موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

دور الأدب في مواجهة التطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عقدت مكتبة الإسكندرية مؤتمرها الدولي الرابع لمواجهة التطرف في الفترة من 28 إلى 30 يناير تحت عنوان «الفن والأدب في مواجهة التطرف»،

وكما هو واضح فإن هذا المؤتمر يمثل استمرارا لدور المكتبة في التأكيد على أهمية القوة الناعمة وأدواتها المختلفة سواء في الوقاية من الفكر المتطرف وتحصين النشء ضده أو في علاج آثاره الضارة على المجتمع، تاريخ مكتبة الإسكندرية وموقعها الجغرافي وتعاقب اثنين من القامات الثقافية الرفيعة - هما الدكتور اسماعيل سراج الدين والدكتور مصطفى الفقي على إدارتها- عوامل تؤهل المكتبة تماما للعب هكذا دور. وفيما يخص المؤتمر الأخير فإنه كان فرصة لتبادل الأفكار بين عدد معتبر من المثقفين العرب والأجانب، كما أن نظام الجلسات الموازية الذي اعتمده المؤتمر ساعد على تقصي جوانب الموضوع من زاويا متعددة كالمتاحف والإعلام والقانون والمؤسسات الثقافية.

مكتبة الإسكندرية

بين كل الزوايا التي تناولها المؤتمر أتخير التركيز على زاوية الأدب ومبرري في ذلك أنه عادة حين يتم التعرض لدور الثقافة في مواجهة التطرف يكون الاهتمام بفنون السينما والمسرح دون التطرق لدور الأدب في تلك المواجهة علما بأن كل عمل إبداعي جيد يبدأ بنص مكتوب بشكل جيد، هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن الأدب وكما سيلي بيانه هو أداة أساسية من أدوات إدماج قيم الحب والخير والجمال في مقررات التعليم، وبالتالي إعادة المدرسة لوضعها «مكان يدخل إليه الناس بعيون مغمضة ويخرجون بعيون مفتوحة» كما يقال.

تَرَأَسَ جلسة الأدب الإعلامي المصري البارز محمود الورواري، وحظيت الجلسة بمداخلات غنية لثلاثة من الرموز الأدبية المهمة: إنعام كجه جي من العراق وسيد محمود من مصر ومبارك السالمين من اليمن، وشارك في إثرائها مبدعون في قامة مخرجنا الكبير محمد فاضل. وطرحت الجلسة عددا من الإشكاليات هي في صلب الوظيفة التنويرية للأدب وعلاقته بمواجهة التطرف. الإشكالية الأولى تتعلق بكيفية التوفيق بين حاجة الأديب إلى الحضور في المشهد الراهن والاشتباك بقوة مع ظاهرة التطرف، وبين عدم الوقوع في أسر «الاستعجال» والسرد التوثيقي للأحداث. هنا دار نقاش كثير، فمن قائل بأن الأديب يحتاج أن يأخذ خطوة إلى الوراء ويتأمل الأحداث الكبرى عن بعد ليعود ويجسدها عبر الحبكة القصصية في شخوص وعلاقات، إلى قائل بأن الأدب ابن مرحلته وأنه يتعذر على الأديب أن ينفصل شعوريا عن الواقع المعاش. والحق أن المسألة محل نظر فبعض من نبهوا إلى خطورة لهاث الأديب وراء الأحداث المتلاحقة كانت رواياتهم خير شاهد على المرحلة التي عايشوها، ومن هؤلاء الأديب الطاهر وطّار أشهر من كتب عن عشرية الدم السوداء في الجزائر. والرأي عند كثيرين أن الأمر يرتبط في الأساس بصنعة الأديب ومهارته في توظيف أدواته بغض النظر عن المسافة التي تفصله عن الحدث، وطالما أن «الوردة هنا» فلا بأس من أن نرقص إلى جوارها كما قال ماركس.

الإشكالية الثانية ترتبط بمعضلة الوصول إلى الشباب والإجابة عن سؤال: كيف يمكن تجاوز الوسائط التقليدية للنشر من أجل التأثير في أكبر عدد ممكن من الشباب؟ هذا فتح باب النقاش واسعا على أهمية اللجوء لوسائل التواصل الاجتماعي من أجل الترويج للأعمال الأدبية، وكمثال قيل إن الإعلان عن تلك الأعمال عبر اليوتيوب يجذب قطاعا كبيرا من الشباب ويُحيّد الدور السلبي لتلك الوسائل في منافسة الورق المكتوب، وهذا مهم واتصالا بالنقطة ذاتها جرى التأكيد على التجسيد الدرامي للنصوص الأدبية تحقيقا لانتشارها على أوسع نطاق ممكن، فهذا التجسيد هو الذي نقل أعمال كبار الأدباء من دائرة القراءة إلى دائرة المشاهَدة وفارق واسع بين الدائرتين. هل نحتاج من أجل النفاذ إلى وجدان الشباب أن نتحدث بلغتهم العامية وأحيانا الهجينة وأن نقحم على الأدب الذي هو «رياضة النفس على المحاسن» بعض المفردات القبيحة؟، كان هذا من عينة الأسئلة المثارة التي اختلفت بشأنها الآراء بين من طالب صراحة من القاعة بفرض الرقابة على الأعمال الأدبية حماية لأخلاق النشء، وبين من أكد من فوق المنصة أن القراءة عملية ديمقراطية بطبيعتها وأن كل طبقة من طبقات الأدب لها قراؤها، وواقع الحال أن الرقابة تتنافي مع الخيال الذي هو روح الأدب، والقاعدة تقول إن المنع أقصر طرق الذيوع.

الإشكالية الثالثة تدور حول إدماج النصوص الأدبية في المقررات الدراسية، وهنا نحن بصدد ذخيرة ضخمة جدا من الأعمال الأدبية المُحَملة بقيم راقية يحتاج الاختيار من بينها لأمرين، الأول هو تحديد بعض أهم القيم المراد ترسيخها والتدرج في تدريسها عبر المراحل التعليمية المختلفة، فمع أنه لا مفاضلة بين القيم الإنسانية الرفيعة لأن جميعها ضروري لبناء الشخصية السوية إلا أن بعض القيم تعرض لهزات عنيفة منذ السبعينيات كقيم المواطنة والتنوع وقبول الاختلاف ما يستدعى إعطاءها أولوية خاصة. والأمر الثاني هو المشاركة الحقيقية والمستمرة في لجان تطوير المناهج لنخبة من الأدباء جنبا إلى جنب مع نخبة التربويين، فالنصوص الأدبية التي يدرسها أبناؤنا لم تنفتح بعد على أسماء مصرية كبيرة مثل بهاء طاهر وإبراهيم عبد المجيد ورضوى عاشور، وهذا يعوق تفتيح الوعى المبكر على قيمة التنوع الفكري التي نحتاجها.

أختم بجملة دالة ذكرها مبارك السالمين هي أننا في مواجهة أمراضنا الاجتماعية ومنها مرض التطرف نحتاج إلى صيدلية متكاملة تحوي أمصالا واقية ومسكنات للألم ومنبهات للحواس، وذلك على هيئة موسيقى وأدب وفن تشكيلي وسينما ومسرح... إلخ، وها هي مكتبة الإسكندرية تُمارس دور الطبيب المعالج وتصرف روشتات الدواء عبر عديد ملتقياتها الثقافية الراقية، ومنها مؤتمرها الأخير.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إلى محمود درويش في ذكرى رحيله

د. عبدالعزيز المقالح

| الأحد, 19 أغسطس 2018

محمود قُمْ وانفضْ ترابَ القبر واخرج كي ترى، يكفيك يا محمود موتاً، يكفيك نوما، ...

27 يوماً فقط

د. حسن مدن | الأحد, 19 أغسطس 2018

  ثلاثة أشياء تلزم إيان رانكين الحاصل على «الجائزة الدولية لأدب الجريمة» كي ينجز المسود...

غسان كنفاني الحاضر أبدا

رشاد أبو شاور

| السبت, 18 أغسطس 2018

– 1-   أقصد بالحاضر أبدا: الحاضر في حياة الشعب العربي الفلسطيني، في ثقافته المقاو...

الأشواق التي لا تكتمل

د. أحمد الخميسي

| السبت, 18 أغسطس 2018

  للروائي الألماني توماس مان عبارة في روايته ” الموت في فينسيا” – الصادرة عام 19...

الشاعرة ايمان مصاروة، ابنة الناصرة، تحصد المركز الأول للشعر النسائي

شاكر فريد حسن | السبت, 18 أغسطس 2018

  حصدت الشاعرة الفلسطينية، ابنة الناصرة، ايمان مصاروة، المركز الأول كرائدة للشعر النسائي في العالم...

الحريات الأكاديمية والمعوقات الثقافية

د. حسن حنفي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    ليست الثقافة نبت الحاضر، بل تراكم تاريخي عبر العصور، يتحول إلى موروث ثقافي، ويصبح ...

حوارية وطن ( شعر )

د. فايز رشيد

| الجمعة, 17 أغسطس 2018

بكيتُ.. حتى.. ملّ .. الدمع.. مني.. وفي… قلبي.. رجاء!.   أبكي… طفلةً…...

العلاقة بين الكاتب وقرّائه

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 أغسطس 2018

  إذا كان المُرسِل- في حالة الكتابة - هو الكاتب، فإن المرسَل إليه هو بالطبع...

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31859
mod_vvisit_counterالبارحة38878
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31859
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر710245
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56629082
حاليا يتواجد 3358 زوار  على الموقع