موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بناء على توصية من الجمعية العامة للأمم المتحدة، بدأ يوم الاثنين من هذا الأسبوع في لاهاي، وبحضور خمسة عشر قاضيا، وعدد كبير من المراقبين بضمنهم أعضاء من الكونجرس الأمريكي، اجتماع محكمة العدل الدولية للنظر في قضية الجدار العازل الذي تواصل حكومة الليكود بزعامة أرييل شارون بناءه، ليفصل بين الكيان الصهيوني ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد تزامن انعقاد اجتماعات المحكمة مع قيام كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بعملية استشهادية، بتفجير حافلة بمدينة القدس، نفذها محمد خليل الزعل، نتج عنها مصرع 8 أشخاص وإصابة 62 جريح.

 

وكان افتتاح اجتماعات المحكمة للنظر في هذه القضية مناسبة تحدث فيها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وأكد التزامه بكل الاتفاقيات والتفاهمات التي توصل إليها مع الكيان الصهيوني، وبخاصة تلك التي وقعها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، وطالب المجتمع الدولي والقوى المحبة للسلام بمساندته والحيلولة دون استكمال بناء هذا الجدار.

 

اللافت للنظر، أنه رغم خطورة بناء هذا الجدار، والنتائج المروعة التي سيؤدي لها بناؤه، فإن ردود الفعل العربية الرسمية والشعبية، قياسا للموقف العالمي، لم تتناسب أبدا مع ما يتوقعه الشعب الفلسطيني من أشقائه العرب من دعم وتأييد ومناصرة. فعلى سبيل المثال، كانت المشاركة الرسمية العربية في اجتماعات محكمة العدل، أقل من ضئيلة ومتواضعة. وعلى الصعيد الشعبي، لم تشهد المدن والشوارع العربية استنكارا واسعا للمشروع، شبيها لذلك الذي شهدته معظم الأقطار في الأيام الأولى لانطلاقة الانتفاضة الفلسطينية إثر استشهاد الطفل محمد الدرة، رغم أن مشروع الفصل هذا قد اعتبر، من وجهة نظر قطاع واسع من الفلسطينيين، معادلا في قسوته وفظاعته ونتائجه لنكبة عام 1948م.

 

ومع التسليم بأن معظم الأنظمة العربية، تتعرض لضغوط كبيرة من قبل الإدارة الأمريكية لتنأى بنفسها عن مناصرة قضية الشعب الفلسطيني، وتخشى من أن تلصق بها تهمة دعم الإرهاب التي أصبحت سيفا مسلطا بحق كل من يعارض السياسات الأمريكية في المنطقة، فإن من غير المفهوم أن يصل التخاذل العربي إلى الحضيض تجاه مسألة حيوية لا فقط بمنطق الحق والعدل، ولكنها أيضا ذات صلة مباشرة بالأمن والوجود العربي، وفي قضية تجمع الأسرة الدولية، وبضمنها جهات عرفت بمناصرتها للكيان الصهيوني على بطلان إقامة الجدار العازل، وتعارضه مع مبادئ الشرعية الدولية. والأكثر خذلانا وإحباطا هو الموقف الشعبي العربي العاجز، تجاه عنجهية القوة وممارسات الغطرسة الصهيونية.

 

لقد وقف العالم بأسره موقفا مناصرا للشعب الألماني، حين حطم جدار برلين، في مطلع التسعينيات، وهو جدار فصل بين شرقي البلاد وغربها، ولكنه لم يحول ألمانيا إلى كانتونات وجيتوهات كما هو الحال مع جدار الفصل الصهيوني، في حين لم نحرك نحن العرب ساكنا، ونحن نرى بأم أعيننا، المدن الفلسطينية تقطع إلى أوصال ويجرى عزلها عن بعضها البعض، خلافا للأعراف الدولية وشرعة حقوق الإنسان ومبادئ الحرية وحق تقرير المصير، وخلافا للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالشأن الفلسطيني.

 

إن التعلل الإسرائيلي بأن إقامة الجدار العازل هو لحماية أمن الكيان الصهيوني، هو منطق تنقصه الحجة، إضافة إلى أنه تنكر للإتفاقيات والمعاهدات التي توصل لها الجانبان، الفلسطيني والصهيوني، ابتداء من اتفاقيات أوسلو واتفاقيات شرم الشيخ وواي ريفير وصولا إلى خارطة الطريق، وهي اتفاقيات، قبلت وتمسكت بها السلطة الفلسطينية، على أمل رفع المعاناة والقهر عن الشعب الفلسطيني، رغم أنها لم تلب الحدود الدنيا من أهدافه وطموحاته في التحرر والعودة وإقامة الدولة المستقلة. لكن إدارة الليكود اليمينية الحالية هي التي مارست المماطلة والتسويف والتنكر لما توصلت له الإدارات السابقة، بوساطات أمريكية, وقامت بالتوسع في بناء المستوطنات الصهيونية واقتطاع أجزاء كبيرة من الأراضي الفلسطينية، وفرضت حصارا مرا وقاسيا على المدن والبلدات والقرى الفلسطينية، بما في ذلك محاصرة مقر الرئيس الفلسطيني ذاته، في مدينة أريحا، ووسعت عمليات الملاحقة والإغتيال لعدد كبير من القيادات والكوادر الفلسطينية وهدم البيوت ومصادرة الأراضي واقتطاع أجزءا كبيرة من أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة لصالح بناء الجدار العازل. وقيام العمليات الفدائية، على هذا الأساس، بما فيها العمليات الإستشهادية هي رد فعل عادل ومشروع على حملات القمع والإبادة التي يمارسها الصهاينة، وهي النتيجة الطبيعية لاستمرار الإحتلال وحرمان الشعب من الحرية والإستقلال لعقود طويلة.

 

ليس من المنطقي أبدا، أن يطالب الفلسطينيون بوقف مقاومتهم وانتفاضتهم الباسلة مادام الاحتلال جاثما على صدورهم. فغياب الأمن والاستقرار هو ناتج واقع الاحتلال، والمقاومة للاحتلال هي حق طبيعي ضمنته مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وهيئات مكافحة الاستعمار والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وقيام هذا الجدار، بكل تأكيد، لن يكون في مصلحة أحد ولن يخدم سوى دعاة الحرب أصحاب النوازع التوسعية، ومن يقف خلفهم ويشجعهم على العبث بمقدرات وحقوق الفلسطينيين والأمة العربية، وهو بلا شك وجه آخر لبشاعة الإحتلال.

 

وبالنسبة للفلسطينيين، فإن قيام هذا الجدار، سيشكل مأساة إنسانية كبيرة، حيث سيقطع أوصال الأرض والمجتمع جميعا، ويتسبب في مشاكل كبيرة لا حصر لها في البنية الفلسطينية، ويحول دون قيام دولة مستقلة، ويصادر إمكانية قيام سلطة فلسطينية حقيقية فاعلة ومقتدرة، تستطيع قيادة شعبها وتأخذ بيده نحو التنمية والبناء.

 

ليس أمام العالم، إذا ما رغب حقيقة في أن يسود السلام والإستقرار والأمن بأرض السلام والمنطقة عموما سوى الوقوف بقوة ضد الكيان الصهيوني، ومنعه من استكمال بناء هذا الجدار، والتسليم بحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال والعودة.

 

وليس أمام العرب جميعا، حكومات وشعوبأ، إذا بقيت لديهم بقية من كرامة سوى أن ينتصروا لإخوتهم الفلسطينيين، فيقفوا ضد جدار الفصل العنصري، ويقدموا لهم مختلف أشكال الدعم والتأييد، حتى تتحرر فلسطين، وينال الشعب حقوقه، ويرتفع العلم الفلسطيني فوق سماء القدس، ويسود السلام في أرض السلام.

 

ــــــــــــــــــــ

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-02-25

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7890
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68605
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر861206
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50837857
حاليا يتواجد 2289 زوار  على الموقع