موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين القوى العسكرية والسياسية والاقتصادية الدولية، هي نتاج للخلل بين القوى المتصارعة في ميادين الحروب. والنظام الدولي، قديماً وحديثاً، هو انعكاس واقعي للتغيرات التي تأخذ مكانها في موازين القوة.

 

استخدمنا مفهوم النظام الدولي، في هذا الحديث، بشكل مجازي، ذلك أن مفهوم الدولة، هو مفهوم معاصر، ارتبط بالثورات الاجتماعية والتحولات السياسية التي شهدتها القارة الأوربية، بعد الثورة الفرنسية عام 1789. وما ساد قبلها هو امبراطوريات وممالك وإمارات ، لا تستمد قوتها من علاقات تعاقدية، بل من عنصر القوة وحده، يفرض المنتصر فيه سطوته داخلياً وخارجياً. وكانت مفاهيم الاستقلال والسيادة وعدم جواز التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، غريبة، على النظم السياسية التي سادت قبل إقرار مبدأ التعاقد وتداول السلطة والفصل بين السلطات.

آخر تحديث: الثلاثاء, 19 فبراير 2019 08:23 إقرأ المزيد...
 

في أزمة النهضة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. بمعنى أن هذه المشاريع لا تأتي من فراغ، وإنما هي استجابة لمطالب اللحظة، وهي أيضاً نتاج حالة من التراكم، وحد أدنى معقول من الانسجام والوحدة بين عناصر وأدوات التحول المنشود. فهل حملت اليقظة العربية، بما هي مشروع للنهوض، هذه المواصفات؟!

 

ابتداء، يجدر التذكير، بأن مشروع اليقظة العربية، هو في أصله مشرقي النشأة، وعلى بقعة جغرافية محددة، لم تتعدّ مصر والعراق وبلاد الشام. وكان المشروع في الأساس، هو مشروع انبعاث ثقافي، وليس مشروع استقلال، وبناء دولة على أسس عصرية. وذلك أمر بديهي، في أمة حرمت من حقها في ممارسة ثقافتها، من قبل القوة الغازية.

آخر تحديث: الثلاثاء, 12 فبراير 2019 08:09 إقرأ المزيد...
 

التطور العلمي وتضعضع الهويات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل وضع أنشأه التاريخ، ولوجود عوامل موضوعية عديدة، تفرض نفسها على الرغبة في العيش المشتركد.

 

ناقشنا موضوع مفهوم الهوية، في مقالات سابقة، ولن نعود لذلك مجدداً. لقد أشرنا باختصار إلى أنها الخصائص التي تؤدي إلى الفصل، بشكل حاسم بين جماعة من الناس وأخرى. إن هذه الخصائص تأخذ أشكالاً مختلفة تبعاً للتطور التاريخي، في المجتمعات الإنسانية.

آخر تحديث: الثلاثاء, 05 فبراير 2019 07:09 إقرأ المزيد...
 

في الجغرافيا والصراع الدولي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة سياسية. وقد كان من دواعي الانكشاف والوهن العربيين، غياب القدرة على التصدي للأطماع الدولية، في ظل انفراط التضامن العربي والأمن القومي الجماعي، وأيضاً في ظل التغيرات الهائلة التي طرأت على توازنات القوة.

 

لقد كانت الجبال والحصون المنيعة في العصور القديمة، ضماناً لحماية المدن، لكن التطور الهائل في مجال التسلح، أوجد حقائق جديدة. فالحروب الحديثة تدور بأسلحة من نوع مختلف عن تلك التي استخدمها الإنسان في الماضي.. إنها تدور بالصواريخ والدبابات والطائرات وقاذفات القنابل، كما تدور بالمخابرات وجمع المعلومات. وتخضع لنظام اقتصادي عالمي يقرر اللحظة المناسبة لضخ أمواله، ومتى يخضع البلاد لمضاربات السوق، ويقرر أيضاً اللحظة التي يسحب فيها تلك الأموال ويهدد اقتصاد البلاد من الداخل في غفلة أهلها وانشغالهم.

آخر تحديث: الثلاثاء, 29 يناير 2019 08:06 إقرأ المزيد...
 

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير في تغيير الخريطة السياسية والاجتماعية في المنطقة. فمن جهة كان التململ القومي لدول البلقان، في محاولات للتخلص من السيطرة العثمانية. وقد كان لتلك المحاولات تأثير في دفع النخب الاجتماعية العربية، لتبني مشاريع تراوحت بين المطالبة بالحكم الذاتي، أو الاستقلال التام عن السلطنة العثمانية. لكن الأهمية الاستراتيجية للوطن العربي، قد حالت دون تحقق حلم العرب في التحرر، حتى بعد هزيمة الأتراك، حيث استولى الفرنسيون والبريطانيون، على معظم أرجاء المشرق العربي.

 

وحين نتحدث عن الأهمية الاستراتيجية، فإن الحديث هو عن الجغرافيا، عن البحر، والمعابر والممرات، والثروات والطاقات البشرية الكامنة. وعن شرق السويس، وطريق الحرير، وعن الوصول للهند، درّة التاج البريطاني، وأيضاً عن قناة السويس، والمضائق الموجودة في مشرق الوطن العربي ومغربه.

آخر تحديث: الثلاثاء, 22 يناير 2019 07:51 إقرأ المزيد...
 

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين يذكر العرب، فإن ذلك يعني بداهة الناطقين باللغة العربية. ومع أن الدور الحضاري للعرب ارتبط بالإسلام، لكن التميز بينهما ظل قائماً وثابتاً، فالعربية انتماء إلى لغة، بينما الإسلام انتماء إلى عقيدة.

 

والحديث عن الثقافة، هو حديث عن الفعل الجماعي للفنون والأعمال الفنية، كما هو حديث عن أسلوب كامل في حياة الناس، حسب رالف لنتون. وفي الحياة العربية، عكس تراجع البنيان القبلي لمصلحة الانتماء للكيان العربي، نفسه على الحركة الثقافية والأدبية العربية. وبرز ما يقرب إلى التحقيب والتصنيف لهذا التطور. فهناك شعر وأدب جاهلي، وهناك شعر وأدب أموي، وهناك شعر وأدب عباسي. والذين كتبوا عن مختلف تلك المراحل لم يهتموا بالتدوين والتأريخ فقط، ولكنهم أيضاً ركزوا على خصوصية كل مرحلة من تلك المراحل، من أمثال عميد الأدب العربي، الدكتور طه حسين، والدكتور شوقي ضيف. لقد أكدا من خلال قراءاتهما لتلك المراحل، أن الهوية العربية، شأنها شأن الهويات الأخرى، ليست راكدة، بل خاضعة للتطور التاريخي، وأنها من صناعته.

آخر تحديث: الثلاثاء, 15 يناير 2019 07:06 إقرأ المزيد...
 

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موصلي، ولأصدقائها ومحبيها. لقد رحلت الفقيدة يوم الجمعة، في مدينة جدة بعد مرض لم يمهلها طويلا، فكانت خسارة كبيرة للوطن وللفن، حيث عرفت الراحلة بكونها من الرواد الأوائل للفن التشكيلي بالجزيرة العربية والوطن العربي. بل إن الكثير من الفنانين والنقاد اعتبروا منيرة، مدرسة خاصة، أضافت وقدمت الكثير من الأعمال المبدعة.

آخر تحديث: الأحد, 13 يناير 2019 22:38 إقرأ المزيد...
 

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن فتح التي بدأت ببناء تنظيمها مع نهاية الخمسينات من القرن المنصرم، قبل تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية. وكانت معاناة اللاجئين الفلسطينيين في مخيماتهم جعلت منهم العمود الفقري للثورة التي أطلقتها، حيث أقدمت فتح على استقطاب وتدريب أعداد كبيرة منهم.

 

في البيان العسكري الأول لفتح في الأول من كانون الثاني/ يناير عام 1965، أكدت أن نضالها هو استمرار للكفاح الفلسطيني الذي بدأ بالثلاثينات، وحددت الهدف من عملياتها العسكرية، ضد الكيان الصهيوني، بالعمل على إيقاف الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وإرغام اليهود الذين استوطنوا فلسطين، على القيام بهجرة معاكسة، وتعطيل المشاريع الصهيونية عن طريق إشغال العدو بمواجهة المقاومة الفلسطينية المسلحة، وإرهاق الاقتصاد «الإسرائيلي». كما أوضح البيان أن عمليات المقاومة المسلحة تذكر العالم بأن اليهود لم يحتلوا أرضاً خالية من البشر، بل استوطنوا أرضاً وشردوا شعبها، وأن هذا الشعب قد امتشق السلاح، وقرر أن يدفع الثمن غالياً، ليعيد أرضه، وكرامته، وحريته، واستقلاله.

آخر تحديث: الثلاثاء, 08 يناير 2019 08:54 إقرأ المزيد...
 

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام 2018 حاملاً مؤشرات إيجابية بقرب انفراج كثير من الأزمات العربية، كما هو الحال بالوعي المتزايد لدى دول المنطقة والقوى الكبرى بأهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، تعيد الاعتبار لوحدة اليمن وتؤمن استقراره واستقلاله ونماءه. كما أن هناك وعياً آخذاً في التعاظم بأهمية إنهاء الانقسام والتشظي في ليبيا. يتزامن كل هذا مع ما يبدو، خواتيم للأزمة في سوريا واقتراب عدد من البلدان العربية باتجاه هذا البلد العريق. في هذا السياق نشير إلى زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لسوريا وإعادة عدد من الدول العربية فتح سفاراتها في دمشق. ويسجل لدولة الإمارات العربية المتحدة شرف المبادرة في هذا الاتجاه نشير إليه.

 

على أن هذه الخطوات التي تدفع بنا إلى التفاؤل، يقابلها في سياق آخر تعثر الكثير من القضايا وعلى رأسها قضية العرب المركزية قضية فلسطين. فقد شهد هذا العام قيام الرئيس الأمريكي رونالد ترامب بنقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس، خروجاً على القرارات الأممية ومواثيق هيئة الأمم المتحدة والإجماع الدولي. وشهد هذا العام أيضا تصاعداً ملحوظا في بناء المستوطنات اليهودية بالأراضي المحتلة، وتنكراً لحق العودة وعروبة القدس.

آخر تحديث: الثلاثاء, 01 يناير 2019 09:05 إقرأ المزيد...
 

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار المقاتل، ومالك آبار النفط في تكساس، والدبلوماسي، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية، ونائباً للرئيس في دورتين متعاقبتين. وكانت رئاسته للولايات المتحدة لدورة واحدة آخر المحطات السياسية في حياته، الزاخرة بالأحداث.

 

عاصر الحرب الباردة منذ أيامها الأولى، وشهد وهو في منصب نائب الرئيس بداية نهايتها، وحين تسلم منصبه رئيسا بالبيت الأبيض، كانت الظروف قد نضجت لسقوط الاتحاد السوفييتي. وكانت بداية انهياره، قد ترجمها سقوط حائط برلين، وانفراط الكتلة الاشتراكية، وتسارع التحاق أعضاء تلك الكتلة، للانضمام للاتحاد الأوربي، وحلف الناتو.

آخر تحديث: الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018 10:45 إقرأ المزيد...
 

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. الأول، هو مشهد احتفال حركة فتح بذكرى رحيل عرفات، ورفع صوره في مسيرات شقت شوارع غزة، وتعرضت للقمع من قبل أجهزة الأمن الفلسطيني في قطاع غزة، بقيادة حركة حماس. والثاني، حدث في الجمعة الفائتة، برام الله، حين احتفل أنصار حماس، بالذكرى الثلاثين لتأسيس حركتهم، وقاموا بمسيرة شقت شوارع رام الله، حاملين أعلام حركتهم، وتعرضت لها قوات السلطة الفلسطينية، وحالت دون استمرارها.

 

الغريب أنه في كلا الحالتين، كان هناك عدوان «إسرائيلي» في المرة الأولى على قطاع غزة، ورغم ذلك وجدت حماس متسعاً من الوقت للحيلولة دون استمرار مظاهرة سلمية تحتفي بالراحل الرئيس ياسر عرفات. وفي الجمعة الأخيرة، كانت غزة ورام الله تتعرضان لعدوان «إسرائيلي» في آن معاً، واستحقاقات التصدي لمواجهة العدوان، لم تفرض على التنظيمين، فتح وحماس، الاحتكام، للغة الوحدة الوطنية والنضال المشترك، ومواجهة لحظة التحدي، بشكل يرتقي فوق النزعات الإقصائية، والتصفوية.

آخر تحديث: الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 08:53 إقرأ المزيد...
 

في الهوية وفيدراليات الطوائف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا الصدد برزت مشاريع سياسية عدة من خارج المكان. والمعنى المتضمن في تلك المشاريع، هو تأسيس أنظمة سياسية «فيدرالية»، على مقاس الطوائف بالأقطار العربية، المزمع إقامة تلك الفيدراليات بأرضها.

 

وقد أريد أن يكون العراق، الفرن الذي تتم فيه هذه التجربة. والدافع إلى ذلك، هو تعدد الانتماءات المذهبية والدينية والإثنية في هذا البلد العريق. وكان الاحتلال الأمريكي للعراق في إبريل/ نيسان عام 2003 محطة رئيسية لوضع تلك المشاريع قيد التنفيذ.

آخر تحديث: الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018 09:52 إقرأ المزيد...
 

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا الشهر ديسمبر/كانون الأول لم يكن مفاجئاً. فقد جاءت هذه الأحداث استجابة لدعوات أطلقتها حركة «السترات الصفراء»، ناشدت فيها الفرنسيين الخروج إلى الشوارع الرئيسية احتجاجاً على القرارات الاقتصادية التي أعلنها الرئيس ماكرون، والتي تضمنت زيادة في الضرائب، ضحاياها الرئيسيون هم المهمشون وأصحاب الدخول المتدنية. وقد أدى تمسك ماكرون بقراراته هذه، رغم الدعوات المتكررة التي أطلقها الفرنسيون، مطالبين إدارته بالتراجع عن هذه القرارات، إلى أن تصاحب الفوضى والتخريب والعنف، هذه الاحتجاجات، ما أدى إلى خروجها عن الحراك السلمي.

 

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها المعدمون الفرنسيون إلى الشارع، احتجاجاً على أوضاعهم المزرية، فالتاريخ الفرنسي، حافل بالكثير من المحطات التي شهدت ثورات جوع، سواء تم التخطيط لتلك الثورات من قبل الجياع أنفسهم، أو من خلال أجندات لطبقات أخرى، زجت بهم في أتون معاركها، ومخططاتها.

آخر تحديث: الثلاثاء, 04 ديسمبر 2018 08:37 إقرأ المزيد...
 

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. فأحياناً يعرف من حيث انعزاله أو انفصاله، كالقول بجنوب إفريقيا، أو من حيث الانسجام النسبي في الولاء والوطنية، كالوطن العربي، أو من حيث تسمية استراتيجية تطلقها واحدة من القوى العظمى كالشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا. وإذن فالتعريف في جانب كبير منه، تعبير جيوسياسي.

كما تواجهنا مشكلة حدود الإقليم، كنتيجة منطقية لغياب مقنع للمفهوم. فالواقع يؤكد أن العالم لا ينقسم بسهولة وفق خطوط مرسومة بشكل دقيق. إذ إن من الصعب تثبيت التقسيمات الإقليمية الموضوعة على نحو عقلاني، كما أن الحدود المقررة لخدمة غرض ما، ليست بالضرورة مناسبة لخدمة أغراض أخرى.

آخر تحديث: الجمعة, 30 نوفمبر 2018 09:27 إقرأ المزيد...
 

غزة في الواجهة مرة أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، عدواناً على قطاع غزة؛ لكثرة تلك الاعتداءات. وإذا كانت الحروب واحدة من ميادين السياسة؛ فإن لكل عدوان من تلك الاعتداءات أهدافه، وفي حالة انعدام تلك الأهداف لا تكون هناك قيمة لها، وتتحول من أداة فعل سياسية إلى فعل عبثي، خاصة أن جميع تلك الاعتداءات انتهت بهدنة من غير تحقيق أهدافها المعلنة.

العدوان الأخير، جاء بعد أيام قليلة من إعلان هدنة بين الكيان الغاصب، وحركة حماس، بوساطة مصرية لم تصمد طويلاً، وتبعتها هدنة بوساطة مصرية أيضاً في هذه المرة. فهل هناك أهداف ثابتة لهذه الاعتداءات، وما هي الأهداف المتحركة، القابلة للتغيير.

آخر تحديث: الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018 13:35 إقرأ المزيد...
 

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي فرنسا، دعا الرئيس ماكرون عدداً من قادة الدول، للاحتفال بهذه المئوية، من بينهم: الرئيس الأمريكي، ترامب والرئيس الروسي، بوتين والرئيس التركي أردوغان، وعدد آخر من زعماء وقادة الدول للمشاركة في احتفالية تقام في شارع الشانزليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، قريباً جداً من قوس النصر. وليشاركوا الفرنسيين أفراحهم بهذه المناسبة.

لم يكن اغتيال ولي عهد النمسا، من قبل طالب صربي، سوى القشة التي أشعلت تلك الحرب، فكل الظروف السياسية السائدة في القارة الأوروبية وفي شمال وسط آسيا، كانت تنبئ بأن العالم، على أعتاب تحولات كبرى في الخريطة الجيوسياسية، وأن قوى فتية وعاتية تتحضر للإجهاز على النظام العالمي القديم، وإقامة نظام بديل، فوق ركامه.

آخر تحديث: الخميس, 15 نوفمبر 2018 19:33 إقرأ المزيد...
 

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من استخدم هذا المفهوم. حيث قسم المجتمع الأثيني، إلى أشراف، مكتملين إنسانياً، يحق لهم المشاركة في صنع القرار، عن طريق الانتخاب المباشر، وأفراد غير مكتملين إنسانياً، لا ينبغي أن يكون لهم أي دور في صناعة القرار، وهؤلاء هم حسب رؤية أرسطو العبيد والنساء والبرابرة.

بمعنى آخر، صفة المجتمع المدني، بمدينة أثنيا تنسحب على الطبقة الأرستقراطية فقط، ولا تشمل جميع من استوطنوا بالمدينة.

آخر تحديث: الخميس, 08 نوفمبر 2018 21:03 إقرأ المزيد...
 

مساومات كيسنجر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ترتيب الأوضاع في منطقتنا العربية، وبشكل خاص فيما يتعلق بالصراع العربي - ال«إسرائيلي»، بعد أن وقفت مدافع الحرب، بمعركة العبور في أكتوبر 1973. وقد كلف الرئيس الأمريكي، مستشاره لشؤون الأمن القومي، هنري كيسنجر للضغط على مختلف الفرقاء للتوصل إلى تسويات، تخدم هدف ترتيب الأوضاع في المنطقة، بما يتسق والمصالح الأمريكية.

 

لا يهدف هذا الحديث، لمناقشة وتحليل الدور الذي لعبه كيسنجر، في انتقال مفهوم الصراع مع «إسرائيل»، في عموم المنطقة، من حال المواجهة إلى حال القبول والاعتراف، بل كيف استخدم كيسنجر مدرسة التحليل النفسي، للتأثير على المفاوضين العرب، للقبول بالانخراط في المشروع الأمريكي، لتغيير خارطة التوجهات السياسية بالمنطقة.

آخر تحديث: الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018 04:49 إقرأ المزيد...
 

الفيدراليات مشاريع تفتيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان المركز، وطالبت بقيام أنظمة لا مركزية، تبلغ في حالات حد المطالبة بتغيير صيغ الاندماج في البلدان العربية، إلى صيغ فيدرالية في أحيان، وكونفدرالية في أحيان أخرى.

إبان الاحتلال الأمريكي للعراق، طُرح بقوة تشكيل حكم فيدرالي. واقترح حينها، أن تقوم ثلاث حكومات محلية، واحدة في الشمال، تمثل الأكراد، وهي حكومة قائمة بقوة الأمر الواقع، منذ عام 1990، وحكومة أخرى شيعية، تمتد من بابل إلى جنوبي البصرة، ودولة ثالثة، تضم ما أطلق عليه بالمثلث السني، لكن تغيرات سياسية محلية وإقليمية، حالت دون تحقيق هذا المشروع، واستبدلت بنظام المحاصصة الطائفية والإثنية، وأبقت وضع المناطق الكردية في الشمال العراقي على ما هو عليه.

آخر تحديث: الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018 07:21 إقرأ المزيد...
 

حول التصحر ومشاريع الوحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، بعد نكسة الخامس من يونيو/حزيران 1967، بدأت التنظيرات لتفسير أسباب هذا التراجع، وصدرت عشرات الكتب ومئات المقالات، لقراءة وتحليل أسباب نكوص المشاريع القومية.

 

صدرت دراسات علمية عميقة يعتدّ بها، تناولت بالتفكيك والتحليل انتكاسة مشروع النهضة، ووضعتها في سياق تاريخي وموضوعي صحيحين. وتناولت تلك الدراسات أسباب انتكاسة مشروع العمل القومي، من منظور سياسي واجتماعي واقتصادي وسوسيولوجي.

آخر تحديث: الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018 07:23 إقرأ المزيد...
 
الصفحة 1 من 28

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

أزمة إيران: التداعيات الإقليمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 سبتمبر 2009

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

الاحتلال الأمريكي للعراق: مستلزمات المقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2004

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

هل فعلا بدأ العد التنازلي لحرب أخرى بالمنطقة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2008

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 30 أبريل 2003

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7680
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269785
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1051497
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65205950
حاليا يتواجد 2603 زوار  على الموقع