موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

اللغة منفى أم وطن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

شهيرة جداً العبارة المنسوبة إلى الكاتب الجزائري مالك حدّاد: «اللغة الفرنسية منفاي ولذا قررت أن أصمت». وواضح ما تنطوي عليه العبارة من غضب الكاتب وحزنه كونه لم يستطع أن يعبر بلغته الأم، العربية، فظلّ مسكوناً بالشعور أنه يكتب بلغة أجبر على الكتابة بها، ولم تكن هي خياره.

 

لا تحمل عبارة مالك حداد موقفاً سلبياً تجاه اللغة الفرنسية، التي هي واحدة من أهم وأجمل اللغات العالمية، وإنما تحمل الاحتجاج على ظرف وجد فيه نفسه، هو وسواه من كتاب جزائريين آخرين، محمولين على الكتابة بهذه اللغة، فيما هم محرومون من القدرة على التعبير بلغة شعبهم.

ويحكى أن مالك حداد أتى دمشق في ذروة الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، وفي لقاء مع الجمهور السوري المملوء حماسة لثورة الجزائر، اغرورقت عيناه بالدموع لأنه لم يكن قادراً على مخاطبة هذا الجمهور بما يكفي من المفردات العربية لإيصال ما يعتمل في نفسه من مشاعر.

لكن ليس كل الكتاب الجزائريين والعرب المصنفين ككتاب «فرانكفونيين» يحملون الشعور بالألم الذي كان لدى مالك حداد لأنهم يكتبون بالفرنسية، فاللبنانية ناديا تويني مثلاً ترفض الاتهام الموجه لمن يكتبون بالفرنسية بأنهم جيل ترعرع تحت الاستعمار الفرنسي وبأنهم صنيعة مدارس الإرساليات الأجنبية، قائلة: «إن اعتمادنا الفرنسية لغة إبداع نتاج اختيار واعٍ وحر، ولا يعني قطعاً رفضنا لهويتنا اللبنانية والعربية».

الجزائري ياسمينة خضرة يرى أن «الكتابة باللغة الفرنسية تساعد الأجنبي على فهم الحضارة العربية، فلا يمكن أن نصل إلى فهم الآخر بشكل تام إلا حين يتحدث بلغتنا، انطلاقا من فكرة أن اللغة هوية».

لا تخفف هذه الآراء من حقيقة أن الانفصال عن اللغة الأم يظل معضلة ثقافية ونفسية. ولا تسعف ترجمة مؤلفات الكاتب إلى لغته الأم في علاجها، وبالعودة إلى مالك حداد فالترجمة العربية لمؤلفاته، ظلت، على ما يقول الدارسون، أقل وهجاً بكثير من أصلها الفرنسي، ويمكن أن نقول شيئاً مشابهاً عن ترجمة مؤلفات إدوارد سعيد من الإنجليزية إلى العربية.

ولأن الشيء بالشيء يذكر، يحسن بنا هنا الإشارة إلى ما قاله، شعراً، محمود درويش على لسان إدوارد سعيد حول شعوره ب«غربة» اللغة: «ولي لغتان، نسيت بأيهما/ كنتُ أحلم/ لي لغة إنجليزية للكتابة/ طيّعة المفردات/ ولي لغة من حوار السماء/ مع القدس، فضية النبْر/ لكنها لا تطيع مخيلتي».

في حال عكسية تماماً نجد أن الكاتب الإسباني خوان جويتيسولو الذي غادر بلاده في عهد الديكتاتور فرانكو لأنه لم يعد قادراً على البقاء فيها، ناهيك عن حرية الكتابة، فآثر المنفى، ولكنه لم يعد إلى إسبانيا بعد رحيل فرانكو، فظلّ، وهو بعيد عن وطنه، يشعر بأن لغته هي وطنه الحقيقي، مستشهداً بما قاله روائي مكسيكي معروف: «جنسيتي هي لغة سيرفانتس».

madanbahrain@gmail.com

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28119
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع224100
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر560381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61705188
حاليا يتواجد 4006 زوار  على الموقع