الأمريكي من العراق؟ هل يعتبر هذا الانسحاب في الجانب العملياتي تراجعاً عن مشروع الاحتلال؟

كان الاعتقاد لدى الإدارة الأمريكية أن العراق مفتاح تنفتح باحتلاله كل البوابات، بحيث أصبح نقطة البداية في تحقيق المشروع الكوني الأمريكي للقرن الواحد والعشرين. مشروع الشرق الأوسط الجديد. لكن التفكير في الهيمنة على العراق، من قبل دوائر صنع القرار الأمريكي، كان دائماً في حسابات الأمريكيين. وهناك جملة من الأسباب التي تحفز الأمريكيين على ذلك.

يضاف إلى ذلك، أن العراق هو البلد الوحيد في العالم، الذي يتنافس مع المملكة العربية السعودية، من حيث احتياطيه النفطي، والنفط كان ولا يزال محرك الصناعة، وعصب الحياة في هذا العصر، والذي يتمكن من السيطرة عليه، يكون بإمكانه الإمساك بخزائن الأرض. ومنذ حرب أكتوبر عام 1973 بين العرب والصهاينة، برزت عدة تصريحات أطلقها دهاقنة السياسة الأمريكية، وفي مقدمتهم هنري كيسنجر وديفيد روكفلر أكدت أن لجم الاندفاع الاقتصادي والصناعي لكل من اليابان وألمانيا، يقتضي السيطرة على منابع النفط في منطقة الخليج العربي. وشكل الرئيس الأمريكي، جيمي كارتر قوات التدخل السريع، للتعامل مع أي طارئ يحدث فيه.

والعراق، حتى نهاية الثمانينات أيضاً هو الدولة الوحيدة، القادرة على لجم المطامع التوسعية الإيرانية. وكانت المعادلة الجيوسياسية والتاريخية في المنطقة، قد خلصت إلى نتيجة مفادها أن قوة العراق تؤدي إلى ضعف إيران. والعكس صحيح أيضاً، فقوة إيران ستأخذ حتماً من حصة القوة العراقية. إن دعم أي من البلدين عسكرياً، من قبل الغرب يعنى حكماً إضعاف البلد الآخر. ولأن العراق، قد أصبح منذ نهاية الخمسينات في عداد الدول الصديقة للسوفييت، فإن المنطقي أن تعمل الولايات المتحدة والدول الغربية المتحالفة معها على تغليب كفة إيران، لتكون قادرة على مواجهة العراق. وقد جعلت هذه السياسة من إيران القوة العسكرية الأولى في المنطقة، والدولة الأكثر رعاية عسكرياً من قبل الغرب، بعد الكيان الصهيوني.

yousifmakki@!yahoo.com


 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

مؤتمر بيت لحم... غلبة السلطة على الثورة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 29 أغسطس 2009

ضد التيار!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2003

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

هل انتهى فعلا عصر الأيديولوجيات؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 مايو 2009

نحن وإيران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 سبتمبر 2009

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 أغسطس 2005

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

اللحظة الراهنة وجدل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يوليو 2008

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40396
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع202310
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر916700
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59056145
حاليا يتواجد 5298 زوار  على الموقع