موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن الستار سيسدل بشكل نهائي على الهدنة المعلنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والتي ارتبطت بتنفيذ المبادرة المعروفة بمشروع خارطة الطريق الأمريكية. وبذلك ينتظر أن تبدأ صفحة أخرى من المواجهات ربما تكون أكثر قسوة وضراوة ودموية.

 

 

هذا وكنا في حديث آخر على صفحات هذه الجريدة، قبل تسعة أسابيع، قد حذرنا من أن هذه المبادرة ستنتهي بالفشل وأشرنا إلى أنها ليست سوى خطوة أخرى على طريق تكريس الأوهام، وقد كانت ضمن الأحوال والظروف التي طرحت فيها من قبل إدارة الرئيس الأمريكي جورج خطوة تكتيكية، هدفها امتصاص الإحتقان العربي التي ارتبط بالعدوان على العراق واحتلاله، واستهلاك الوقت حتى يتم استكمال المشاريع الأمريكية في المنطقة في وضع أقل توترا، وأنها بالنتيجة ليست سوى خطوة جديدة على طريق التسليم بالمزيد من التنازلات العربية والتفريط بالحقوق لصالح المشروع الصهيوني.

 

وحتى لا يتهمنا البعض بالتحريض والتعريض، والاستسلام لليأس والاستغراق في التشاؤم، توقفنا عن مواصلة الحديث فيما تلا، بعد الإعلان عن خارطة الطريق، وما تمخض عن قمتي شرم الشيخ والعقبة، وزيارة رئيس وزراء السلطة الفلسطينية (أبو مازن) إلى واشنطون، ولقاءاته المتكررة مع رئيس الوزراء الصهيوني، إرييل شارون، وإقامة العازل الأمني بين أراضي الضفة الغربية وفلسطين التاريخية، وقضية إطلاق سراح السجناء والمعتقلين السياسيين في السجون الإسرائيلية، مع تقديرنا بأن جميع هذه القضايا والتطورات تستحق منا وقفات وقراءات معمقة، كونها تمس سلبيا وبشكل مباشر حاضر ومستقبل المقاومة ومسار الكفاح الفلسطيني.

 

والمؤكد الآن أن الفلسطينيون لم يتقدموا، بعد قرابة شهرين من تحقيق الهدنة وتسليمهم بالمبادرة الأمريكية، قيد أنملة على طريق تحقيق أهدافهم التكتيكية والاستراتيجية. فعلى صعيد الأهداف التكتيكية لم تف إدارة الإحتلال الصهيوني بأي من الالتزامات التي قطعتها على نفسها كشرط للتوصل إلى توقيع هدنة مع الفلسطينيين. فحملات المداهمة والاعتقالات والاغتيالات استمرت بوتائر مختلفة منذ توقيع اتفاقية الهدنة حتى يومنا هذا، وأخذت في الأيام الأخيرة أشكالا متصاعدة. أما الانسحابات من المناطق الفلسطينية التي تقع تحت السيطرة الاسمية للسلطة الوطنية، فإنها شكلية، ولم تشمل المعابر والمناطق الإستراتيجية، وبقيت محدودة وجزئية.

 

وفيما يتعلق بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، فنشير إلى تصريح رئيس السلطة الفلسطينية السيد ياسر عرفات الذي أوضح أن السلطات الإسرائيلية تمارس الكذب الفاضح، وأنها قدمت قائمة بأسماء 400 معتقل تزمع إطلاق سراحهم، في ذات الوقت الذي تم فيه اعتقال أكثر من 800 فلسطيني، بما يعني أن الكيان الصهيوني، في حالة التزامه بإطلاق سراح أفراد القائمة التي تقدم بها، سيكون قد أضاف قائمة أخرى مؤلفة من أربعمائة من المعتقلين الجدد إلى سجونه.

 

أما على صعيد التقدم بالمباحثات بين الجانبين لتطبيق الجوانب السياسية والاستحقاقات الخاصة للفلسطينيين، باتجاه إقامة دولتهم المستقلة والاعتراف بحقوقهم في أرضهم، فلم يتم أي تطور يذكر في هذا الشأن حتى هذه اللحظة. والسلطة الفلسطينية تبدو عاجزة عن ممارسة أي ضغط بهذا الاتجاه، على الأمريكيين والإسرائيليين بعد أن ثبت بالدليل عجز النظام العربي الرسمي عن تقديم أي عون مادي أو اعتباري للفلسطينيين.

 

ويبدو أن الأيام القادمة ستشهد انهيارا شاملا لجهود ومباحثات التسوية، حيث أن التداعيات المحلية والعربية والدولية جميعها تؤشر بذلك. فعلى الصعيد المحلي، لن يقف الفلسطينيون المنضوون في حركات المقاومة مكتوفي الأيدي بينما تقوم قوات الاحتلال باصطياد قادتهم فردا فردا، وسوف يكونون مجبرون على العودة إلى شن عمليات استشهادية، على قاعدة مبررة ومنطقية ومأثورة تقول العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم. ولن يكون بوسع السلطة الفلسطينية مطالبة المقاومين بالتوقف عن الكفاح، بعد أن عجزت هي ذاتها عن الحصول على أي شيء. والإسرائيليون بدورهم، لن يصغوا إلى النداءات الأمريكية بضرورة التهدئة، فهم يعلمون أن الرئيس الأمريكي غارق حتى أذنيه في المستنقع العراقي، وفي مواجهة المقاومة الضارية للعراقيين في مدن العراق وقراه وأريافه ولن يستطيع فرض أي شيء عليه، بل العكس ربما يكون صحيحا، فهو بحاجة إلى تأييدهم ودعمهم في حملته الانتخابية الجديدة.

 

وعلى الصعيد العربي، فإن الأوضاع السائدة حاليا في المنطقة مختلفة تماما عن تلك التي كانت قائمة أثناء وبعد الحرب مباشرة على العراق. لقد كانت الإدارة الأمريكية، آنذاك، أشبه بفتوة حي مقتدر وناشط، يهدد الجميع ويأخذ الأتاوات ويفرض شروطه دون تحد من أحد. أما وقد وضع الله سره في المقاومين العراقيين، فإن ذلك الفتوة، قد تكشف على حقيقته، وبدا ضعيفا وخائبا وأضحى نمرا من ورق، لا يستطيع الصمود والمواجهة أمام مقاومة شعب محتل مصمم على انتزاع حريته واستقلاله، وقد بدأت دباباته ومدرعاته تتعرض يوميا للحرق والتفجير ورجاله للإصابات والقتل، بينما تتصاعد الإتهامات في الداخل، بالوطن الأمريكي، مشككة في الدعاوى والمبررات التي سيقت والنوايا التي حركت إدارة الرئيس بوش على احتلال العراق. ولن يكون بوسع الأمريكيين، في ظل الظروف الحالية، الضغط على أحد من عناصر الصراع في المنطقة للقبول بآرائهم ومبادراتهم، بعد أن شهدوا بأم أعينهم، عن قرب، المأزق الذي وضعت الإدارة الأمريكية جيشها وآلتها وشعبها فيه.

 

ليس صدفة إذن، أن تتحدى الحكومة الصهيونية مبادرة خارطة الطريق الأمريكية وتعلن تحررها منها، كما لن يكون صدفة أن يكون خيار المواجهة هو المتاح والممكن الوحيد أمام المقاوم الفلسطيني، بعد أن تكشف تمزق خرائط الطريق، وهي لما تزق مشروعات على الورق.

 

وإذا ما أخذنا بهذا المنطق فسوف لن نجد كبير عناء في تفسير ما يجري حاليا من مواجهة على الأرض اللبنانية، من محاولات تخريب في الداخل، ومن مقاومة للوجود الصهيوني في مزارع شبعا بالجنوب، ومواجهات في طريقها لأن تصبح يومية بين عناصر حزب الله والقوات الإسرائيلية. وسيكون مفهوما أيضا، تفسير التصريحات التي أطلقها وزير الدفاع السوري، العماد مصطفى طلاس، والتي أشار فيها إلى أن الحكومة السورية لا يمكنها القبول بالاحتلال الأمريكي للعراق، وأنها ترفض الاعتراف بالمجلس الانتقالي الذي عينه الأمريكان لإدارة شؤون الحكم في هذا البلد. كما يمكن فهم القرارات التي صدرت عن جامعة الدول العربية في هذا الشأن.

 

لقد أعطت المقاومة العراقية زخما جديدا للجميع، بكل ما تعني كلمة الزخم من مضامين إيجابية وسلبية في آن معا. فالصهاينة، يعلمون أن إدارة الرئيس الأمريكي المشغولة في التحضير لحملة الإنتخابات الجديدة لعام 2004، لن يكون بوسعها ممارسة الضغط عليهم بفعل جملة من الأسباب، أولها انشغالها بتبعة التحقيقات التي تجري في الداخل حول مبررات شن الحرب على العراق، وثانيها وقوع قواتها، بسبب من تلك الحرب، في مستنقع أصبح الخروج منه أمرا شائكا. وثالثها فشل الإدارة الأمريكية فيما تطلق عليه بالحرب على الإرهاب. فبعد قرابة العامين، لم تتمكن هذه الإدارة من اصطياد زعيم القاعدة ولا أي من المقربين له، ولم تستطع التخفيف من حدة العمليات التي يمارسها هذا التنظيم والتنظيمات المتحالفة معه بحق المواقع والمصالح الأمريكية، في شتى مناطق العالم، والتي كان أخرها استهداف فندق ماريوت الأمريكي باندونيسيا. ورابعها، أن هناك أزمة اقتصادية حادة، وفشلا واضحا وذريعا في المشروع الاقتصادي الذي تقدم به الرئيس بوش في حملته الانتخابية، ويزيد من حدة هذه الأزمة التكاليف الباهضة للحروب المعلنة على الإرهاب وفي العراق. وكان من المؤمل أن يعوض إنتاج النفط العراقي عن هذه الخسائر، لكن المقاومة واصلت تربصها بالمرصاد لكل محاولة لإعادة ضخ النفط وتشغيل أنابيبه والإجهاز على تلك المحاولات بالتفجير والتخريب.

 

وبالنسبة للأنظمة العربية، في سوريا ولبنان وأقطار عربية أخرى، فإن الجدية التي أخذت بها التهديدات الأمريكية بعد الحرب مباشرة، تراجعت بشكل ملحوظ، بعد أن تيقن الجميع بأن الإدارة الأمريكية أعجز عن الإلتزام بتنفيذ تهديداتها، بعد أن فشلت في تحقيق الأمن وإعادة ماكنة الدولة إلى العمل بالعراق. ومن هنا، تعود المقاومة الفلسطينية إلى المربع الأول، إلى خيار المواجهة والكفاح من أجل نيل الحقوق، دون تعويل على المبادرات الدولية. كما تشهد المنطقة مزيدا من الخطوات باتجاه اتخاذ مواقف أكثر استقلالية وتباعدا عن الهيمنة الأمريكية.. وفي هذه المحطات تتراجع الشرق أوسطية، ويعود دعاة سلام كوبنهاجن إلى جحورهم، وتقهقر حملات التشكيك في المقاومة والإنتماء العربي وخيار الحرية والإستقلال والكرامه، ونشهد سقوطا آخر للأوهام.. editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2003-08-12

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31906
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64569
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر428391
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55344870
حاليا يتواجد 4215 زوار  على الموقع