موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بناء على توصية من الجمعية العامة للأمم المتحدة، بدأ يوم الاثنين من هذا الأسبوع في لاهاي، وبحضور خمسة عشر قاضيا، وعدد كبير من المراقبين بضمنهم أعضاء من الكونجرس الأمريكي، اجتماع محكمة العدل الدولية للنظر في قضية الجدار العازل الذي تواصل حكومة الليكود بزعامة أرييل شارون بناءه، ليفصل بين الكيان الصهيوني ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد تزامن انعقاد اجتماعات المحكمة مع قيام كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بعملية استشهادية، بتفجير حافلة بمدينة القدس، نفذها محمد خليل الزعل، نتج عنها مصرع 8 أشخاص وإصابة 62 جريح.

 

وكان افتتاح اجتماعات المحكمة للنظر في هذه القضية مناسبة تحدث فيها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وأكد التزامه بكل الاتفاقيات والتفاهمات التي توصل إليها مع الكيان الصهيوني، وبخاصة تلك التي وقعها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، وطالب المجتمع الدولي والقوى المحبة للسلام بمساندته والحيلولة دون استكمال بناء هذا الجدار.

 

اللافت للنظر، أنه رغم خطورة بناء هذا الجدار، والنتائج المروعة التي سيؤدي لها بناؤه، فإن ردود الفعل العربية الرسمية والشعبية، قياسا للموقف العالمي، لم تتناسب أبدا مع ما يتوقعه الشعب الفلسطيني من أشقائه العرب من دعم وتأييد ومناصرة. فعلى سبيل المثال، كانت المشاركة الرسمية العربية في اجتماعات محكمة العدل، أقل من ضئيلة ومتواضعة. وعلى الصعيد الشعبي، لم تشهد المدن والشوارع العربية استنكارا واسعا للمشروع، شبيها لذلك الذي شهدته معظم الأقطار في الأيام الأولى لانطلاقة الانتفاضة الفلسطينية إثر استشهاد الطفل محمد الدرة، رغم أن مشروع الفصل هذا قد اعتبر، من وجهة نظر قطاع واسع من الفلسطينيين، معادلا في قسوته وفظاعته ونتائجه لنكبة عام 1948م.

 

ومع التسليم بأن معظم الأنظمة العربية، تتعرض لضغوط كبيرة من قبل الإدارة الأمريكية لتنأى بنفسها عن مناصرة قضية الشعب الفلسطيني، وتخشى من أن تلصق بها تهمة دعم الإرهاب التي أصبحت سيفا مسلطا بحق كل من يعارض السياسات الأمريكية في المنطقة، فإن من غير المفهوم أن يصل التخاذل العربي إلى الحضيض تجاه مسألة حيوية لا فقط بمنطق الحق والعدل، ولكنها أيضا ذات صلة مباشرة بالأمن والوجود العربي، وفي قضية تجمع الأسرة الدولية، وبضمنها جهات عرفت بمناصرتها للكيان الصهيوني على بطلان إقامة الجدار العازل، وتعارضه مع مبادئ الشرعية الدولية. والأكثر خذلانا وإحباطا هو الموقف الشعبي العربي العاجز، تجاه عنجهية القوة وممارسات الغطرسة الصهيونية.

 

لقد وقف العالم بأسره موقفا مناصرا للشعب الألماني، حين حطم جدار برلين، في مطلع التسعينيات، وهو جدار فصل بين شرقي البلاد وغربها، ولكنه لم يحول ألمانيا إلى كانتونات وجيتوهات كما هو الحال مع جدار الفصل الصهيوني، في حين لم نحرك نحن العرب ساكنا، ونحن نرى بأم أعيننا، المدن الفلسطينية تقطع إلى أوصال ويجرى عزلها عن بعضها البعض، خلافا للأعراف الدولية وشرعة حقوق الإنسان ومبادئ الحرية وحق تقرير المصير، وخلافا للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالشأن الفلسطيني.

 

إن التعلل الإسرائيلي بأن إقامة الجدار العازل هو لحماية أمن الكيان الصهيوني، هو منطق تنقصه الحجة، إضافة إلى أنه تنكر للإتفاقيات والمعاهدات التي توصل لها الجانبان، الفلسطيني والصهيوني، ابتداء من اتفاقيات أوسلو واتفاقيات شرم الشيخ وواي ريفير وصولا إلى خارطة الطريق، وهي اتفاقيات، قبلت وتمسكت بها السلطة الفلسطينية، على أمل رفع المعاناة والقهر عن الشعب الفلسطيني، رغم أنها لم تلب الحدود الدنيا من أهدافه وطموحاته في التحرر والعودة وإقامة الدولة المستقلة. لكن إدارة الليكود اليمينية الحالية هي التي مارست المماطلة والتسويف والتنكر لما توصلت له الإدارات السابقة، بوساطات أمريكية, وقامت بالتوسع في بناء المستوطنات الصهيونية واقتطاع أجزاء كبيرة من الأراضي الفلسطينية، وفرضت حصارا مرا وقاسيا على المدن والبلدات والقرى الفلسطينية، بما في ذلك محاصرة مقر الرئيس الفلسطيني ذاته، في مدينة أريحا، ووسعت عمليات الملاحقة والإغتيال لعدد كبير من القيادات والكوادر الفلسطينية وهدم البيوت ومصادرة الأراضي واقتطاع أجزءا كبيرة من أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة لصالح بناء الجدار العازل. وقيام العمليات الفدائية، على هذا الأساس، بما فيها العمليات الإستشهادية هي رد فعل عادل ومشروع على حملات القمع والإبادة التي يمارسها الصهاينة، وهي النتيجة الطبيعية لاستمرار الإحتلال وحرمان الشعب من الحرية والإستقلال لعقود طويلة.

 

ليس من المنطقي أبدا، أن يطالب الفلسطينيون بوقف مقاومتهم وانتفاضتهم الباسلة مادام الاحتلال جاثما على صدورهم. فغياب الأمن والاستقرار هو ناتج واقع الاحتلال، والمقاومة للاحتلال هي حق طبيعي ضمنته مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وهيئات مكافحة الاستعمار والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وقيام هذا الجدار، بكل تأكيد، لن يكون في مصلحة أحد ولن يخدم سوى دعاة الحرب أصحاب النوازع التوسعية، ومن يقف خلفهم ويشجعهم على العبث بمقدرات وحقوق الفلسطينيين والأمة العربية، وهو بلا شك وجه آخر لبشاعة الإحتلال.

 

وبالنسبة للفلسطينيين، فإن قيام هذا الجدار، سيشكل مأساة إنسانية كبيرة، حيث سيقطع أوصال الأرض والمجتمع جميعا، ويتسبب في مشاكل كبيرة لا حصر لها في البنية الفلسطينية، ويحول دون قيام دولة مستقلة، ويصادر إمكانية قيام سلطة فلسطينية حقيقية فاعلة ومقتدرة، تستطيع قيادة شعبها وتأخذ بيده نحو التنمية والبناء.

 

ليس أمام العالم، إذا ما رغب حقيقة في أن يسود السلام والإستقرار والأمن بأرض السلام والمنطقة عموما سوى الوقوف بقوة ضد الكيان الصهيوني، ومنعه من استكمال بناء هذا الجدار، والتسليم بحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال والعودة.

 

وليس أمام العرب جميعا، حكومات وشعوبأ، إذا بقيت لديهم بقية من كرامة سوى أن ينتصروا لإخوتهم الفلسطينيين، فيقفوا ضد جدار الفصل العنصري، ويقدموا لهم مختلف أشكال الدعم والتأييد، حتى تتحرر فلسطين، وينال الشعب حقوقه، ويرتفع العلم الفلسطيني فوق سماء القدس، ويسود السلام في أرض السلام.

 

ــــــــــــــــــــ

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-02-25

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13839
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121956
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر875371
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57952920
حاليا يتواجد 2610 زوار  على الموقع