موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في ذكرى الاحتلال الأمريكي للعراق: النظام الليبي تحت طائلة الفصل السابع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل ثماني سنوات، في 8 ابريل عام 2003م، دخلت قوات الاحتلال الأمريكي عاصمة العباسيين، بغداد تحت ذريعة التخلص من أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها نظام الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين. وحين تأكد عدم وجود أي نوع من أسلحة الدمار في الترسانة العسكرية العراقية،

 انتقل الهدف المعلن من الاحتلال إلى حماية شعب العراق من بطش حاكمه. الآن بعد ثماني سنوات من الاحتلال الأمريكي، تشن قوات التحالف الغربية، ومرة أخرى بقيادة أمريكية حربا تأديبية بحق نظام العقيد القذافي في ليبيا. وتعيد مشاهد صواريخ كروز وتماهوك وطائرات الشبح وقاذفات الفنابل، التي ترمي بحممها فوق المدن الليبية إلى الذاكرة صورة القصف الهمجي على المدن العراقية عام 2003.

ليس من هدف هذا الحديث الدفاع عن جرائم العقيد بحق شعبه. وليس الهدف الدفاع عن أعمال البطش واستخدام جبروت القمة بحق الشعب الأعزل. إلا أن ذلك ليس مبررا على الإطلاق للاستقواء بالقوى الخارجية، لدعم التحرك الوطني. فأخلاقيا وقوميا ووطنيا، ينبغي أن يكون العرب قادرين على معالجة مشاكلهم الداخلية، دون استقواء بالخارج. فمثل هذا الاستقواء يجرح صلة الرحم، ويكشف عجز الأمة عن التصدي للمخاطر التي تحدق بها. وهو من جهة أخرى، يتيح للقوى الخارجية استثمار اختراقاتها للهيمنة على مقدرات الأمة، ويضعف خيارات العرب في الحرية والاستقلال وتقرير المصير. ومن جهة أخرى، فإنه يكشف ازدواجية في معاييرنا وفي مواقفنا من قضايانا الأساسية,

إن لنا مع قوى التحالف التي تقصف بحممها المناطق الليبية، تاريخا طويلا من الصراع. كان لليبيا ذاتها قصة صراع مرير مع الاستعمار الايطالي، ولا تزال صرخة شيخ الثوار، الشهيد عمر المختار، نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت عنوانا لإباء الليبييين وكبريائهم، وتصديهم الملحمي لقوات موسيليني. ولن يصدق كائنا من كان أن هؤلاء الإيطاليين قد تحولوا في غمضة عين إلى ملائكة رحمة، جائوا لينقذوا مجانيا أهلنا في ليبيا، من طغيان جلادهم. وبالمثل، يصدق هذا القول على الفرنسيين، الذين نالوا منا أكثر من مليون ونصف شهيد على ثرى أرض الأوراس الطاهرة، وفي سوريا ولبنان وتونس. أما الولايات المتحدة الأمريكية، فإن جريمة احتلالها للعراق، لا تزال ماثلة للعيان، ودماء العراقيين لم تجف بعد.

وإذا كان في التذكير عبرة لمن يعتبر، فإن هذه القوى تتحرك وفقا لمصالحها، وليس وفقا لمصالحنا. ولا يوجد في سجلها ما يشي بأن جوشها وترسانتها العسكرية، قد أسست من أجل رعاية حقوق الإنسان، وتأمين كرامته. بل المنطقي والبديهي أنها تتحرك وفقا لما تراه متسقا مع استراتيجياتها، وأن هذه الاستراتيجيات حين تتعارض مع حقوقنا، فإن هذه القوى لا تتردد أبدا عن ضرب هذه الحقوق عرض الحائط.

ت[ربة الاحتلال الأمريكي لما بين النهرين، ينبغي أن تكون حاضرة دائما في ذاكرتنا. فقد تواطأ الأمريكيون على تاريخ العراق وعلى هويته، ودمروا دولته الوطنية، وقضوا على كيانية هذه الدولة بشرعنة دستور يغلب الهويات الجزئية على الهوية الجامعة. بل إنهم تعانوا مع قوة إقليمية، كانت حتى وقت قريب في صراع عتي معهم، وسلموها السلطة في العراق على طبق من ذهب. وكانت النتيجة إضعاف العراق، وخروجة لفترة طويلة عن المنظومة الإقليمية العربية، وتفتيته إلى محاصصات بين الاثنيات والطوائف.

الأوضاع في ليبيا، تنذر هي الأخرى بمخاطر على الأمن القومي العربي، كما تهدد بتفتيت وحدة هذا البلد العربي. فالكيان الليبي المعاصر، لا يزال هشا. فتأسيسه هو ناتج وحدة بين ولايات ثلاث هي طرابلس وبرقة وفزان. وقد ارتبط وجود هذا الكيان بتنازل إيطاليا عام 1947 عن ممتلكاتها الاستعمارية، وصدور قرار عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، باستقلال ليبيا، وقيام المملكة الليبية المتحدة. لكن استقلال ليبيا رسميا لم يتحقق إلا في عام 1951. في الفاتح من سبتمبر قاد العقيد معمر القذافي انقلابا عسكريا أطاح بالملك محمد السنوسي، وأعلن الجمهورية. ومنذ ذلك الحين، تربع العقيد على الحكم، وقاد البلاد بقبضة حديدية حتى انطلاق الثورة الليبية مؤخرا. بمعنى آخر، لم يكن حضور الكيان الليبي الحديث، ناتج فعل التاريخ، ولم تسهم الجغرافيا في ترسيخه. لقد برزت هذه الكيانية بفعل ولادة قيصرية، تعسرت أكثر من خمس سنوات، وكانت الدول الكبرى، والجمعية العامة للأمم المتحدة هي قابلتها.

نحن نتكلم إذا، عن هوية وطنية غير متماسكة، وعن استمرارية للهويات الجزئية، التي سادت قبل الاستقلال. وقد أسهم تباعد للمسافات بين المدن في ترسيخها. فعلى سبيل المثال، تبعد بنغازي، مركز الثوار عن طرابلس بمئات الكيلومترات، في معظمها أراض صحرواية مستوية ومكشوفة، بحيث يستحيل على جيش غير مجهز بأسلحة حديثة، عبورها. يضاف إلى ذلك، خلل كبير في الكثافة السكانية بين شرق ليبيا وغربها، لصالح الجزء الغربي من البلاد.

لقد بدأت المعارضة الليبية في التشكل منذ بداية السبعينيات. وبرز من بينها جبهة الإنقاذ الوطني. ولأن هذه المعارضة عملت في ظروف غاية في الصعوبة، فقد كان حضورها في الغالب خارج ليبيا وليس في البيئة المفترض أن تعمل بها. وكانت نتيجة ذلك، أن أقامت صلات بالقوى الخارجية، بما أدى إلى تحقيق اختراقات كبيرة من تلك القوى في داخل بنيتها والتأثير على توجهاتها. وقد أقيمت في الثمانينات من القرن المنصرم معسكرات تدريب لبعض عناصر المعارضة على الأراضي الأمريكية.

إن هذه الاختراقات هي التي تفسر لنا كيف تمكنت عناصر كوماندوز بريطانية من التسلل شرقا إلى الأراضي الليبية، تحت ذريعة إجراء مفاوضات مع المجلس الوطني الانتقالي، وقد أعلن عن إلقاء الثوار القبض على بعض عناصر هذه المجموعة. كما تفسر لنا حماس أعضاء المجلس للقوى الخارجية للتدخل العسكري، تحت ذريعة أنهم لا قبل لهم بمواجهة جيوش العقيد.

 المستقبل الليببي يبدو قاتما. وليس هناك ما يؤكد أن عدوان قوات الأطلسي على ليبيا لن يؤدي إلى ذات النتائج الكارثية التي حلت بالعراق بعد الاحتلال الأمريكي، إن هذا الواقع يجعلنا نقلق كثيرا على مستقبل الوحدة الليبية، ويدفع بنا إلى المطالبة بدور أكبر للبلدان العربية، في حل الصراعات والنزاعات الداخلية، حماية لوحدة هذه البلدان، وصيانة للأمن القومي العربي.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مطلوب خارطة طريق بديلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2003

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

زيارة للتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2006

لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 سبتمبر 2004

نحن وإيران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 سبتمبر 2009

عبد الرحمن منيف الذي رحل واقفا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2004

حول خطاب الرئيس الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يونيو 2009

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

ستون عاما على النكبة...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 5 مايو 2008

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

الاقتصاد العالمي: انتعاش أم انكماش؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 نوفمبر 2009

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24709
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60171
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر813586
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57891135
حاليا يتواجد 3062 زوار  على الموقع