موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

جورج تنيت: نجاح في الامتحان سقوط في المبارزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يكن الإعلان في الأيام الأخيرة عن استقالة رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، جورج تنيت مفاجأة للمتتبعين للحراك السياسي الداخلي، وديناميكية صناعة القرار الأمريكي، ولطبيعة الصراع الدائر بين العناصر الفاعلة والقريبة من أعلى الهرم، بالبيت الأبيض. لكن المستغرب أنه استمر في منصبه طيلة هذه الفترة، رغم الأحداث المريرة التي واجهتها الولايات المتحدة، وبشكل خاص بعد تسلم جورج بوش مقاليد الحكم، وتفجير المدمرة كول في مياه البحر العربي، ومن ثم عاصفة 11 سبتمبر عام 2001 التي أودت ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وجزء كبير من مبنى البنتاجون في واشنطن. وقد توقع كثيرون أن تطيح تلك العاصفة برؤوس عديدة، يأتي في المقدمة منها رأس تنيت نفسه. لكن الأمور جرت بشكل مختلف وبقي رئيس الاستخبارات يواصل مهام عمله.

 

الآن فقط سقط تنيت من على المنصة. فلماذا هذا السقوط في هذا الوقت بالذات؟!. هذا هو بالدقة ما نحاول في هذا الحديث تسليط الضوء عليه.

 

ابتداء تجدر الإشارة إلى أن جورج تنيت محسوب بالأساس على الاتجاه الليبرالي، وقد جرى تعيينه في بداية الدورة الثانية من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون في وظيفة رئيس لوكالة الاستخبارات. وتكشف خلال قيادته للوكالة عن إمكانيات إدارية هائلة، ساهمت في تطوير الوكالة، رغم أخطاء فادحة تعرض لها هنا وهناك، خاصة في المسألة العراقية، حين تمكن الجيش العراقي من ضرب أهم معاقل قيادة الاستخبارات الأمريكية في المناطق الكردية في الشمال. ولكنه مع ذلك استطاع أن يعوض عن ذلك بتحقيق اختراقات كبيرة، برزت نتائجها بوضوح وبشكل مباشر بعد العدوان الأمريكي على العراق واحتلاله في العام الماضي. وقد بقي في وظيفته بعد وصول جورج بوش لسدة الحكم. وكان ذلك لافتا للنظر في حد ذاته، كون الرجل محسوبا على الديمقراطيين.

 

إلا أن كثيراً من العارفين بدهاليز السياسة الأمريكية يرجعون ذلك لأسباب عدة، من بينها كفاءة تنيت وما هو معروف عنه من خبرة ورصانة، ونفسيته الهادئة غير الصدامية. ولأن الحرب التي بدأتها الإدارة الأمريكية على ما يدعى بالإرهاب كانت تقتضي من جهة انسجاما غير عادي بين فريق العمل داخل الوكالة، وهذا ما كان من الصعب تحقيقه مع الفريق اليميني المحافظ الذي شغل أغلب الحقائب والوظائف الرئيسية في إدارة بوش الابن. ومن جهة أخرى، فإن خوض الحرب على ما يدعى بالإرهاب، كان يستوجب استمرارية في العمل، بوتائر فعالة ومتصاعدة، وهذا ما لا يمكن تحقيقه في ظل انتقال وتغيرات كبيرة في أشخاص وهياكل الوكالة. ثم إن وجود توجهين مختلفين في الرؤية وطريقة صناعة القرار، أحدهما يقود الوكالة المركزية للاستخبارات، والآخر يقود مؤسسة البنتاجون سيؤدي إلى وجود أكثر من رؤية وموقف ويساهم في تعدد التوصيات، بما يتيح خيارات أكبر أمام صانعي القرار.

 

هكذا استقر القرار على بقاء تنيت في موقعه. وقد استمرت الأمور في الشهور الأولى تجري دون مصادمة تستحق الذكر، حتى جاء اليوم العاصف في سبتمبر. وهنا أيضا كان من الأهمية أن تبدو الإدارة الأمريكية متماسكة، وأن تأخذ التحقيقات في هذه المسألة أطرها القانونية والدستورية. وكانت وكالة الاستخبارات المركزية قد برأت ساحتها، حين سربت تقارير تفيد بأنها أبلغت عن أنباء شبه مؤكدة عن مخططات تعد لضرب نيويورك وواشنطن، واستخدام الطائرات المدنية في تلك العملية، إلا أن البيت الأبيض والبنتاجون لم يأخذا تلك التقارير بالجدية التي تستحقها، وأن ذلك الاستخفاف هو أحد الأسباب التي مكنت من حدوث الكارثة.

 

وقد حكمت هذه الحادثة مستقبل العلاقة بين الاستخبارات والبنتاجون، وبين رئيسها تنيت ووزير الدفاع الأمريكي رامسفيلد ومن حوله من الصقور. وجاء إعلان الرئيس الأمريكي جورج بوش بعد حوادث سبتمبر عام 2001م مباشرة عن محور الشر، والتهيؤ لاحتلال العراق، ليصب الزيت على النار، وليصعد في الأزمة بين المؤسستين: الاستخباراتية والعسكرية. وكان لميل الرئيس الواضح لخوض ما أطلق عليه بنفسه بالحرب الصليبية على الإرهاب، والتي تمثلت في غزو أفغانستان والتحضير الجدي للعدوان على العراق أثر كبير في ترجيح كفة دور البنتاجون، واضطلاعه بلعب أدوار كبيرة يفترض فيها بالأصل، ضمن الهيكلية الإدارية وتقاسم العمل بين المؤسسات أن تكون من حصة الاستخبارات.

 

ولعلنا نضيف أن الخلاف بين المؤسستين يرجع إلى الطبيعة المفترضة لمهام كل منهما، من جهة، والاختلاف في النظرة وطريقة العمل بين قائدي المؤسستين: تنيت ورامسفيلد من جهة. فوكالة الاستخبارات الأمريكية، شأنها في ذلك شأن أية أجهزة استخبارات في العالم، تعمل في الظلام. والعمل في الظلام له طرقه الخاصة، أهمها أنه يعتمد على السرية وجمع المعلومات بهدوء وطرق علمية، لكن بإصرار وبتصميم. إن سر نجاح العمل الاستخباراتي أنه غير استعراضي، وإبراز القوة فيه متروك لمؤسسات أخرى. أما العمل في الجيش فإنه مواجهة مباشرة بالدبابات والطائرات والقنابل ومختلف صنوف الأسلحة، يتصارع فيها جيشان، ويبرزان على الساحة، وفي وضح النهار قوة كليهما. ومن هنا فإن الحديث عن الردع والهجوم والمواجهة والحرب الوقائية، وهي تعبيرات عسكرية، كلها تشي بأن العمل العسكري، عمل معلن. ومن هنا تأتي أهمية التضامن بين المؤسستين الاستخباراتية والعسكرية. كون الأولى هي التي تضع المقدمات للحرب، بسرية تامة وعمل دؤوب، ميسرة الدرب للمواجهة العسكرية المعلنة كي تحقق أهدافها بسهولة. وحين نأتي إلى الشخصيتين القياديتين في المؤسستين، فإننا نرى في تنيت مهنيا محترفا، لم يعرف عنه أي عصبية أيديولوجية أو ارتباط حاد بخندق اليمين المحافظ، ويحيط به فريق عمل يحمل ذات الرؤى والمناهج وصيغ العمل، وهذا ما يعطي أداءه طابعا هادئا عقلانيا ورصينا، تغلب فيه المصالح الأمريكية على التعصب الأيديولوجي. أما الآخر، فليس بجديد القول بأنه صقر الصقور في الإدارة الأمريكية، وأن الطاقم الذي يعمل معه لا يقل حماسا عنه في تحقيق برامج اليمين المحافظ.

 

من هذا الخلاف الجوهري والحاد انطلقت كلا المؤسستين في أداء عملهما. وجدت المؤسسة الأولى، على سبيل المثال لا الحصر، أن ليس هناك أسلحة دمار في العراق، وقالت الثانية بعكس ذلك وأصرت عليه، رغم أنها لم تستطع إثباته.

 

وقالت وكالة الاستخبارات المركزية إنه لم يثبت وجود علاقة للنظام العراقي بتنظيم القاعدة، وإن هذا النظام، بناء على ذلك، لا تربطه علاقة بأحداث سبتمبر، وأصر البنتاجون على وجود هذه العلاقة، واختلق قصصاً وحكايات لترويج هذه الفرية.

 

وأوضحت وكالة الاستخبارات أن احتلال العراق لن يكون نزهة، وأن أمريكا ستقع في مستنقع ربما يكون أكثر صعوبة ووعورة من ذلك الذي وقعت به في فيتنام، وأصر رامسفيلد وفريقه، على أن جيشه سيدير الحرب بكفاءة عالية، بل واستخف بمقاومة العراقيين لدرجة أنه كان يعتقد في المراحل الأولى للتخطيط للحرب أن الحاجة لاحتلال العراق لن تتجاوز الثلاثين ألف جندي، وأن العراقيين سيخرجون إلى الشوارع ابتهاجا واحتفاء بقدوم المحررين الأمريكان. واكتشفت الإدارة الأمريكية، وكان ذلك بعد إعلان انتهاء الحرب مباشرة من قبل الرئيس بوش، أن المقاومة العراقية بدأت ضارية منذ اليوم الأول لوقف إطلاق النار.. واستمرت في خط بياني متصاعد ملحقة الآلاف من القتلى والجرحى في صفوف الغزاة.

 

هكذا إذن نجح تنيت في الامتحان. وقد أثبتت النتائج التي أعقبت الحرب صحة المعلومات التي قدمتها وكالته وزيف استنتاجات البنتاجون. لكن ذلك لن يغير من واقع الحال، على الأرض، شيئا. فالجيش الأمريكي موجود الآن فوق تراب العراق. صحيح أن عددا من عملاء البنتاجون في العراق، كأحمد الجلبي سقطوا وحملوا تبعة تقديم تقارير غير صحيحة عن أسلحة الدمار الشامل والعلاقة المفترضة بين النظام العراقي والقاعدة. وكان سقوطهم ضريبة لا بد من تقديمها. لكن التقارير التي ينتظر أن يعلنها الكونجرس قريبا، ستحمل المسؤولية عما جرى في سبتمبر عام 2001 لتنيت وليس لرامسفيلد، وذلك بديهي وطبيعي لأن المسؤول الأول وظيفيا عن حدوث ذلك الخلل حسبما هو مألوف هي الاستخبارات. ولأن تنيت إذا ما أخضع لتحقيق مهني نزيه وصريح، ربما يجد نفسه في وضع يكون فيه مضطراً لطرح الحقائق عن حوادث سبتمبر كما هي، بما يضع الرئيس الأمريكي نفسه في وضع المقصر، ويؤدي في النهاية إلى سقوط المعبد على من فيه، بمن فيهم تنيت نفسه وعدد آخر من مساعديه، فإن الحل المنطقي والأمثل أن يرحل تنيت وبعض مقربيه قبل حدوث الطوفان. هكذا نجح تنيت في الامتحان، لكنه بكل تأكيد سقط في المبارزة.

 

ــــــــــــــــــ

 

e. mail: editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-06-09

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2649
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145349
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر891823
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024255
حاليا يتواجد 2392 زوار  على الموقع