موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

المواطنة والوحدة الوطنية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في حديث جمعني بالأيام الأخيرة، مع قبطية أصيلة، بانتماء عربي حتى النخاع، تطرقت الزميلة العزيزة إلى قرار الحكومة المصرية باعتبار عيد الميلاد "القبطي" يوما قوميا تعطل فيه جميع الدوائر الرسمية، ويحتفل به جميع المصريين على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم. كان وجه الغرابة في القرار بالنسبة للزميلة، وربما لكثير غيرها من شعب مصر أن أحدا من الأقباط لم يتوجه بطلب إلى الحكومة المصرية لكي تجعل من هذا اليوم عطلة رسمية لكل المصريين، وأن ذلك قد جاء بمبادرة من الحكومة ذاتها.

حسنا فعلت الحكومة المصرية، وهذا الموقف يستحق الثناء والتقدير، لأنه استطاع أن يرتقي بمفهوم المواطنة إلى مستوى جديد يتجاوز النسب والحصص، ويتجاوز أيضا المفاهيم التقليدية السائدة . لقد اعتاد معظم المسؤولون العرب، النظر دائما إلى الأقليات القومية والدينية والطائفية ليس باعتبار أفرادها مواطنين كاملي الأهلية في الحقوق وفي المشاركة في بناء الأمة، بل باعتبارهم كما أقل شأنا من غيرهم من المواطنين الآخرين. ولذلك كانوا، في أحسن الأحوال، يضعون لهم نسبا وحصصا تتناسب مع حجم تمثيلهم في عدد السكان. وفي الغالب كان يجري تجاهل هذه الأقليات ويغض الطرف عن استحقاقاتها.

 

وقد شاءت حقائق الجغرافيا والتاريخ أن يضم وطننا العربي، في معظم أقطاره أقليات تأخذ طابعا عرقيا في مكان وإثنيا في مكان آخر، ودينيا في هذا القطر وطائفيا في القطر الآخر. وكان بالإمكان أن يكون ذلك مصدر إثراء وإخصاب للثقافة العربية، وأن يجعل من أمتنا واحة خضراء تزهو بكل الألوان. كما كان من شأن ذلك أن يجعل أمتنا متميزة في عطائها وإبداعاتها. إلا أنه نتيحة للحيف والجور وغياب الحقوق التي عانت منها تلك الأقليات فقد حدث خلل في العلاقة بينها وبين الأوطان التي تنتمي إليها.

 

وفي ظل هذا الخلل الفادح، نمت وتضاعفت صبوات تلك الأقليات للإنعتاق ولتثبيت هوياتها الثقافية والقومية والدينية. وقد وجد بين القوى الخارجية التي تضمر الشر بالأمة العربية، قديما وحديثا، من هو على استعداد لاستثمار وجود تلك الصبوات ونوازع الإنعتاق، فأخذوا في تغذيتها، وقدموا الدعم المالي والسياسي وأحيانا العسكري وشجعوا تلك الأقليات على القيام بمحاولات انفصالية عن الوطن الأم، في بعض الأقطار العربية. وحتى لا يكون الكلام إغراقا في العموميات، نذكر بالمحاولات الجارية في شمال العراق وجنوب السودان، ومحاولات بعث هويات مندثرة كالبربرية والفرعونية والفينيقية..

 

إن التهديدات والإعتداءات الجارية الآن بحق أمتنا، وفي المقدمة منها حرب الإبادة المستمرة التي تجري بحق الشعب الفلسطيني، والعدوان اليومي على العراق، والتقارير التي تصدر من دوائر غربية مشبوهة، في واشنطن ولندن حول مشاريع خبيثة تستهدف إعادة تشكيل الخارطة السياسية للوطن العربي بشكل دراماتيكي وغير مسبوق منذ توقيع اتفاقية سايكس بيكو في نهاية الحرب العالمية الأولى، التي قسم بموجبها المشرق العربي حصصا بين البريطانيين والفرنسيين، ووضعت بلاد الشام تحت الإنتداب البريطاني، مقدمة لتنفيذ المشروع الصهيوني في اغتصاب فلسطين، تجعلنا نطرح موضوع الوحدة الوطنية من جديد بشكل صريح، وبجرأة ترقى إلى حجم التحديات المصيرية التي تواجه منطقتنا، وفي المقدمة منها بلادنا العزيزة. فلم يعد مقبولا أبدا دس الرؤوس في الرمال، والتظاهر بأن الأمور تجري على مايرام. كما لم يعد مقبولا التعويل على علاقات "استراتيجية" ثبت وهنها، بعد حوادث سبتمبر 2001، التي لم يكن لنا فيها ناقة ولا جمل، مع عدو لا تتوانى ماكنة أعلامه وأجهزته العسكرية والإستخباراتية عن التهديد جهارا بحقدها وعدائها ونواياها الشريرة بحق ثقافاتنا وهويتنا ومعتقداتنا وحتى طريقة حياتنا.

 

لا بد في هذه المرحلة العصيبة والحاسمة من تاريخ أمتنا أن يصار إلى تسمية الأشياء بمسمياتها، وأن نكاشف شعوبنا بحقيقة الأخطار المحدقة بأمننا. فأمتنا أمام خطر حقيقي داهم. والشهور، بل ربما الأيام القادمة حبلى بالأعاصير والبراكين. ومن رأفة الخالق عز وجل بنا أن أعداءنا لم يأتونا غدرا، وإن لم يتورعوا عن الطعن من الخلف. بل جاهروا بعدائهم ونواياهم بحقنا. ولم يتركوا لنا عذرا لكي نتلكأ عن التهيؤ لمتطلبات المرحلة القادمة، والتي يأتي في المقدمة منها البحث عن عوامل القوة والوحدة والتماسك والصمود بين أبناء المجتمع الواحد، من أجل تفويت الفرصة على الذين يضمرون الشر لهذا الوطن وأهله. واستنفار روح الإنتماء والهوية واستحضار المحفز من التاريخ ومختلف مقاومات الأمة وحيلها الدفاعية في نفس كل فرد. وصولا إلى الإرتقاء بمفهوم الوحدة الوطنية إلى مستوى الإنصهار والتوحد.

 

وفي كل الأحوال فإنه يجب أن لا يغيب عن الذهن أن تحقيق الوحدة الوطنية ليس تجميعا لكم مهمل وراكد، لا ينتج عنه أي فعل إيجابي، بل هو انصهار حقيقي وتفاعل خلاق ومبدع بين إخوة تجمعهم رابطة الإنتماء إلى بلد ولغة ودين وهوية وقضية وآمال مشتركة، تجعل من وحدتهم سدا منيعا عصيا على الإختراق.

 

ومن المؤكد أن ترسيخ الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد يتطلب أولا التسليم بمفهوم المواطنة، بما يعنيه هذا المفهوم في المجتمعات المدنية المتحضرة، تتحقق فيه المساواة بين البشر، وينال فيه الفرد موقعه الإجتماعي ووظيفته عن طريق كفاءته وقدراته ونزاهته، وليس عن طريق موقعه في السلم المناطقي والعشائري والطائفي. لا بد من تأسيس مفهوم جديد للمواطنة يقوم على أساس استكمال بناء مؤسسات المجتمع المدني، والإعتراف بأهمية دور الفرد، واحترام الرأي والرأي الآخر. وأن يصار إلى ترسيخ قيم التسامح والتكافؤ والتكافل بين الجميع.

 

لسنا بحاجة إلى أن يذكرنا أحد من خارجنا بأهمية النظر في إعادة صياغة مناهجنا وتجديد هياكلنا وطريقة تفكيرنا بما يتناسب مع المرحلة التاريخية التي نعيشها. فذلك قانون حياتي وحتمي، عمل به أجدادنا من قبل، وجسدوه من خلال تجديد مناهجهم الفكرية والسياسية. وتمكنوا به أن يشيدوا واحدة من أعظم الحضارات التي عرفها التاريخي الإنساني. ولم يكن صدفة أن يحتوي الكتاب الخالد، القرآن الكريم على ناسخ ومنسوخ، وأن يسن الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه تشريعات جديدة تمس المؤلفة قلوبهم وتجدد التشريعات القائمة فيما يتعلق بإقامة الحدود. وبالقدر الذي تطورت فيه دولة الخلافة واتسعت حدودها وانضمت أقوام جديدة لها بالقدر الذي نشطت وتجددت فيه حركة الفكر والأدب والفلسفة، مؤدية إلى بروز مذاهب فلسفية وفقهية جديدة.. وكان أن نتج عن ذلك تطور من الغنوص إلى العرفان ومن ثم إلى بروز علم الكلام، ودخول الفلسفة إلى السجال الذي قاده العلماء دفاعا عن الإسلام.

 

وقد شمل التجديد شؤون الأدب والفكر، فأصبحت هناك خصوصيات للفكر والأدب في صدر الإسلام وأخرى بالعصر الأموي وثالثة بالعصر العباسي وهكذا.. وشملت حركة التجديد مذاهب الفقه والأدب ومختلف الإنشطة الإجتماعية، مؤدية إلى تطور في حركة العلوم، وتأسيس لعلوم جديدة في الجبر والفيزياء والكيمياء والفلك.

 

وهكذا فإننا حين ندعو إلى حركة تجديد شاملة في مفاهيمنا، تشمل مفهوم المواطنة والوحدة الوطنية فإننا لا نعمل ذلك تحت ضغط من أحد، بل نتجانس مع نواميس الكون وقوانين التطور. مستلهمين ذلك من موروثنا الخالد وسيرة أجدادنا العظام، وجوهر رسالة ديننا الحنيف اقتداء بالقول المأثور "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا".

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

 

 

 

تاريخ الماده:- 2002-12-25

 

 

 

التعليقات

 

2020-05--0 2-:05

غازي أبو فرحة من جنين - فلسطين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أرجو الدخول إلى موقعي:

www.abufarha.jeeran.com

فيه أجزاء من كتابي : تعاقب الأجيال (الجيل الباني والجيل المستهلك)،انهيار الأمم والأفراد والجماعات . والذي توقعت فيه انهيار أمريكا عام 2005-+3 حسب النظريات العلمية وتحليل التاريخ ، كما يوجد بالموقع ست مقالات سياسية. تقبلوا تحياتي واحترامي ،

 

2020-05--1 1-:06

راشيد من المغرب

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32140
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64803
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر428625
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55345104
حاليا يتواجد 4160 زوار  على الموقع