موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الاحتلال الأمريكي للعراق: مستلزمات المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تؤكد معظم المؤشرات أن ما يجري على أرض الرافدين الآن من مقاومة باسلة ومواجهات شعبية، وتعرض مستمر والتحام مباشر مع قوات الاحتلال الأمريكي، وكر وفر، ستحدد معالم الطريق ومستقبل الوطن العربي بأسره. إن انتصار المقاومة ودحر العدوان سوف يشكل مفصلا تاريخيا ونقلة نوعية في حياتنا المعاصرة، وعلى صخرتها ستتحطم كل المشاريع والإستراتيجيات الاستعمارية التي رسمت من أجل صياغة خارطة سياسية جديدة لمنطقتنا.

 

إن معركة المقاومة، على هذا الأساس، هي المعركة الكبرى للأمة العربية، حيث أن نتائجها سوف تحدد خطي الصعود والنهوض، المشروطين بتحقق النصر، أو خطي النكوص والسقوط، إذا لم تنته نتائج المواجهة باندحار كامل لقوى الاحتلال. وبالقدر الذي تستمر فيه المقاومة ويتصاعد إيقاعها بالقدر الذي تتراجع فيه القوى الإمبريالية، بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية عن تنفيذ خططها ومشاريعها الأخرى. ولهذا تصبح مهمة التصدي والمواجهة للاحتلال، على الصعيدين الرسمي والشعبي مسؤولية وطنية وقومية، ينبغي أن تتعدى حدود العراق، وأن تمتد ساحتها من المحيط إلى الخليج.

 

ولعل أهم الشروط الرئيسية لانتصار المقاومة العراقية هو الرفد العربي لها، وهذا الرفد ينبغي أن يتضمن مختلف الأشكال المادية واللوجستية والتعبئة الشعبية وخلاف ذلك.. فذلك وحده السبيل لإنقاذ سوريا، ومصر والجزيرة العربية، ولتعطيل الاستراتيجية الكبرى لمعهد راند ومشاريع ريتشارد بيرل، والنوايا الشريرة للإدارة الأمريكية والصهيونية العالمية. إن احتضان المقاومة العراقية ورفدها، يصبح شأنا دفاعيا عن الوجود بالنسبة للعرب جميعا، وبشكل خاص الأقطار التي تتعرض بشكل مباشر ومستمر للتهديد والوعيد من قبل الأمريكان.

 

لكن الرفد الشعبي العربي للمقاومة العراقية لن يأخذ بعده الإستراتيجي، وتأثيره المباشر على النتائج السوقية ما لم يتصاعد خط المقاومة عموديا وأفقيا، بحيث تتصاعد ضرباتها النوعية والمؤثرة في خاصرة الغزاة من جهة، وتمتد لتشمل الساحة العراقية، ولتتواجد مضاربها في كل مدينة وقرية من زاخو شمالا إلى جنوب البصرة، ومن خانقين شرقا حتى أبو الشامات والحدود مع الأردن غربا. ولتمثل مختلف التوجهات والأطياف السياسية والأقليات القومية، ومختلف الطوائف والمذاهب والأديان في المجتمع العراقي.

 

وقد لا نضيف جديدا إذا قلنا إن العمود الفقري للمقاومة العراقية، حتى الآن، يتكون من أعضاء في حزب البعث العربي الاشتراكي والجيش العراقي والحرس الجمهوري وفدائيي صدام. وذلك وضع طبيعي جدا، فهؤلاء عاشوا تجربة في الحكم طويلة استمرت خمسة وثلاثين عاما، مر خلالها العراق بمواجهات عسكرية، في السبعينيات من القرن المنصرم، مع الحركة الكردية الانفصالية في الشمال بزعامة الملا مصطفى البرزاني، اكتسب خلالها الجيش العراقي خبرات واسعة بفنون المقاومة الشعبية وحروب العصابات، وخلال الثمانينيات خاض الجيش ومعه الحرس الجمهوري والجيش الشعبي حربا استمرت ثماني سنوات مع إيران، شملت معارك في الجبال والوديان والأهوار. ومنذ حرب الخليج الثانية، طورت القيادة العراقية أساليب وأدوات لمواجهة الإعتداءات الأمريكية المتكررة على البلاد، واكتسب الجيش العراقي خبرة واسعة وطور تكتيكاته وأساليبه وأسلحته وأدواته من خلال تلك المواجهات.

 

يضاف إلى تراكم الخبرة، تراكم آخر في التنظيم والعدد والعدة والمال، وجميعها مستلزمات أساسية لاستمرار المقاومة وضمان تصاعدها. إن التسليم بهذه الحقائق هو مقدمة لا بد منها لتجاوز المعضلات التي تقف دون انتشار حركة المقاومة، بخط أفقي إلى عموم مدن العراق وقراه وأريافه، وتعبئة جماهير الشعب العربي لتكون رافدا رئيسيا لهذه الحركة.

 

ليس هناك من ضير في أن يكون البعث هو العمود الفقري للمقاومة الآن في هذه المرحلة، ولكن ذلك، سينعكس سلبيا، على نمو وتصاعد العمليات القتالية، إذا استمرت الأوضاع على حالها، ولم تتمكن حركة المقاومة من الإنتقال من كونها طليعة للشعب العراقي، تقاتل في بعض من أجزاء الوطن، وتقتصر في بنيتها الرئيسية على طيف سياسي بعينه دون سائر الأطياف الأخرى. إلى كونها جيش الشعب وممثلة لمختلف أطيافه وطوائفه وأقلياته وتوجهاته. إن ذلك وحده هو الذي يمنحها زخما كبيرا وقدرات هائلة تمكنها من تحقيق أهدافها واستراتيجياتها في زمن قصير.

 

إن قيام الجبهة الوطنية العريضة التي تضم مختلف فعاليات الشعب العراقي، على هذا الأساس، يصبح ضرورة ملحة، تقتضيها مطلب طرد الاحتلال وبناء المجتمع الأبي الحر، وتحقيق التقدم والبناء. على أن ذلك لا زال، رغم أهميته، يصطدم بمعوقات كثيرة، نتجت عما تراكم من أوضاع سلبية في علاقات القوى الوطنية العراقية مع بعضها البعض. والمؤسف أن جدارا غليظا قد تشكل منذ أن سقطت أول محاولة جبهوية استطاعت أن تنجح برنامجها المتمثل في القضاء على حلف بغداد وإعلان الجمهورية وطرد الإستعمار البريطاني من قاعدتي الحبانية والشعيبة، وتأميم النفط وتوزيع الأراضي على الفلاحين وبناء القاعدة الإقتصادية المتينة، والتوسع في مجالات التعليم والصحة والزراعة. إن تلك النجاحات ينبغي أن تكون محرضا في هذه اللحظات المصيرية من أجل استعادة فكرة تأسيس الجبهة العريضة والعمل على إنجاحها.

 

إن قطيعة زمانية استمرت ما يقرب الخمسة والأربعين عاما بين القوى الوطنية العراقية، باستثناءات محدودة، ستجعل من عملية المخاض الجديدة صعبة للغاية، لكنها بالتأكيد ليست مستحيلة. ونجاح العملية مرهون بشكل كبير إلى قدرة الجميع على الارتفاع فوق الجراح، وممارسة عملية نقدية ذاتية صارمة بهدف قراءة التجارب السياسية المريرة التي مر بها المناخ السياسي العراقي. وإذا أخذنا الجانب العملي في هذه القراءة، فإن على حزب البعث وعناصره، بالدرجة الأولى، أن يمارسوا عملية النقد هذه. فهؤلاء كانوا على رأس الدولة لفترة قاربت الخمسة وثلاثين عاما، وكان من المفترض أن يتم انتقال المجتمع العراقي إلى المشروعية الدستورية والمجتمع المدني أثناء قيادتهم للدولة. وليس من الإفراط في شيء الإشارة إلى أن مسيرة تحويل العراق إلى الديموقراطية والتعددية والقبول بالآخر قد تعطلت، وأن جملة من الأخطاء التي ارتكبت قد ساهمت في تجميد المشروع الديموقراطي، وتعطيل انتقال الدولة إلى الصيغ الدستورية والمؤسساتية والتعددية وإقرار مبدأ تبادل السلطة. وربما كان للسلطة عذر الإنشغال بمهام بناء الدولة، ومواجهة محاولات الإنفصال في الشمال ومتطلبات الحرب الدامية التي استمرت ثماني سنوات، ومن ثم الحصار القاسي الذي فرضته الولايات المتحدة على العراق قرابة الثلاثة عشر عاما. ولكن ذلك لا يعف الثوار من مسؤولياتهم تجاه شعبهم، ولعل هذا هو الوقت المناسب للقيام بهذه المراجعة النقدية.

 

وفي هذا الإتجاه، تجدر الإشارة، إلى أن المشروع الأمريكي لاحتلال العراق، لم تكن له علاقة البتة بالتضامن مع المطالب المشروعة للمجتمع العراقي في الديموقراطية، بل كان الهدف منه الإستيلاء على ثروات العراق، والقضاء على آخر معقل مناوئ بشراسة للمشروع الصهيوني ورافض لوجوده على أرض فلسطين. كما كان وجود الجيش القوي في العراق يشكل هاجسا مرا، وتحديا لإنجاز مشروع الهيمنة على الوطن العربي وتحقيق الشرق أوسطية، وقد حان الوقت للذين ضللوا بالشعارات، أفراد وجماعات، أن يعلنوا عن عودتهم إلى الهوية الوطنية باعتبارها الحاضنة الأكبر للجميع. لقد تكشف زيف الشعارات التي أطلقها المحتلون، ورأى العراقيون بأم أعينهم كيف تحولت بلادهم إلى سجن واسع ومقبرة كبيرة، وكيف أصبحت الديار خربة، ينعق فوق أطلالها الغربان.

 

حان الوقت ليعود للفكر القومي نقاءه، ولتعاد للمبادئ التي خرج بها البعثيون عند تأسيس حزبهم في نيسان/ أبريل عام 1947 نقاءها وبهاءها، تلك المبادئ التي ربطت بين الحرية والعدالة، واعتبرت كليهما شرطا لازما لبناء النهضة العربية الجديدة، وأن يعاد أيضا لمبادئ الأممية حيويتها ونقاءها، وصدق تعبيراتها تجاه الإمبريالية والرأسمالية، وأن لا يغيب، تحت وطأة الضجيج والصخب، وسبائك الدبابات ديالكتيك التاريخ... وآن أيضا للمرجعية الشيعية أن تتعلم من أبي الشهداء الحسين بن على دروسا في الإباء والكرامة ورفض الإحتلال... ولإخوتنا الأكراد، نقول إن سر عظمة العراق تكمن في لوحته الفيسفسائية الجميلة، وحين ينفرط عقد اللؤلؤ لا يعود هناك وطن جدير بالتضحية.. بل ربما لا يعود هناك وطن البتة. فليتحد جميع العراقيون في جبهة وطنية عريضة، ليس فقط على قاعدة دحر الإحتلال، ولكن أيضا، على صعيد بناء الوطن وضمان مستقبله وحريته وكرامته. وتبقى النوايا موضع تساؤل ما لم يرتق الجميع فوق الجراح، وما لم تمارس الأطياف والإتجاهات السياسية عملية نقد وتبضيع تبدأ من الذات، وتنتهي بتحقيق الوحدة الوطنية والكفاحية، على قاعدة مقاومة المحتل وطرده من الوطن دون قيد أو شرط.

 

تلك مقدمات لا بد منها لإنجاح مشروع المقاومة للإحتلال الأمريكي للعراق، وهي أول خط رئيسي عند صياغة مستلزمات المقاومة.

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-01-14

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47539
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172611
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر907231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47220901
حاليا يتواجد 4909 زوار  على الموقع