موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مع إطلالة العام الميلادي الجديد يبدو المشهد العربي كثيبا ومحزنا يعيد إلى الذاكرة ما كنا نقرأه في كتب التاريخ عن حالة التشظي والتمزق والضياع التي عاشتها الأمة العربية إثر تراجع الدور القيادي للعرب في الحضارة الإنسانية وتداعي الخلافة العباسبة. صراع قبائل وعشائر، وعساكر يتطاولون على الدولة وهدر لحقوق الناس، وعبيد يشترون من سوق النخاسة لينصبوا، في ظاهرة فريدة من نوعها، حكاما هنا وهناك، وبقايا من أسر حاكمة تتطاحن على الملك في هذه القرية أو تلك، فتبرز مماليك حمدانية وسلجوقية ومملوكية.. والقائمة طويلة، وكان احتلال عاصمة الرشيد "بغداد" من قبل هولاكو ودخول التتار هذه المدينة وإغراق دجلة بكتبها وإبداعاتها هو التجسيد العملي لحالة الإنهيار، وسيادة عهود والظلام التي استمرت قرابة تسعمائة عام.

 

 

الآن يتكرر المشهد، ولكن بشكل سيريالي, وأفقي وأوسع، يشمل معظم حواضر الوطن العربي وقراه وأريافه. حالة استسلام أمام غطرسة وهيمنة القوة، وعجز شامل، رسمي وغير رسمي عن الفعل تستعصي على الفهم، باستثناء وميض باهت لمقاومة فلسطينية وغضب شعبي مقهور هنا وهناك.

 

ولعل أكبر تجسيد للعجز العربي الرسمي عن الفعل، هو تجرأ بعض المسؤولين العرب، بالإعلان ليس عن افتقارهم للقوة فحسب بل ولكل أوراق الضغط السياسية والإقتصادية على الولايات المتحدة الأمريكية وعدم قدرتهم على منعها من العدوان على أشقائهم العرب، والإعلان جهارا وفي وضح الشمس عن افتقادهم للإرادة واستجابتهم، دون احتجاج، لإملاءات الأجنبي، باعتبار ذلك شكلا جديدا من أشكال الوطنية والشفافية والديموقراطية ومصارحة الشعب بالحقائق"، فلا الأهل أهل ولا الأحباب أحباب!

 

ولم يكن ذلك ممكنا إلا في هذا الزمن الذي أصبح فيه المنطق معوجا ومقلوبا. فمن كان سيتصور مثلا أن عربيا واحدا سيتجرأ في يوم من الأيام على طرح السؤال حول جدوى مقاومة المحتل أو التشكيك في الدور البطولي للمقاومة الفلسطينية؟ ومن كان سيصدق أن دماء الشهداء الفلسطينيين ستتحول إلى أوراق فوق طاولة المفاوضات تجري المساومات عليها، والمعروض مقابل ذلك في الأسواق أقل من الثمن البخس؟ ومن كان سيملك القدرة على التخيل أن الأرض العربية ستعتبر أرضا مباحة تعربد فيها الطائرات الأمريكية للإعتداء على أهلنا وأشقائنا.. في القرى والمدن العراقية، ولمقاومة ما يدعى "بالأرهاب" على أرضنا. ومن كان سيعتقد ׀ي يوم من الأيام أن الزعماء العرب سيعتبرون رفض الإحتلال الإسرائيلي ومقاومته، والدفاع عن الأرض والشرف والعرض والكرامة والمطالبة بتطبيق قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بذلك، خرافة وشيئا من الماضي "المقيت"؟.

 

وإذا كان العجز العربي أمام عطرسة القوة الأمريكية يمكن أن يجد له ما يبرره أمام صمت القوى الكبرى وتواطأها، وهو عجز غير مقبول على كل حال، فإن الأمر المستغرب أنه في في ظل التحيز الأمريكي الفاضح للكيان الصهيوني والإعلان الصريح عن عزم الإدارة الأمريكية على احتلال العراق والنوايا العدوانية المكشوفة للولايات المتحدة بحق عديد من الأقطار العربية، فإن معظم الحكام العرب يعيدون، دون ملل أو سأم تكرار اسطوانتهم المشروخة أن علاقاتات بلدانهم مع الإدارة الأمريكية هي علاقة استراتيجية وراسخة لا تهزها الرياح، ويقابلون باللامبالاة والتجاهل إعلان إدارة الرئيس جورج بوش والمسؤولين التابعين لمؤسسته أن الديموقراطية لن تستقيم في هذا الجزء من العالم ما لم يتم إسقاط الأنظمة العربية الغارقة في تخلفها وجهلها والداعمة للإرهاب، بعد أن اكتشفت هذه الإدارة مؤخرا أن تلك الأنظمة العربية استبدادية وليست ديموقراطية ولا تلتزم بحقوق الإنسان. ليس ذلك فحسب، بل وتنشر الإستخبارات الأمريكية مخططات ودراسات وبرامج لإعادة تشكيل الخريطة السياسية للوطن العربي، بشكل دراماتيكي لم تشهده المنطقة منذ الأيام الأخيرة للحرب العالمية الأولى حين وقعت اتفاقية سايكس بيكو التي جرى بموجبها تقسيم الوطن العربي حصصا بين البريطانيين والفرنسيين.

 

وللأسف فقد غدا الإستسلام والتحيز والإعتراف باغتصاب الكيان الصهيوني لأرض فلسطين من قبل الحكام العرب فضائل تحسب لهم، وتعتبر بوصلة لمستوى تمسكهم بالديموقراطية والتزامهم بالشفافية وحقوق الإنسان، ويثابون عليها من قبل العم سام بتوصيفات لا تدخل في معجم أو منطق. ولعل في تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مؤخرا التي حدد فيها من هي الدول الديموقراطية في الوطن العربي ما يغني عن أي قول في هذا المجال.

 

استمع إلى نشرة أخبار واحدة فقط من إحدى الفضائيات العربية لتكشف حالة الإنهيار الذي تعيشه الأمة: مجازر في الجزائر، قتل لأطفال في فلسطين، مصادرة أراض وهدم لبيوت ثمانية من المقاومين الفلسطينيين، طائرات الأباتشي تقصف غزة، اغتيالات في اليمن، هجوم بالطائرات على ما يعرف بمناطق الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه، أطفال عراقيون يموتون من الجوع بسبب الحصار الذي استمر أكثر من 12 عاما، سقوط عبارة أو حافلة في مصر، احتراق سجن بالمغرب، حرب في جنوب السودان، اعتقال مناضل تجرأ على ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية في بلد عربي، متنكرا لكرامات الرئيس، رفع الستار عن جدارية للقائد، قمع للحريات في كل مكان.. شعارات قطرية وانعزالية جديدة ترفع: القطر الفلاني أولا، والقطر الثاني أولا، وبلاد الواق واق أولا.. إغلاق فضائتين لبنانيتن، منع صحف عن الصدور، حل حزب معارض تجرأ على المطالبة بالإصلاح، ورفض التصفيق للزعيم.. عودة المفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين.. الدرع الواقي.. الطريق الوافي.. عودة المبعوث الأمريكي للسلام. السلطة الوطنية تدين العمليات الإستشهادية,. لجان التفتيش عن الأسلحة تستجوب عالم الكيمياء في العراق.. السوريون يخبؤون أسلحة العراق... تراجع أسعار الأسهم وإعلان لإفلاس الخزينة الخليجية وانهيار للإقتصاد اللبناني..

 

لكن من المؤكد جدا، أنك لن تسمع إدانة واحدة رسمية.. نعم واحدة فقط للإعتداءات اليومية الصهيونية والأمريكية المتكررة على وجودنا، ولن تجد بين الزعماء والمنتفعين من يسلم بحقنا في المطالبة في أن نكون بشرا أحرارا.. بل مجرد كوننا بشر!.

 

وتقوم الفضائيات العربية، بدور رائد في إضعاف مواريثنا وإرادتنا ومقاوماتنا، بعد أن أصبح مجرم الحرب إرييل شارون ونتنياهو وموفاز وبيريز وبقية العتاة الصهاينة يتناولون الطعام معنا، ويشاركوننا صالات جلوسنا وغرف نومنا.. حيث لا تكاد تسمع نشرة أخبار إلا وهناك صهيوني يقرأ ويحلل.. يشتم الجميع ويتهم العرب والمسلمين، والفلسطينيين منهم بشكل خاص، بالقسوة والتفنن في قتل النساء والأطفال والمدنيين الصهاينة.

 

ونحن لا نزال في الواقع المحلي، نعيش عقلية داحس والغبراء، حيث يتبارى الزعماء العرب الغيارى على وطنهم وكرامتهم باستدعاء هذا السفير أو ذاك من هذه العاصمة العربية أو تلك لأن خللا ما حدث في العلاقة مع أحد هذه العوصم، أو لأن فضائية أو صحيفة عربية تجرأت بالتعرض للأوضاع الداخلية في بلاده، وميثاقي التضامن العربي والأمن القومي الجماعي، قد دفنا إلى الأبد من برامجنا وتقاليدنا. أما التنمية الإجتماعية وبناء الإقتصاد ومناقشة قضايا الديون المستفحلة فمشاريع مؤجلة إلى حين تنتهي حروبنا المقدسة والطاحنة مع بعض.. وحين نأتي إلى الصحة والتعليم وحقوق الإنسان والتأمين الإجتماعي، فليس عليك سوى قراءة تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2002 الصادر عن الأمم المتحدة ومؤسسة الإنماء العربي لتتعرف على حجم الكارثة التي تعيشها الأمة. وبالنسبة لحقوق الفرد، فإن الوطن العربي من البحر إلى البحر، كما يقول الشاعر النواب، سجون متلاصقة .. سجان يتبع سجان.

 

كيف لنا أن نخرج من هذا المشهد السيريالي القاتم؟!

 

سؤال ربما تبدو الإجابة عليه صعبة للغاية، ولا شك أن ما يحفظ لنا بقية من أمل هو إيماننا بأن للفعل الإنساني دوره الذي لا يستهان به. لكن المؤكد أيضا أن الأوطان لن يعاد لها الإعتبار إلا حين يعاد الإعتبار للإنسان..

 

نأمل أن يكون عامنا الجديد عاما لنصرة أطفال فلسطين والعراق..

 

نرجو أن يكون العام الجديد عاما للإرادة العربية وإعادة الإعتبار للإنسان,.

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

تاريخ الماده:- 2003-01-07

 

التعليق:

2000-00--0 0-:00

وحيد خيون من بريطانيا

لا تخلـُطي الأوراق َ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وحيد خيون

لا تخـْـلـُطِي الأوراقْ

كيفَ أكونُ عاشِقاً وكيفَ لا أشتاق ْ

كيفَ أكونُ بشـَراً

ومِثـْـلَ أيِّ نعْجَةٍ أُذبَحُ أو اُسَاقْ

كيفَ أكونُ سِلـْعَـة ً

تـُباعُ مِثـْـلَ التـَبْـغ ِ في الأسواقْ

كيفَ وكيفَ إنـّها أسْـئِـلـَة ٌ ...

جوابُهاَ سَهْـلٌ ولكنّ السُؤالَ لا يُطاقْ

كيفَ أكونُ صورة ً تـُباعُ في الأسْـواقْ

كيفَ أكونُ صورة ًمطبوعة ً

على الجدارِ

والسِتارِ

والخِمارِ

والأسْوارِ

والدولارِ

والدينارِ والأطباقْ

كيفَ أكونُ نغمة ً تضرِبُها الطـُبُولُ والأبواقْ

كيفَ أكونُ عاجـِزاً حتى عن ِ التفكيرِ بالفِراقْ

لا تخلـُطي الأوراقَ يا حبيبَتي

لا تخلـُطوا الأوراقَ يا أحبابْ

فلمْ يَعُدْ يحمِلُ هذا الزَخـْمَ مِنْ أوراقِنا كِتابْ

ولمْ نعُدْ نعرِفُ ما أخطاؤُنا ...

ولم يَعُدْ يُهـِمّـُنا الصَوابْ

ولم نعُدْ نحْتـَمِلُ الصِّـعابَ والعذابَ والإرْهابْ

ولم نعُدْ نحْتـَمِلُ النقدَ ولا العِتابْ

فيَالـَهُ عذابْ

كيفَ أكونُ صورة ً تُـلـْصَقُ بالأبوابْ

تحْمِلـُها الأسودُ والقرودُ والذئابُ والكِلابْ

يحْمِلـُها الصادِقُ والعاقِلُ والجاهِلُ والكذابْ

يحمِلـُها الرجالُ أو يحمِلـُها العِقالْ

يحمِلـُها النِعالُ أو يدوسُها النِعالْ

كيفَ أكونُ لـُعْبَة ً تلهو بها الأطفالْ

كيفَ أكونُ ذهَباً ...

ولم أكـُنْ مُغـَيّـَباً في عالـَم ِ الرِّمالْ

ما لكَ يا غـَسِيـلـَنا وهذهِ الأشكالْ ؟

اعْتـَدْتَ يا غـَسِيلـَنا أنْ لا تجِفّ َ أبداً ...

إلاّ على الحِبالْ

هل تعرِفينَ أينَ صارَ جوهرُ السّـُؤالْ ؟

لا تخلـُطي الأوراقْ

فلا مَجَالَ للهوى في هذهِ الأنفاقْ

قدْ فرّجَ اللهُ لنا

فما عرَفـْنا قدْ رَنا

والصدْرُ مِنـّـا ضاقْ

ما بينَ أشواقي أنا وهذهِ الأسْـواقْ

سِعْـرٌ كبيرٌ كلـّـُهُ حِبْرٌ على أوراقْ

كيفَ أكونُ عاشِقاً وكيفَ لا أشـْتاقْ

لا تخْـلـُطي الأوراقْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

20-5-2005 هولندا

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9903
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع75447
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر810067
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47123737
حاليا يتواجد 2073 زوار  على الموقع