موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

دروس تاريخية في مدى علاقة العنف بالتراث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يتناول هذا المقال ظاهرة العنف الداخلي في أمتنا، وليس العنف الموجه للعدو المحتل الذي لا جدال في وجوب مقاومته رغم كل المحاولات الحثيثة لوصف هذه المقاومة بالإرهاب المذموم، والانتصار للظالم ضد الضحية، ومحاولة تطبيع وجود العدو على أرضنا بإضفاء الصفة المدنية على مستوطنيه ومهاجريه،

وتبلغ الوقاحة أيضاً حد ضم جنوده لذلك، هذا المقال يبحث في نقطة أخرى هي مدى علاقة العنف الداخلي في حاضر أمة بماضيها، وهو يتناول ما يتعارف على رفضه من ظواهر العنف الدموي الداخلي مع التسليم ابتداء بهذا الرفض، ومحاولة التطرق لظواهر العنف الخارجي ضد مدنيي الأمم الأخرى حيث يختلط الحابل بالنابل ويذهب المطيع بالعاصي، بالإضافة إلى الرد على من يظن أن عفو الضحية وامتناعها عن الرد أثناء العدوان عليها "سيخجل" المعتدي ويوقف عدوانه في مواجهة هذا الاستسلام.

فهل يمكننا الزعم بالفعل أن شخصية أمة ما مطبوعة بهذا العنف الإجرامي لوجود سوابق فتن عنيفة أو حروب أهلية أو عمليات سفك دماء أو ظلم سياسي في تاريخ هذه الأمة وتراثها دون أي علاقة للحاضر بهذا الشأن؟ وإذا كانت جميع تواريخ البشر لا تخلو من هذه الظواهر إلى جانب مظاهر أكثر تنوعاً وسلمية في الحياة اليومية، فما الذي يجعل ظاهرة دموية تظهر على السطح في مكان معين من زمن معين دون بقية مظاهر التراث؟ ولماذا يولع البعض بعزو أية ظاهرة سلبية في الحاضر إلى جذر في الماضي دون القيام بنفس الخطوة تجاه الإيجابيات؟ وهل من الصحيح أنه لا سبيل إلى الإصلاح إلا بفصل هذه الأمة عن تاريخها وتغيير شخصيتها وثقافتها، أو حتى جيناتها، المتمسكة بماضيها وكأنه بصورته العنيفة المتخيلة يتحكم بها من القبور بجهاز التحكم عن بُعد؟ وهل يمكننا القول بالفعل إن أي ظاهرة ظالمة هي تعبير عن ارتباط بالماضي أم أن للحاضر دوره الأكبر في توليدها إلى درجة أن حضور الماضي قد يقتصر على الديباجة الإعلامية التبريرية التي تعطي الاطمئنان الذاتي لمرتكبي الظلم بوجود سلف يشرع سلوكهم مع التغطية على الدوافع الحقيقية الحثيثة؟ السؤال ببساطة: ما الذي يصنع العنف، توجيهات الماضي أم ظروف الحاضر؟

(1) درس من التاريخ اليهودي

۞ التوراة اليهودية مليئة بحوادث العنف الشديد والقتل الجماعي التي تقص أن بني إسرائيل ارتكبوها وهم داخلون إلى الأرض المقدسة، وكانت المجازر شاملة لا تستثني حتى الحيوانات فضلاً عن النساء والأطفال، وتتوعد الأوامر الإلهية بالعقاب الشديد لمن يرحم أي نسمة كما يروي الكتاب المقدس، المهم أن هذا التراث كان نائماً ومقتصراً على قصص الأسلاف بعدما قضى الله بشتات بني إسرائيل عقاباً لذنوبهم حسب العقيدة اليهودية التقليدية، وظلوا بانتظار المسيح المخلّص من نسل دواد ليقودهم إلى الأرض المقدسة ثانية ويسترجع ملكهم حين يأذن الله بذلك، ويحرم أي تدخل بشري في هذه العملية بانتظار الإرادة الإلهية وحدها، وفي هذه الأثناء تحولت الجماعات اليهودية في مناطق تواجدها في آسيا وإفريقيا وأوروبا إلى الانغلاق أو ممارسة التجارة أو الربا وظل اليهود في موقع الدفاع عن النفس نتيجة البغض الذي واجهوه في العالم الأوروبي بصفتهم "قتلة الرب"، أو بصفتهم جماعة وظيفية يكرهها محيطها ويفرغ فيها شحنات غضبه من ظلم السلطات الحاكمة في الأزمات بصفتها المستغِل الذي يسهل مواجهته بدلاً من مواجهة السلطة التي تقبل بتقديم هذا الكبش لفدائها، وشهد تاريخ أوروبا سلسلة معاناة يهودية متصلة في حروب الفرنجة وبعد سقوط غرناطة فلجئوا إلى العالم الإسلامي حيث عاشوا في وضع أفضل وحظوا بالترحيب والإيواء، إلى أن ظهرت المسألة اليهودية في العصر الحديث في أوروبا نتيجة الاستغناء عن دورهم الوظيفي وظروف التعثر التي مر بها اليهود في شرق أوروبا حيث اضطربت عملية التحديث، واضطرارهم إلى الهجرة إلى غرب أوروبا التي تبرمت بهم وبحثت عن وسيلة للتخلص منهم.

وكانت مغامرات يوشع بن نون والمجازر التي ارتكبت في فلسطين مجرد قصص مقدسة لا أثر لها في الواقع بعدما قضى الرب بالشتات، إلى أن حركت السياسة العلمانية الاهتمامات الغربية بتوطين اليهود في فلسطين واستخدمت الديباجات الصهيونية المسيحية التي نشأت مع الإصلاح الديني البروتستانتي لتبرير نفسها، ومن الملاحظ أن نابليون بونابرت في نهاية القرن الثامن عشر هو أول سياسي أوروبي في العصر الحديث يحيي الآمال الصهيونية رغم كونه وليد الثورة الفرنسية الملحدة التي جاءت من خلفية كاثوليكية وليست بروتستانتية، أي لم تكن له أي علاقة ثقافية بالصهيونية المسيحية، ثم لحقه الساسة الإنجليز في منتصف القرن التاسع عشر، لتستيقظ الصهيونية اليهودية التي اخترعها ملاحدة استغلوا القراءة الانتقائية للتوراة لإحياء مفاهيم الشعب المختار وأرض الميعاد والعنف المقدس الذي مارسه الكيان الصهيوني بعدما ظل هاجعاً آلاف السنين، وكانت الظروف العلمانية والحركة الاستعمارية هي التي أحدثت هذا التحول في الدين اليهودي وجذبت إليه جمهور اليهود فغير تراثه ودينه استجابة للحاجات الاستعمارية، وظل هناك بقايا من المتمسكين بالأصول اليهودية التقليدية (ناطوري كارتا).

لم يكن رد فعل اليهود المتدينين على هذا التحريف الاستعماري الصهيوني هو جلد الذات والمطالبة بتنقيح التوراة ومحو آياتها رغم أن الإجرام الصهيوني عاث في الأرض فساداً مستنداً إلى فصول العهد القديم نفسه فأهلك الحرث والنسل في فلسطين، وجلب كراهية اليهود التي لم يعرفها التاريخ الإسلامي بهذه الصورة، بل كان رد فعل اليهود التقليديين هو محاربة الصهاينة الملاحدة الذين استخدموا القراءات الانتقائية للتوراة لتبرير حاجاتهم الاستعمارية التي كان الغرب العلماني هو الذي حركها ومولها لأجل مصالح موجودة سواء وافق التراث اليهودي أم لم يوافق، ولهذا لم تستخدم القراءة الاستعمارية سوى ما يناسبها وتركت بقية التراث الذي يتعارض مع هذه المصالح في جوهره (حيث وجوب انتظار الخلاص بقرار إلهي دون أي تدخل بشري).

* النتائج: ممارسة العنف ليست بحاجة إلى دوافع تاريخية لأن المجرم سيمارس العنف في جميع الأحوال نتيجة الوضع السائد في محيطه ثم يبحث عن التبرير في أي ذريعة كما يتضح من علاقة الحضارة الغربية العلمانية بتراث التوراة، والعنف موجود في جميع تواريخ البشر، ومن الطبيعي أن يصبح مستَنداً لمن يبحث عن مبرر، ولكن وجود العنف في أي مرحلة تاريخية لا يعني ولا يحمل في داخله بذور استمراره ولا وجوب تجديده إلى الأبد إلا لو رأى الأحياء حاجة لهم في إحيائه استجابة لظروف جديدة لا علاقة لها بمن سبقهم لاسيما إذا كانت هذه الحاجات غير شرعية، فهم الذين يملكون قرار اليوم ومن العبث تحميل الأموات والتاريخ أي وزر لاحق، ومن ثم المطالبة بتنقية تراث أو تنقيحه أو إلغائه، فحتى لو حدث ذلك ستظل دوافع العنف حية ما بقي إنسان مجرم وآخر مظلوم، ولهذا فعلى من يبحث عن جذور العنف أن يلحظ الحاضر الذي يحفز أحياءه على الظلم الذي سيولد الدفاع عن النفس وليس الماضي والتاريخ الذي لا يقدر جمهور هؤلاء على الإلمام بتفاصيله الدقيقة إلا على سبيل الديباجات الإعلامية التبريرية.

(2) دروس من التاريخ الأمريكي

۞ تشير المصادر إلى أن عادة سلخ الرؤوس كانت موجودة بين القبائل الهندية ولكنها لم تكن منتشرة حتى قام الرجل الأبيض بتشجيعها ونشرها بواسطة المكافآت المجزية إمعاناً منه في العمل على القضاء على أعدائه الهنود، أي أن هذه الرذيلة كانت موجودة في التراث الهندي، ولكنها كانت محدودة الانتشار، فتدخل العامل الخارجي لينشرها كونها تؤدي خدمة لمصالح المستعمِرين الذين تناسوا دورهم الخبيث ووصموا الهنود وحدهم بعد ذلك بالتوحش والتخلف والبدائية، وكان الأمريكيون يوجهون الأنظار إلى عنف الهنود وحدهم ويتناسون دورهم الأكبر والرسمي في العنف الجاري في القارة، وانتشرت هذه التهم لتبرر العنف الاستعماري ضد السكان الأصليين، ولكن المؤرخ المنصف لا يستطيع أن يغفل ذلك العامل الاستعماري عند دراسته تاريخ الهنود الحمر ولا يمكنه أن يلصق هذه التهم بهذا التراث، وفي ذلك يقول المؤرخ دي براون: "قد يكون الأوروبيون جلبوا عادة فروة الرأس هذه إلى العالم الجديد أو لم يفعلوا ذلك، ولكن المستوطنين الإسبان والفرنسيين والهولنديين والإنكليز جعلوا هذه العادة شعبية عن طريق عرض مكافآت لفروات رءوس أعدائهم" (ص 24- 25).

* النتيجة: وجود مظاهر عنف في تراث لا يعني أنها صفة غالبة أو مميزة أو أبدية فيه، فيجب البحث عن عوامل استمرار هذا العنف أو إحيائه وانتشاره في عوامل أخرى قد تكون ردود أفعال عشوائية على عنف أكبر يتخذ الصفة الرسمية والقانونية، ولمعرفة مدى الدموية أو السلم في حياة أمة فإن السؤال الواجب هو أين الممارسة العملية للعنف في الحياة اليومية الغالبة؟ وليس في تجميع لحظات ممارسته في التراث وتركيز العدسات المكبرة عليها.

۞ وفي تاريخ السياسة الأمريكية كذلك نجد أن اثنين من الرؤساء الأمريكيين الفاعلين أثناء حرب فيتنام كان لهما خلفيات تراثية مضادة لخوض هذه الحرب هما جون كينيدي (1961- 1963) ذو الأصل الايرلندي الكاثوليكي الذي عانى من استعمار الإنجليز قبل كل أمم الأرض، والرئيس ريتشارد نيكسون (1969- 1974) المنتمي إلى مذهب الأصدقاء أو المهتزين (Quakers) الذين يرتجفون عند ذكر الله ويحرمون العنف والحروب بكل أشكالها، ومع ذلك اتبع هذان الرئيسان سياسات ولدت كثيراً من العنف في هذه الحرب الإجرامية الظالمة.

* النتيجة: ممارسة العنف الظالم ليست بحاجة إلى دوافع تراثية وقد توجد استجابة لدوافع آنية تخالف كل التاريخ والتراث.

(3) تساؤلات التراث الإسلامي

إذا كانوا يزعمون أن التراث هو الحاكم والمسيطر على حياة المسلمين اليوم فلماذا لا نرى إلا مقتطفات من هذا التراث موجودة في واقع المسلمين اليوم؟ فخلافاً للعنف الداخلي، لماذا نجد أمة "اقرأ" لا تقرأ مع أن هذا الأمر هو الذي أسس تراث الإسلام، ونزل قبل أن ينزل الأمر بأي قتال؟ وإذا كان التراث هو الحاكم فلماذا تفرق المسلمون شيعاً وأحزاباً ودولاً متناحرة مع وجود التشديد القوي في النصوص المؤسسة على فكرة الوحدة؟ ولماذا حكم المسلمين من حذر النبي صلوات الله عليه من تسلطهم ووصفتهم الأحاديث النبوية الشريفة بصفات البغي والأثرة وأن هلاك الأمة على أيدي سفهاء غلمانهم؟ وإذا كان التراث هو الحاكم، فلماذا يسود التعامل الربوي في حياة المسلمين الاقتصادية رغم التشديد على حرمته؟ ولماذا حصرت الأوقاف في وزارات هزيلة اليوم بعدما كانت الحياة الاجتماعية تقوم عليها؟ وإذا كان الماضي هو الذي يحكم فما بال الحاضر قد فرط ببلاد المسلمين خلافاً لأي أمر ورد في التراث؟ وأين في حياتنا اليوم ما ساد في تراثنا من تعايش اجتماعي بين أنواع مختلفة من المكونات الدينية والقومية والثقافية؟ وإذا كان السلف قد عُرفوا بحرصهم الشديد على النظافة التي هي من الإيمان أصلاً، إلى درجة أنها كانت من التهم التي توجه إلى بقايا المسلمين في الأندلس وتودي بهم إلى وسائل التعذيب الوحشية وسط قذارة الأوروبيين، فما بال الخلف قد تناسوا هذا التراث وأصبحت حياتهم مليئة بمظاهر البعد عن النظافة والغرق في القذارة؟ ولماذا يسود الاعتقاد بالتنجيم مع وجود النهي الشرعي الحاسم عن تصديق المنجمين؟ لماذا وسط هذا العزوف عن إيجابيات التراث ننسب العنف وحده في حياتنا اليوم إلى هذا الموروث ونزعم أنه الحاكم الأعلى في حياتنا اليوم؟ فما دام الأمر فيه هذا الاجتزاء ألا نعود بذلك مرة أخرى إلى الواقع الذي فرض هذا الاجتزاء فأقام البعض وهدم الآخر من مكونات التراث؟

وإذا كانت الأسئلة السابقة تعم جميع المسلمين، ففيما يختص بمن يؤخذ عليهم دعم العنف اليوم وفي نفس الوقت يسجل عليهم التعامل مع الكيان الصهيوني، كيف يمكن أن نوفق بين إلصاقهم بالتراث وهذا السلوك العميل غير القابل لأي انسجام مع أي جزئية في التراث؟ كيف يمكننا أن نعزو سلوكاً ينسق مع عدو الأمة التاريخي، لأي آية أو حديث في تراث الإسلام؟ كيف يمكننا أن نزعم أن من يقوم بهذا هو ممن يعيشون في ماض كان يحرم أي تخاذل من هذا النوع؟ فإذا كان العنف من التراث قد أحيوه، فلماذا أماتوا مقاومة عدو الأمة؟ وإذا كانوا متمسكين بحرفية النصوص كما يزعمون أو كما يشاع عنهم، فلماذا تمسكوا بنصوص عنف في جهة معينة وغفلوا عما ورد بشأن اليهود وتجاوزوه؟ هنا نكون قد عدنا ثانية للواقع ومتطلباته ولم يعد التراث هو المتحكم الآلي الشامل، عن بُعد، بواقعنا.

يقول الدكتور فؤاد زكريا في أحد مقالاته القديمة إن التراث كان حياة كاملة لشعوب سبقتنا وكانت حياتها تموج بشتى التيارات المتصارعة والمتعارضة، والكتابات التي خلفها السلف تعبر عن خصوبة تلك الحياة الكاملة، ولكن هناك من ينتقون من تراثها ما يناسب أفكارهم ويحجبون كل ما يتعارض معها، ويقدمون ذلك على أنه هو التراث ويعرضونه بطريقة أشد سلبية من تلك التي كتبه بها أصحابه أنفسهم، وإذا كان الأمر يبدو ظاهرياً كأن هناك من يقوم بإحياء التراث، فالحقيقة هي أنهم يلوّنون هذا الماضي ويعيدون تكوينه وفق أهوائهم تبعاً لأساليبهم في الانتقاء والتقديم، ويمكن لغيرهم أن يقدموا وجهاً آخر مختلفاً كل الاختلاف لهذا التراث، وبهذا يتبين أن من يزعمون نصرة التراث ليسوا في واقع الأمر مجرد عارضين لأفكار من سبقهم كما يحاولون تسويق أنفسهم، بل هم أصحاب دعوة يسقطونها على التراث بطريقة تعجز عن أن تجعل منه منبعاً يحيي واقعنا.

ويتبين من كلام الدكتور أن القضية كلها متعلقة بمتطلبات الواقع التي يمكنها تحريف الماضي، كما يمكنها فرض نفسها في هذا الواقع بتبريرات أخرى تصلح لتشريع مصالح هذا الطرف المعاصر أو ذاك، ولهذا فإن الحرب على التراث ومحاولة تغيير ثقافة أمة هي تغميس خارج الصحن في أفضل الأحوال، ولن تجدي مادام الواقع مفعماً بإثارة المحفزات على العنف الذي يتخذ الصورة العشوائية في مواجهة عنف الكبار المنظم والطاغي وقد يصبح في خدمتهم بهذه العشوائية، وفي أسوأ الأحوال فإن الحرب على التراث محاولة مسخ للأمة لتفقد ذاكرتها ومن ثم شخصيتها واستقلالها الحضاري وتصبح تابعة لغيرها تستمد منه القيم والأحكام وطريقة النظر إلى الأمور لتسهل بعد ذلك عملية السيطرة عليها ونهبها باسم محاربة العنف والحقيقة أن المراد هو إسكات المقاومة وتدجين المعارضة.

(4) مثيرات العنف الخارجي

والسؤال بعد كل هذه الدروس من وحي المعالجات الإعلامية الازدواجية لربط صفة العنف الإرهابي بانتماء مرتكبه، حيث يوصف بذلك إذا كان مسلماً ويحجم الإعلام عن أي اتهام مهما بلغ حجم الجريمة ما لم يكن مرتكبها مسلماً، فلماذا لا يبحثون عن عوامل إحياء ممارسة العنف في الواقع، وإذا فعلوا وتساءلوا ببلاهة: لماذا يكرهوننا؟ كانت الإجابة أشد بلاهة: لحسدهم حريتنا! فهلا بحثوا بين ثنايا هذه الإجابة عما وفر لهم حريتهم من موارد الآخرين حيث يعيش خُمس البشرية باحتكار ونهب أربعة أخماس موارد الأرض وهي كفيلة بتوفير أشد أنواع الرفاهية ومنها ترف الحرية وتوفيرها يتطلب اتباع سياسات دموية عنيفة تترك غالبية الناس في العوز والفقر والبؤس والحرمان؟ وهو ما يستثير ردود الأفعال من نفس جنس الأفعال، وإذا كانت الدول العظمى والصغرى تمارس العنف المنظم ذا الآثار الأكثر عمقاً ضد أعدائها، فما الغريب لو أدى ذلك الهجوم الكاسح إلى التحريض على ممارسة نفس الظاهرة في الاتجاه المعاكس والتي غالباً ما تتسم بالعشوائية الساذجة التي يمكن تحويرها في النهاية وتوظيفها في مشروع العنف الاستعماري؟ كيف يمكن تدجين أمة لقبول تعرض مدنها كاملة للقصف الوحشي والتدمير الدموي والاجتثاث من الجذور دون أن يتحرك أحد بأي اعتراض في مجتمع دولي منافق، ثم لو تعرض مبنى للهدم في العواصم الكبرى التي تمول القصف والدمار نجد العالم كله يسرع لتقديم آيات الولاء والطاعة والاستنكار والأسف وتصبح الحادثة تاريخاً فاصلاً كالهجرة النبوية وميلاد المسيح يؤرخ بها ما قبلها وما بعدها؟ لماذا يعطى الحق لطرف كي يقتل ويقصف ويدمر ويحرق ثم يسلب من الضحية حق الشعور بالألم وحده؟ أليس من الأجدى لمن يبحث عن السلام في العالم أن يوجه خطابه أولاً إلى القوي المتمكن المعتدي أن يكف عن عدوانه قبل أن يطلب إلى الضحية الضعيفة التي لا تستطيع الكثير، فقدان الشعور والإحساس بالآلام التي تصيبها؟ ولماذا لا يوجهون الأنظار إلى مواريث الآخرين المليئة حياتهم بممارسة العنف الجماعي والسياسي المقدس ويقتصرون في الأحيان الفردية على الأسباب الجانبية كالاضطرابات النفسية ثم يركزون على المسلمين وحدهم وتراثهم؟

(5) المزيد من الانبطاح: محبة العدو ومسالمة ظلمه

وهناك من يذهب أبعد من ذلك في خلط الأوراق بين العدو المسلح والمدني المحايد، ومن الطريف أن نسمع أحياناً دعاة السلام في معسكرنا وحده وهم يعلموننا دروساً في المحبة ونبذ الكراهية المتأصلة في ثقافتنا والمتغلغلة في حياتنا اليومية: من ضرب الأب ابنه إلى حمل السلاح وتجييش الجيوش ضد الأمم الأخرى، وتستمر المحاضرة الأخلاقية في اللطم والتطبير كوننا نفتقد المثاليات الملائكية السائدة في عصر الإنسانية، هذه اللغة ينشرها من لا يعملون بها، لفرض الاستسلام على الضحية بدلاً من أن تقاومهم وهم يقومون بذبحها، ولهذا يتوجه الخطاب دائماً للمظلوم الواقع تحت الاضطهاد الذي مازال مستمراً بوجوب الصفح مع أن البديهة وجوب مخاطبة القادر وليس العاجز، ونجد أمثلة مضحكة عن شخص اكتشف "إنسانية" عدوه في شطيرة قدمها له وهو في طريقه للقيام بعملية فدائية بعدما احتل وطنه وشرد شعبه وسفك دماء أهله واعتقل أبناءه وصادر ممتلكاته، وصار مطلوباً إلينا أن نبيع وطننا بشطيرة(!) أو أن نفعل ما قام به أحدهم من العفو عن دماء أبنائه كرمى لعيون أعدائه الذين مازالوا يلغون في الدماء غير آبهين بسذاجة ضحاياهم القانعين بإطراء من هنا وتقريظ من هناك مع بعض الوهج الإعلامي كأمثلة تعجب العدو ولكنه لا يقتدي بها، ولو كان هؤلاء الدعاة منصفين لعلموا أن القضية ليست صلحاً بين عشيرتين على دماء طال زمنها وبعد عهدها ويتطلب العقل العفو عنها حقناً للمزيد من الدماء، وأن حروب الاستعمار والاسترقاق والإبادات والأفيون والنهب والاحتكار والاحتلال والاقتلاع والتهجير مستمرة إلى يومنا هذا منذ بدايات النهضة الأوروبية، ولما اقتصر حديثهم على الفتوحات الإسلامية كجذر ثقافي بطريقة غير علمية تفترض وجود لغة العصافير وموسيقا السلام في غير زمنها مع تركيز الاهتمام على الماضي دون الحاضر المليء بمظالم الأقوياء في الوقت الذي يلومون مقاومة الضحية بعدما تراجعت بل انكفأت فتوحات ماضيها، وأن لعبة لوم الضحية سواء في ماضيها أو في حاضرها لن تحقق سوى تبرير مزيد من العدوان، ولكن كيف يدينون سادتهم الإنسانيين الذين علموهم هذه الخدعة وأعطوهم هذا الأفيون ليخدروا به الأمة التي تقاومهم؟ إن سؤالي لدعاة المحبة الإنسانية والموسيقا العالمية: من هم الذين يطبقون هذه الوصفة السحرية؟ وهل يكفي أن نعجب ببعض المهووسين الذين يقاومون مظلمة ما، كجدار الفصل العنصري، بالعزف على البيانو أو الجيتار، في الوقت الذي تقوم فيه دولهم بتكديس كل أنواع الأسلحة المدمرة والمحرمة لدى الصهاينة؟ فلماذا نخضع نحن لهوسهم في الوقت الذي لا يؤثرون هم على سياسات دولهم أنفسها؟ وما هو المراد من قيام فلسطيني ساذج بنشر هذه الدعوة في الوقت الذي يمعن فيه عدوه القوي بممارسة كل أشكال الظلم والاضطهاد ضده؟ وهل يراد من الضحية وحدها أن تحب في الوقت الذي يذبحها فيه الأقوياء؟ وأن تطبق وصفة لا يطبقها أحد من العالمين أم أنها ترى الأقوياء يطبقون وصفة الحب هذه، وأين تم هذا التطبيق بالضبط؟ وفي الحالين نحن في مصيبة كبرى تحاول اقتلاع عوامل المقاومة من ثقافتنا وشخصيتنا من أجل أوهام لا دليل عليها.

لقد كان "الإبريق الأسود" Black Kettle زعيم قبيلة الشايان Cheyenne الهندية الحمراء أكثر زعماء الهنود مسالمة في تاريخ الحروب الهندية وأكثرهم تعرضاً لعدوان البيض كذلك، مات تحت سنابك الجيش الأمريكي في مجزرة واشيتا (1868) Washita بعد أربع سنين من مجزرة أخرى تعرضت لها قريته المسالمة وهي تحت حماية الجيش الأمريكي الرسمية عند نهير الرمل (1864) Sand Creek في زمن "المحرر العظيم" أبراهام لنكولن.

عندما نقرأ التاريخ نوفر على أنفسنا السير في رحلات بائسة من الشقاء والخسائر، وإذا كانت حضارة الغرب توصف بأنها حضارة التصحيح الذاتي للأخطاء فإنها هي نفسها التي تثني على نهج الاستسلام وتعلي من شأن المنادين به وتفتح لهم أبواب الشهرة الإعلامية بحجة "التسامح" مع أن التاريخ لم يسجل حادثة واحدة دفع فيها هذا التسامح عدوان المعتدين، فلماذا لا نتعلم من الأخطاء ونصحح المسار؟ فهل يظن أي عاقل أن استسلام الضحية سيؤدي إلى "خجل" المعتدي وتراجعه؟ ولكنهم يشجعون هذه الميول فينا ولا يعملون هم بها رغم أنهم الطرف الأقوى القادر على فرض إرادة التسامح الذي يمتدحونه، ولكن لماذا لم يستعملوا هم هذا التسامح في حل أي مشكلة واجهت مصالحهم في بلاد المشرق منذ الحملة الفرنسية على مصر وعمليات احتلال بلادنا والحرب الكبرى وهدم الخلافة والعدوان الثلاثي وحروب الخليج منذ 1941 إلى اليوم؟ فهل نحن بحاجة إلى مزيد من "الأباريق السوداء"؟

(6) استنتاج: هدف التغيير الثقافي

إنه من غير المقنع أن يقوم الغرب بمحاولات حثيثة لتغيير ثقافة المسلمين لنزع جذور العنف فيما يزعم، مستخدماً في ذلك خلط الأوراق بين برم الأمة ممن يستخدمون العنف داخلها وبرمه هو ممن يقاوم هيمنته، مع محاولته وضع القسمين في سلة واحدة دون القيام بنفس التغيير الثقافي على الجانب الصهيوني في نفس المجال بل دعمه ومؤازرة أطماعه، ولم يعد سراً ما تبثه مناهج الصهاينة من كراهية وتحريض، دون أن نذكر جذور العنف في الدول الكبرى التي هي الأصل الذي ينتخب ما يرضيه من العنف ويجرم ما لا يرضيه، ويمكنها أن تفرض إرادتها بقوة النفوذ، "سلمياً" كما فعلت الولايات المتحدة في جعل القدس عاصمة لابنتها الصهيونية المدللة، وإذا رفض المظلوم هذا الافتراء بإمكاناته المحدودة، صار هو العنيف الإرهابي، ومن ثم فإن الاقتصار على أحد الجانبين بوجوب تغيير ثقافته، مع دعم عدوانية وجشع ونهم الطرف الآخر بقوة النفوذ، يبين بوضوح أن القضية لا تتعلق بتجفيف منابع حزب أو تنظيم معين، بل باجتثاث حوافز المقاومة نفسها في الأمة كلها لاسيما أن تهمة العنف الإرهابي تطال المجرم والمقاوم على السواء وتهدف إلى التسوية بينهما كما يتضح ذلك يوماً بعد يوم في برامج من يزعمون مناهضة الإرهاب، ولم تعد الأنظمة العميلة تخجل من الانصياع المذل للأوامر الأمريكية بالتخلي عن أقدس المقدسات بذريعة أحط من الذنب وهي وأد المقاومة وعدم منحها فرصة الانتعاش كما بينت التسريبات الإعلامية، فإذا تذكرنا باع الغرب الطويل في دعم ظواهر عنف معينة كان يسبغ عليها أوصاف المدح والثناء والغزل الأعمى بوصفها "قتالاً لأجل الحرية" عندما كانت تخدم مشروعه فيسهب في منحها التسهيلات من كل الأصناف قبل أن يزعم الانقلاب عليها، وكان في نفس ذلك الوقت ومازال يعادي بقوة مظاهر مقاومة مشروعه الاستعماري والصهيوني، لعلمنا ما هو الأصيل وما هو الطارئ في توصيفاته الإرهابية، ولأدركنا أن مشروعه الثقافي يستهدف المسخ وليس التمدين، كما حدث في أمم قبلنا، في آسيا مثلاً، هيمن عليها الاستعمار الأمريكي وحولها إلى بؤر دعارة ممسوخة لا تزيد عن كونها مصدراً للرذيلة والعمالة الرخيصة التي تنظر بعين التقديس إلى النموذج الأمريكي الذي لم ينعم عليها كما أنعم على اليابان مثلاً، لضرورات معينة، وترك تلك البلاد خانعة ذليلة، وصار أقصى ما يتمناه أبناء هذه الدول أن يتشبهوا بالمظهر الأمريكي دون أي مضمون حضاري، ولا تملك زعامة هذه البلاد سوى ذم النموذج الكوري الشمالي، بحسد مكشوف، كونه "أحمق"، وبالفعل فقد ترك "العقلانية" للمستسلمين الذين لا يحترمهم أحد، ولا يمكنهم الحصول على مكانة إلا في ركاب الأقوياء مثل جزر ميكرونيزيا التي تدمن تأييد القرارات الأمريكية في الأمم المتحدة، أو الدول التي أيدت اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وهذا الاستسلام بخنوع هو ما يراد لنا أيضاً.

فإذا سلمنا جدلاً بأن للعنف ضد الأمم الأخرى في أي مكان شعبية ما في وسط المجتمع الإسلامي اليوم تختلف عن شعبية التنظيمات المسلحة التي وجدت ومازالت توجد في كل بقاع الأرض، وعند الأمم المتقدمة والمتخلفة، كمنظمات بادر ماينهوف والجيش الأحمر والألوية الحمراء وحتى لو كانت بمستوى سريان عنف التفوق الأبيض في أمريكا ومنظماته التي تتخلل المجتمع الأمريكي منذ الكوكلاكس كلان وشبيهاتها، نسلم بذلك ولا بأس، فأين علينا البحث عن السبب، هل في ثقافة الماضي التي لا يحسن كثير من ممارسي العنف مجرد قراءتها؟ أم في أحوال الإذلال التي تخضع لها أمتنا منذ أكثر من قرنين ومازالت تخيم بظلالها على أوضاعنا اليومية وتنبه الفرد العادي أينما ولى وجهه في صباحه ومسائه وتسير من سيء إلى أسوأ؟ ثم أليس من بديهيات البشر أن يقاربوا أي مظهر عنف فردي في الحياة اليومية بعلاج أسبابه المباشرة سواء كانت عدواناً على النفوس أو الأموال أو الأعراض قبل الدخول في افتراضات ومتاهات وجود عقد نفسية عميقة الجذور في نفسية أحد أطراف أي نزاع؟ وإذا كانت العقد النفسية تصيب الأفراد ويفترض أن تؤدي إلى التعاطف معهم وعلاجهم بما يجعلهم شخصيات قويمة منتجة، فهل من المقبول اتهام أمم كبرى بهذه الانحرافات وبما يؤدي إلى عكس ذلك أي إلى نشر النفور منها تمهيداً لقهرها وتحويلها إلى حالة العجز كما فعل الاستعمار بالأمم التي أوقف نموها ونهب مواردها وعطل طاقاتها؟ أليس هذا هو نفس النمط الاستعماري الاستشراقي الذي كان يلقي بالتهم السلبية العامة على أمم كاملة لشيطنتها وتشريع الانقضاض عليها وسلبها مع الادعاء بأنه يأخذ بأيديها نحو التمدن في اعتراف واضح بواجبه الفطري نحوها ولكن دون القيام به؟ فلماذا تصر السياسة الغربية على القفز على حقائق بديهية في الحياة اليومية وتحميل الظواهر الطبيعية، الناتجة عن عدوانها الكاسح، أعباء غير طبيعية؟ ولماذا تصر على لوم الآخر، وغالباً هو الضحية، بدل القيام بشيء من التنازل وسؤال النفس عما أجرمه القوي في حق الضعيف؟

وهل يراد إقناعنا أن تغيير ثقافتنا هدفه اقتلاع هذه المظاهر العنيفة التي يظل حجمها معزولاً في تاريخنا الطويل أم اقتلاع هذا التاريخ نفسه الذي عاشت به أمتنا حياة طبيعية مكرمة كبقية الأمم ما يزيد عن ألف عام، تضمنت مقاومة عز نظيرها لعاديات الزمن ومظالم الأيام وتكالب الأعداء، وتحويلها إلى قطيع من الأتباع فاقدي الذاكرة الذين يملى عليهم الأمر والنهي ليتقبلوه بلا أي مرجعية معيارية مستقلة؟ ولماذا يصرون على أن المشكلة عندنا، دون أي تنازل من جانبهم عن كل سياسات وإجراءات الظلم والنهب دون القدرة على مجرد افتراض القاعدة المستمدة من العلم الذي يتباهون به على العالم وهي أن لكل فعل رد فعل مساو له في المقدار ومضاد له في الاتجاه؟ أو على افتراض أن سياساتهم يمكن أن تكون خاطئة فضلاً عن كونها مظالم كبرى تستدعي التصدي والمقاومة، وأنه من الطبيعي في ظل التخبط الأمي السائد في بلاد لم تأخذ فرصتها للتطور الطبيعي ولم تعط فسحة للتنفس، أن تنحرف مظاهر المقاومة يمنة ويسرة، هذا مع زعمهم نسبية الأحكام وقولهم بالحلول الوسطى ودعوتهم لتفهم الرأي الآخر ووضع النفس في مكان الخصم، ولكنها جميعها شعارات للاستهلاك يطلب إلى الخصم تطبيقها لشل مقاومته وإرادته بالميوعة الثقافية دون أي أثر مشابه لها على ذات المتحدث بها، ولقد رأينا في تاريخنا المعاصر أن كل ما قدمه الاتحاد السوفييتي من تنازلات للمعسكر الغربي في زمن البيروسترويكا والجلاسنوست أي "إعادة البناء" و"المصارحة أو الشفافية" التي وصلت حد تفكيكه وإنهائه من الوجود، لم يقابله سوى العنجهية والغطرسة من الجانب الأمريكي الذي انتهز الفرصة للاستفراد بالعالم وفرض قانون رعاة البقر ولم يستغل هذه الفرصة التي قدمها زوال الخطر السوفييتي عليه للتهدئة والسير على خطى مماثلة، والتنازل عن سياسات الحرب الباردة السابقة، لصالح البشرية كلها ومواردها وبيئتها ومستقبلها بل لصالح كوكب الأرض المهدد كله، ليكون ذلك درساً للجميع من موقع القوة في التعامل مع العالم وفقاً لشعارات الديمقراطية والحرية والإنسانية والعقلانية التي طالما ضللوا السوفييت بها حتى ابتلعوا الطعم وصدقوها بانتظار الفردوس الأرضي الذي لم يأت به الأمريكي رغم كل ذلك، بل ازداد تطرفاً وعسكرة وظلماً، وظل يخترع الأعداء تباعاً من طواحين الهواء لتبرير سياساته التي لم تتبدل تبعاً للتنازل السوفييتي، وتبين بالفعل قول زهير: "ومن يصنع المعروف في غير أهله، يكن حمده ذماً عليه ويندم"، فدخل العالم في دوامات جديدة من الصراعات الدموية تبعاً لقانون الفعل ورد الفعل، وهو ما يجعل أي تنازل بعد ذلك تدعو أمريكا أي طرف لتقديمه ليس سوى فرصة تتحينها للانقضاض عليه كما حدث للعملاق السوفييتي، فما بالنا بأي صغير في الساحة العالمية؟ وهذا درس لكل دعاة التنازل أنه لن يأتي لهم بالمن والسلوى كما لم يأت لمن كانوا أقوى منهم، فأين سيكون مصيرهم هم؟ فخلاصة الدرس في منتهى الوضوح: حتى زوال الخصم من الوجود لن يشبع النهم الغربي ولن يدفعه إلى تغيير سلوكه الجشع ولو خلت الدنيا من كل خصومه فهذا لن يخفض درجة توتره بل سيخلي الساحة لطمعه وتسلطه وتوحشه.

****

المراجع

1- الكتاب المقدس: أي كتب العهد القديم والعهد الجديد وقد ترجم من اللغات الأصلية، دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط، 1985.

2- الدكتور جورجي كنعان، وثيقة الصهيونية في "العهد القديم"، 1977.

3- الدكتور جورجي كنعان، أمجاد إسرائيل في أرض فلسطين، دار الطليعة، بيروت، 1978.

4- دي براون، تاريخ الهنود الحمر، دار الحوار، اللاذقية، 1982، ترجمة: توفيق الأسدي.

5- رجاء جارودي، فلسطين أرض الرسالات الإلهية، دار التراث، القاهرة، 1986، ترجمة: دكتور عبد الصبور شاهين.

6- موقع "سكاي نيوز عربية"، رئيس الفلبين: زعيم كوريا الشمالية "أحمق"، الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 17:18 بتوقيت أبوظبي.

7- الصفحة الرسمية للإعلامي معتز مطر، معتز مطر يثبت بالدليل صحة تسريب مفيد فوزي عن القدس، 8 يناير 2018، 1:21 صباحاً.

facebook.com/matar.page/videos/1041001889372438

8- عبد الوهاب المسيري، موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، دار الشروق، القاهرة، 1999.

9- عز الدين أبو العيش، لن أكره: رحلة طبيب من غزة على طريق السلام والكرامة، دار بلومزبري- مؤسسة قطر للنشر، الدوحة، 2011.

10- الدكتور فؤاد زكريا، محنة الثقافة عند الشباب العربي، مجلة "العربي" الشهرية، عدد 232، وزارة الإعلام، الكويت، مارس (آذار) 1978، ص 16-21.

11- محمد شعبان صوان، أمريكا الإسرائيلية وفلسطين الهندية الحمراء، دار الروافد الثقافية، بيروت، ودار ابن النديم، الجزائر، 2016.

12- نعوم تشومسكي، فيتنام والثقافة السياسية الأميركية: العودة إلى كاميلوت، مختارات، بيروت، 1995، ترجمة: مي النبهان.

13- يوسف أيوب حداد، هل لليهود حق ديني أو تاريخي في فلسطين، بيسان للنشر والتوزيع والإعلام، بيروت، 2004.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 16 مايو 2018

  " توفر التجربة المعيار الأقصى للحقيقة"1   يبدو أن التطرق إلى الحقيقة في الحياة اليومية ...

العلاقات الفلسطينية- الإفريقية في عالم متحول

حسن العاصي

| الاثنين, 14 مايو 2018

"إن توجو بلد صغير، ولا يحصل على مليارات الدولارات من السعودية وقطر، وإن السكان الم...

رؤية نقدية لتجربة الأديب غسان ونوس في مجموعته

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 8 مايو 2018

“الزمن الراجع” على العموم لن أقوم هنا بتقديم دراسة نقدية كلاسيكية لكل قصة فيها من ...

في ذكرى الحملة الصليبية الرابعة ضد بيزنطة: القسطنطينية بين فتحين

محمد شعبان صوان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  هناك من يحاول قراءة التاريخ في لحظات الذروة التي ليست طويلة في عمرها، ولكنها ...

إسهام العمل النقابي في المجهود التنموي:

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

"لا يتم تكوين عولمة مغايرة عبر تعبئة سياسية فحسب بل كذلك بواسطة سلوك مواطني تضا...

الضمانُ الاجتماعيُّ في البحرين ونماذجُ دولية :ندوة للتيار الديمقراطي البحريني في مقر جمعية المنبر التقدمي

عبدالله جناحي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    جوهرُ هذه الورقةِ قد تم استعراضُهُ في ندوةٍ أقيمت في جمعيةِ "وعد" قبل حلِّها ...

من هو المسلم؟.

د. عدنان عويّد

| الجمعة, 20 أبريل 2018

    أمام ما قامت به القوى الأصولية التكفيرية وفي مقدمتها داعش ومن لف لفها من ...

الحقيقة أول ضحايا النزاعات والحروب

علي العنيزان

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

  هذه دراسة للصديق العزيز المرحوم علي محمد العنيزان “أبو راكان”، يتشرف موقع التجديد بنشرها. ...

نشوء القومية في الوطن العربي

د. ساسين عساف

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

القومية هي ظاهرة مجتمعية تعبّر عن شعور طبيعي لدى فرد أو جماعة بالانتماء الى قوم...

فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

  "انه من المستحيل أن ننفي أن الله، في كلامه، لم يضيء في ذات الوقت ...

راهنية الاقتصاد التعاوني وتبعاته الاجتماعية

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  ” يهدف هذا المشروع إلى تهيئة إدماج قطاع الاقتصاد العمومي ضمن نطاق الاقتصاد ككل”1 ...

أوهام أيديولوجيا حركة التحرر العربية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 9 أبريل 2018

  (4 من 4) ثالثاً: مشروع الأيديولوجية الإسلامية:...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 16 مايو 2018

  " توفر التجربة المعيار الأقصى للحقيقة"1   يبدو أن التطرق إلى الحقيقة في الحياة اليومية ...

العلاقات الفلسطينية- الإفريقية في عالم متحول

حسن العاصي

| الاثنين, 14 مايو 2018

"إن توجو بلد صغير، ولا يحصل على مليارات الدولارات من السعودية وقطر، وإن السكان الم...

رؤية نقدية لتجربة الأديب غسان ونوس في مجموعته

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 8 مايو 2018

“الزمن الراجع” على العموم لن أقوم هنا بتقديم دراسة نقدية كلاسيكية لكل قصة فيها من ...

في ذكرى الحملة الصليبية الرابعة ضد بيزنطة: القسطنطينية بين فتحين

محمد شعبان صوان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  هناك من يحاول قراءة التاريخ في لحظات الذروة التي ليست طويلة في عمرها، ولكنها ...

إسهام العمل النقابي في المجهود التنموي:

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

"لا يتم تكوين عولمة مغايرة عبر تعبئة سياسية فحسب بل كذلك بواسطة سلوك مواطني تضا...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9526
mod_vvisit_counterالبارحة26599
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168019
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر706200
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53871944
حاليا يتواجد 1365 زوار  على الموقع