موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

مأزق الحداثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عندما أزاحت الحداثة الإله من الوجود واستبعدته كمرجعية للذات ، وجعلت العقل والإنسان وحده هو المرجع والمركز في هذا الكون ابتداء من منهج ديكارت في الشك منذ القرن السابع عشر واتخاذه من مقولته " أنا أفكر أنا موجود " ، نبراساً يهتدى به ، وأصبح الانسان منذ ذلك الوقت هو سيد هذه الطبيعة بلا منازع ، وهو الذي يسنّ الأنظمة والقوانين ، وهو الذي يخطط ويضع الأهداف والغايات لمجتمعه في كلّ مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وذلك باعتقادها أي الحداثة أن العقل وليس غيره هو الذي سيوصلها إلى الجنة الأرضية وسيوصلها إلى السعادة المنشودة ، اكتشفت في نقد الحداثة أو بما يسمى بما بعد الحداثة ابتداء من نيتشه ثم مدرسة فرانكفورت أو ما يعرف بالنظرية النقدية وغيرها من الفلسفات ما بعد الحداثية أن العقل غير أمين في قيادته للبشر في هذا الوجود ، وأنه مرجع لا يعوّل عليه ، وذلك بسبب الكوارث والمآسي التي خلّفها وراءه في المجتمعات والدول ، ناهيك عن محدوديته وقصر نظره في معالجة المشاكل الكثيرة التي واجهت الانسان المعاصر ، والتي باتت تقض مضجعه ، وتفاقمها ، بالإضافة إلى زيادة الفجوة بين مجتمعات الحداثة الغربية ومجتمعات العالم الثالث .

 

من الأمثلة على عدم استطاعة الحداثة إيجاد حلول للمشاكل التي وعدت بحلّها أو ظهور وتفاقم مشاكل جديدة لم تكن قائمة قبلها الآتي::-

١-عدم وضوح الغاية من الوجود في مجتمعات الحداثة لتكون هي المرجع النهائي لإتخاذه كمنهج أو طريق للسير به في هذه الحياة، أي غياب المعنى من الوجود.

٢- لم يتفق مفكرو ومنظرو الحداثة على وجود قيم موّحدة يتفق عليها الجميع لكي يرجع إليها المختلفون فيما بينهم في الحالات العادية أو غير العادية أي في حالة نشوب خلاف بين الدول إو المجتمعات المختلفة في العالم .

٣- ازدياد الفقر في العالم والفجوة بين الأغنياء والفقراء سواء في دول الحداثة نفسها أو في دول العالم الثالث .

٤- جاءت مع الحداثة الدول الاستعمارية التي استولت على دول العالم الثالث ونهبت أموال شعوبها ومقدراتها الاقتصادية ودمرت البنية التحتية لهذه الدول ، ناهيك عن تدمير البنية الثقافية لها .

٥- من أهم أسس الحداثة التي قامت عليها ما يسمى بالليبرالية والتي ترتكز على الفكر الرأسمالي وهو الفكر القائم على إزاحة كل ما يقف في طريقه لزيادة رأس المال حتى لو كان على حساب تدمير وقهر الشعوب سوآءا في داخل دول الحداثة نفسها أو خارجها .

٦- عدم وجود إطار ومرجع أخلاقي لتطور العلم والتقنية حتى لو كان هذا التقدم على حساب الطبيعة والبيئة والأرض التي نعيش عليها وعلى حساب الشعوب ، وهذا ما نلاحظه مثلاً في إزديادة فجوة طبقة فتحة الأوزون والتي ربما تؤدي إلى كارثة بشرية في حالة عدم معالجتها ، أو مثلاً تطوير الأسلحة الفتاكة والمدمرة للبشرية دون أي رادع .

٧- إنحراف الحداثة عن مبادئ عصر التنوير والقواعد التي نادى بها وهي تحقيق العدالة والمساواة والحرية الفردية وتبنّي منهج حقوق الإنسان والتسامح بين البشر وغيرها من القيم التي نادى بها روادها مثل جان جاك روسو وفولتير وكانط وديدرو ومنتسكيو وغيرهم .

٨- عدم تحقيق الحداثة ما وعدت به وهو الإنتماء إلى الجنس البشري أي الإنسانية جمعاء بما هي صفة كونية أكثر أصالة من الإنتماء إلى هذا المجتمع أو ذاك ، لذلك هي تعمل على مصالحها ومصالح شعوبها حتى لو كان على حساب مصالح الشعوب الأخرى ، وهذا ما يكرّس نزعة العنصرية والتعصب لديها .

٩- الديمقراطية التي نادت بها ودافعت عنها اتضح انها ديمقراطية خاصة بطبقة معينة وهي الطبقة الرأسمالية أو ما يعرف بالطبقة البرجوازية . يقول الأديب سولجينتسين في تشبيهه للديمقراطية الغربية وإنها لا تختلف عن الدول الاستبدادية الشمولية فكلاهما من نموذج واحد ، يقول " في البلاد الشرقية يدوس معرض الحزب برجليه حميميّة حياتنا الخاصة وفي الغرب يؤدي المعرض التجاري الدور نفسه ".

لجميع هذه الأسباب أعلاه وغيرها تعيش دول وشعوب الحداثة بل دول وشعوب العالم أجمع باعتبار هيمنة دول الحداثة على بقية أجزاء العالم، تعيش مأزق كبير ومشاكل طاحنة لا بد من إيجاد الحلول الناجحة لتدارك تفاقم مشكلاتها وتخفيف أعباء منجزاتها السلبية المدمرة ، وإعادة النظر في بعض مفاهيمها وأفكارها ، ونقدها وتصحيح مسارها ليس بهدف التخلي عن بعض منجزاتها الإيجابية التي أرتقت البشرية بسببها مثل الدعوة إلى العقل والحرية الفردية وحقوق الإنسان وغيرها وإنما لكي تقوم بتعديل مسارها إلى المنهج الصحيح ، والتي لن تقوم للمجتمعات البشرية لها قائمة إلا بمعالجتها بكل صدق وأمانة ، وهذا لن يتأتى إلا بتكاتف الجهود بين دول العالم المتقدم وغيرها من الدول لكي يعيش الإنسان على هذا الكوكب في إنسجام مع ذاته ومع الآخرين .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في مديح الورد

د. حسن مدن | الخميس, 18 أكتوبر 2018

  أمتعني حديث متلفز سبق بثه على قناة «المدى» العراقية، عن علاقة أهالي بغداد بالورد...

نحو ثقافة عربية جديدة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

  مثلما يعيش الوطن العربي أزمات مفجعة في السياسة والاقتصاد والأمن، فإن أهم وأقوى عناصر ...

صدور عدد تشرين أول من مجلة الاصلاح الثقافية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  صدر، هذا الأسبوع، العدد الجديد ( ٧، المجلد السابع عشر، تشرين أول ٢٠١٨ ) من م...

رضابُ الحبيبة

محمود كعوش

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

قالَ لها: مِنْ رضابِكِ يُسْتَقَى الشَهْدُ خَمْرا!! آهٍ ثمَ آهٍ ثمَ آهٍ من رضابكْ...

صلحة -تنكات-

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدق...

العراق يتألق فكراً وموسيقى بالناظور

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  إلتأم بمدينة الناظور المغربية مهرجان السينما السنوي في دورته السابعة من 6 إلى 11 أكت...

البهاء ومدرسة ثقافة الحياة

جميل السلحوت | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  صدر كتاب "البهاء باق فينا ومعنا" قبل أيّام قليلة عن دار الرّعاة للدّراسات والنّش...

قصيدة : ادمان..

أحمد صالح سلوم

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

تلومني انني اخترع الحكايات واعلق اوسمة الحب على صدري كأنني انا من ذوبت الهوى ...

معَ الهُذَلِيِّ الكَبير.. أَبي ذُؤيْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  قال خُويلد بن خالد، أبو ذؤيبٍ الهُذَلي، وهو شاعرٌ جاهليٌ ـ إسلامي، وجدته اليوم ...

سينما للطفل في الشارقة

د. حسن مدن | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

  منذ عقود وإمارة الشارقة تولي ثقافة الطفل اهتمامها الكبير. باستمرار كانت هناك جهة رسمية ...

وزراء الثقافة والتحديات العربية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  عُقِدت في اليومين الماضيين الدورة الحادية والعشرون لمؤتمر وزراء الثقافة العرب وهو تقليد ترعاه ...

وتبقى شامخاً يا عراق

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

تبقى شامخا يا عراق... تعانق السماء... ونهراك دجلة والفرات.....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20672
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع237133
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر951523
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59090968
حاليا يتواجد 4448 زوار  على الموقع