موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

لماذا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش قد قررت بشكل نهائي وحاسم أن لا تقيم أي اعتبار للمواقف والحقوق العربية في فلسطين، وأن تتخطى في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ الشرعية الدولية والعالم بأسره. ففي الأسبوع الماضي، وقع الرئيس الأمريكي على قرار للكونجرس الأمريكي يوصي بنقل السفارة الأمريكية في الكيان الصهيوني من تل أبيب إلى القدس. وهي ظاهرة فريدة في تاريخ الدبلوماسية. فلم يسبق أن تناول برلمان ما مناقشة موضوع نقل سفارة بلاده من مدينة إلى أخرى أبدا. وهكذا تتبدى العلاقة الأمريكية مع الدولة العبرية استثنائية في كل شيء. ورغم أن هذه ليست المرة الأولى التي يتبنى فيها الكونجرس الأمريكي مثل هذا القرار، فإن الجديد في فيه قيام الرئيس الأمريكي بالمصادقة والتوقيع عليه. فمنذ عهد الرئيس رونالد ريجون أصبح واضحا أن الإدارة الأمريكية ليست فقط ضد نقل إسرائيل لعاصمتها من تل أبيب إلى القدس بل إنها كانت تشجع على اتخاذ هذه الخطوة. وكان الكونجرس، بشكل مستمر، ونتيجة لتأثير قوى الضغط الصهيوني من إيباك ومؤسسات أخرى، على استعداد لاتخاذ هذه الخطوة منذ زمن بعيد، وكانت الإدارات الأمريكية المختلفة مستعدة هي الأخرى للتفاعل مع موقف الكونجرس، في هذا الإتجاه، والمصادقة على قراراته وتطبيقها. لكن تلك الإدارات كانت ترى أن تحقيق ذلك يمكن أن يلحق الضرر بالمصالح الأمريكية العليا، بما يؤثر على الأمن القومي. وتحت هذا المبرر، رفض الرؤساء الأمريكيون: ريجون وبوش الأب وكلينتون نقل سفارة بلادهم إلى القدس. والواقع أن القرار الإسرائيلي بنقل العاصمة اليهودية من تل أبيب إلى القدس قوبل عدة مرات برفض وإدانة من قبل المجتمع الدولي ومجلس الأمن. كما أن الزعماء العرب أعلنوا في أكثر من مناسبة أن بلدانهم ستقوم بقطع العلاقة الدبلوماسية وكافة العلاقات الأخرى مع أية دولة تقدم على اتخاذ هذه الخطوة، وذلك في إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كونها الوحيدة المؤهلة للمباشرة في اتخاذها. فما معنى تصديق الرئيس الأمريكي على قرار الكونجرس الآن، بخلاف الرؤساء الأمريكيين الآخرين؟. والجواب ببساطة يمكن أن يتلخص في ثلاثة أسباب رئيسية. الأول، أن العلاقات الأمريكية الصهيونية قد بلغت في متانتها حدا يجعل من الصعوبة على أحد الفصل بين ما هو قرار أمريكي أو قرار صهيوني، وأن العلاقة انتقلت من التحالف الإستراتيجي والتنسيق إلى توحيد المواقف. وقد عبر هذا التوجه الجديد عن ذاته في عدة جوانب، منها تجانس لغة خطاب الرئيس بوش مع الخطاب الليكودي الصهيوني الشاروني، فيما يتنعلق بالإنتفاضة الفلسطينية وحرب الإبادة التي تشنها قوات الإحتلال الإسرائيلية بحق المدنيين العزل، والموقف من السلطة الفلسطينية وزعامة الرئيس عرفاف لها، وما يدعى بالإصلاح الهيكلي الفلسطيني، وتعريف الإرهاب، والموقف من نزع أسلحة الدمار الشامل، والتلويح بالعدوان على سوريا ومواقع حزب الله في لبنان والتحضير للعدوان على العراق. وهكذا تأتي خطوة المصادقة على نقل السفارة في سياق خطوات أخرى دأبت على اتخاذها إدارة الرئيس بوش منذ استلامها للحكم في مطلع العام الماضي. وربما يكمن السر في هذا التطابق في الطريقة التي وصل فيها الرئيس الأمريكي إلى الحكم. فليس بسر على أحد أن نتائج الإنتخابات الأمريكية ظلت معلقة لأكثر من شهرين بعد فرز الأصوات.. كانت النتائج متقاربة بين المتنافسين على سدة الحكم، ال غور وجورج بوش، وكان الأول قد طعن في نتائج الإقتراع واتهم الجمهوريين بالتزوير. وفي الأخير أمام جملة من الضغوط سلم بفوز بوش بأصوات أكبر وأصبح الأخير رئيسا للقوة التي لا تنازع في العالم بأسره. ولعلنا لا نأت بجديد حين نقول أن التحالف التاريخي بين الصهاينة والأمريكيين، هو أعمق وأمتن ما يكون مع الحزب الديموقراطي وليس مع الجمهوريين. فالديموقراطيون هم الذين دعموا وعد بلفور في عام 1917 حين كان ويلسون، صاحب المبادئ الأربعة عشر الشهيرة المتعلقة بحقوق الإنسان رئيسا للجمهورية. وهم أيضا الذين فرضوا قرار تقسيم فلسطين على مجلس الأمن الدولي عام 1947 أثناء تربع الرئيس الديموقراطي ترومان سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية. وحين قامت إسرائيل بعدوانها على الأمة العربية في الخامس من حزيران عام 1967، وقفت إدارة الرئيس جونسون، وهو أيضا من الديموقراطيين، بكل ثقلها خلف العدوان تقدم له التأييد والدعم والمساندة وتمده بالمال والسلاح وتؤازره في المحافل الدولية. وحين اتجه الرئيس المصري أنور السادات لعقد صلح منفرد مع الكيان الصهيوني، سارعت إدارة الرئيس كارتر الديموقراطية لتلقف تلك الفرصة، وعملت على عزل مصر عن محيطها العربي، وتوصلت عن طريق مفاوضات إسرائيلية مصرية، بوساطة أمريكية، إلى توقيع معاهدة كامب ديفيد بين الأطراف الثلاثة. وكانت تلك المعاهدة هي أول تسليم عربي رسمي للصهاينة باغتصابهم لأرض فلسطين. ومعلوم أن الديموقراطيين والصهاينة يشاركون في الهيمنة على وسائل الإعلام من صحافة وتلفزيون وإذاعات ووسائل أخرى: دور نشر وسينما ومسرح.. وحضورهم السياسي الواسع تجسده حملات التبرع المتكررة في هوليود ونيويورك وواشنطون لصالح الديموقراطيين أحيانا ولدعم الكيان الصهيوني في أحيان أخر. وليس لدى الرئيس الأمريكي شك في أن مصيره في الإنتخابات القادمة معلق على قبول الصهاينة له ودعمهم لترشيحه في الجولة القادمة. وقوى الضغط المتواجدة قريبا من مراكز التأثير في القرار الأمريكي ليس لديها أي مانع من ابتزاز الرئيس الأمريكي والتلويح له تهديدا أو وعيدا بتقرير مستقبله في الحملة الإنتخابية المقبلة. فكانت النتيجة تطابقا كاملا في المواقف مع اليمين الإسرائيلي المهيمن الآن على الحكم في إسرائيل. وقد ساعد على ذلك أن التطابق في الإتجاهات السياسية الداخلية والخارجية بين الحزبين لم يعد موضع جدل، مما شجع على تبادل المزيد من عقد الصفقات بين الحزبين. وصار لسان حال الجميع يردد: أشبهت حالك حالى وحكى عذري عذرك! السبب الآخر أن الولايات المتحدة بعد تربعها على عرش الهيمنة العالمية أصبحت لا تقيم أي وزن لمثيلاتها من الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن، المشغولة بقضايا وأجندات، لا تأتي القضية الفلسطينية في المقدمة منها. فروسيا لم تعد تشعر بوطء مسؤولية التحالف مع العرب، بعد أن سقط الإتحاد السوفييتي واضمحل الدور الروسي في السياسة الدولية. وهي إلى جانب ذلك مثقلة بأزماتها الإقتصادية وإعادة هيكلة مؤسساتها من النظام الإشتراكي إلى الإقتصاد الحر، ولا زال عفن المؤسساات البيروقراطية ينخر في جسدها. وإضافة إلى ذلك، فإنها تواجه مشكلة مستعصية في الشيشان وصراع مع جورجيا. وبريطانيا تابع مطيع للسياسة الأمريكية، وتشعر أن ما تبقى لها من اعتبار وقوة أصبحا مرهونين باستمرار ارتباطها مع الولايات المتحدة الأمريكية وتبنيها لسياساتها الخارجية، على كل الأصعدة. أما الصين، فإنها لم تعد معنية بإقامة تحالف مع أي حد من دول العالم الثالث، فقد تمكنت عن طريق الإرتقاء بعلاقاتها مع الكيان الصهيوني من تحقيق تعاون تكنولوجي في مجال الصناعة العسكرية والصناعة الثقيلة، وهي إنجازات لا يمكن للعرب أن يساعدوا فيها. إضافة إلى ذلك، فإن للصين أجندتها السياسية والإقتصادية الخاصة باستعادة الأراضي التي لا تزال خارج دائرة هيمنتها، وتوسيع أسواقها لتشمل كافة الدول الصناعية، وبخاصة أمريكا. وهي أمور من شأن التحالف مع العرب ونصرة قضيتهم أن لا يساعد على تحقيقها. وبقيت فرنسا على القائمة، ولا يتوقع أحد منها أن تكون أكثر حرصا على قضية القدس من العرب. وهنا يأتي السبب الثالث للموقف الأمريكي في المصادقة على نقل السفارة إلى القدس. فما دام العرب يقدمون التنازل تلو التنازل فيما يتعلق بقضية الصراع مع الكيان الصهيوني ويتخلون عن حقوقهم، فلماذا تتردد الولايات المتحدة عن اتخاذ مثل هذه الخطوة التي كانت مؤجلة منذ فترة بعيدة. لم يعد هناك ما تخشى منه الإدارة الأمريكية على مصالحها العليا وأمنها القومي. فقد وجدت أن العرب، في محطات صراعهم مع الصهاينة، قدموا جميع ما لديهم ولم يتبق لهم أي شيء يتنازلون عنه، بعد أن تنازلوا عن كرامتهم وكبرئائهم، وبعد أن أصبحوا عاجزين مكبلين أمام غطرسة القوة وهيمنتها. فلماذا تحرص على مراعاة شعورهم ومصالحهم. إن القدس، بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية وقرارات مجلس الأمن، وبخاصة 242 هي أرض محتلة. وليس للتصرف الأمريكي من معنى سوى الإستهجان والتنكر للحقوق العربية. ولكي تبقى القدس حرة عربية ليس هناك إلا طريق واحد.. أن يعاد للأمن القومي الجماعي اعتباره، ويعلن العرب صراحة أنهم لا يقبلون بالعدوان على أرضهم وكرامتهم، ويطالبوا بإلغاء قرار الكونجرس الأمريكي بحق القدس الشريف، وتوقف العربدة الأمريكية فورا بحق العرب جميعا دون استثناء، بما في ذلك أهلنا في فلسطين والعراق وكل شبر عربي، وأن يمتنع القادة العرب عن تقديم التسهيلات والمساندة لقوات الغزو أو أن الطوفان بحق الجميع قادم لا محالة. إما أن نتحرك الآن أو لا يكون هناك مجال للإختيار..

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2002-10-07

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37898
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199812
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر914202
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59053647
حاليا يتواجد 5174 زوار  على الموقع