موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تدافعت الحوادث بسرعة على الساحة العربية والدولية إثر صدور تقرير ميليس عن حادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، السيد رفيق الحريري. فبعد صدور التقرير مباشرة، وحتى قبل أن يتمكن مجلس الأمن الدولي من دراسته، صدرت تصريحات لعدد من المسؤولين الأمريكيين والفرنسيين تطالب بسرعة فرض عقوبات على سوريا في حال عدم تعاونها مع لجنة التحقيق الدولية بشأن حادثة الاغتيال. وكانت هناك تصريحات لبوش وشيراك وتشيني ورايس ورامسفيلد.. كلها تلوح بالتهديد والوعيد.

 

وقد أعادت جملة المواقف التي اتخذتها مختلف الأطراف خلال هذا الأسبوع إلى الذاكرة، الأوضاع التي سادت قبيل العدوان الأمريكي على العراق، الذي انتهى باحتلاله. وكيف تتماثل إيقاعات الحركة في التحرك ضد سوريا الآن بتلك التي حدثت في العراق.

 

كان هناك سعي حثيث من قبل القيادة العراقية لإثبات براءتها من التهم التي وجهتها لها الإدارة الأمريكية، فيما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل. وما يدعى بالمقابر الجماعية. وكانت هناك محاولات لتحشيد الرأي العالمي، واستقطاب الصحفيين والمراسلين وتقديم ما يمكن أن يمثل أدلة ببراءة العراق من امتلاك أسلحة الدمار. كانت الحافلات تنقل الصحفيين والمراسلين، لمشاهدة آثار الحصار الظالم، ومناطق القصف الجوي على ما كان معروفا بمناطق الحظر الجوي، وآثار التدمير التي يلحقها بالمؤسسات المدنية والخدمية.

 

وحين اتهمت الحكومة العراقية بعدم التعاون مع لجان التفتيش الدولية فرض على الموظفين تبادل المناوبة في مكاتبهم لمدة 24 ساعة في اليوم الواحد، لكي يفوتوا الفرصة على أي إدانة بعدم تعاون العراق مع الأمم المتحدة، لكي لا يكون هناك أي مبرر تتذرع به الإدارة الأمريكية لغزو العراق.

 

وفي مؤتمرين للقمة العربية، أعلن العرب صراحة وقوفهم ضد أي عدوان أمريكي محتمل على العراق، وأنهم ملتزمون بميثاق الأمن العربي الجماعي، ومعاهدة الدفاع المشترك. وكانت بعض الحكومات العربية تعمل في السر والعلن على إقناع القيادة السياسية العراقية لكي تنصاع للضغوط الأمريكية، وتلبي الشروط المطلوبة منها، درءا للعدوان ومنعا للاحتلال، وربما كوسيلة لا بد منها من أجل رفع الحصار.

 

وكانت الضغوط الأمريكية تتواصل، رغم مواقف عربية ودولية مناوئة للعدوان. ولكن ذلك لم يمنع الرئيس بوش، من تقديم إنذاره الشهير في مدريد، قبيل الحرب بيومين. وحين شن الأمريكيون عدوانهم تكشف للعالم أجمع أن جحافل العدوان من جنود ومدافع ودبابات وقاذفات ووسائل لوجستية، قد انطلقت جميعا من أراض عربية وبموافقة عربية، خلافا لكل المفاهيم الأخلاقية والتعاقدية، وطعنا للأخوة الدينية والقومية والتاريخية، وتنكرا لمفهوم التضامن العربي الذي تعهد القادة العرب بموجبه ألا يكونوا عونا للأجنبي في مواجهة بعضهم البعض.

 

حضرت هذه الأفكار، وأنا أتطلع للشريط الإخباري العربي، والأحداث تتداعى بسرعة. كان التشابه مثيرا ومروعا، لدرجة يصل فيها حد التطابق. فالقادة العرب الذين كانوا يعملون على التهدئة على الساحة العراقية، وإقناع القيادة العراقية بالالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي هم ذاتهم الذين يتحركون الآن بأقصى سرعة للقيام بذات الدور.. دور الحث على الخضوع والالتزام بالقرارات الأممية.. ويطلقون ذات التصريحات التي كانوا يحذرون بها القيادة العراقية. الوضع في العراق خطير للغاية.... الوضع في سوريا خطير للغاية... ينبغي على القيادة السورية أن تتعامل بموضوعية وعقلانية، وأن تدرك أن المجتمع الدولي لن يدعها تفلت من المساءلة وبالتالي من الحساب.. ومجلس جامعة الدول العربية يرفض تهديد سوريا ويحذر في بيان له من مغبة التوجهات المؤدية إلى استسهال فرض العقوبات، ويرى فيها توجهات سلبية تضيف المزيد إلى مشاكل المنطقة واضطراباتها، وتلقي بظلالها القاتمة على منطقة الشرق الأوسط.

 

ولأن القيادة السورية تعي تماما أن قضية اغتيال الحريري ليست المدخل الوحيد للعدوان، وأنها لا تعدو أن تكون عقب إيخيل الذي تتسلل منه المطالب الأمريكية إلى مساحات أخرى، تشمل الأوضاع في لبنان، واستخدام الحدود السورية من قبل المقاومين العراقيين للتسلل منها للقيام بعمليات ضد قوات الاحتلال الأمريكي، ووجود عناصر قيادية ومكاتب لمنظمات فلسطينية معارضة للتسوية، وذريعة غياب الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني، فإنها قامت بمجموعة من العمليات الاستباقية في محاولة لتفويت الفرصة على الذرائع الأمريكية.

 

نفذت الحكومة السورية، بسرعة فائقة مشروع انسحاب قواتها من الأراضي اللبنانية. وانتهى رحيل آخر جندي في وقت أقل بكثير مما كان مقررا له. وعلى الحدود السورية العراقية، أقامت حواجز رملية عالية وأسلاكاً شائكة لكي تحد من انتقال المقاومين العراقيين إلى العراق عبر حدودها. كما أصدرت وزارة الداخلية السورية ضوابط جديدة لدخول المواطنين العرب إليها خاصة من هم في سن الشباب، للحيلولة دون تسرب المقاومين إلى العراق. كما نظمت وزارة الإعلام جولة للصحفيين الأجانب إلى مدينة البوكمال الحدودية للاطلاع على الإجراءات التي تتخذها السلطات لضبط حدودها مع العراق. وأكد مسؤولون سوريون على الحدود أنهم اعتقلوا خلال العامين الماضيين 1400 متسلل من جنسيات عربية وإسلامية.

 

وفي معرض الرد على طلبات اللجنة الرباعية الراعية لعملية السلام في الشرق الأوسط باتخاذ إجراءات فورية بإغلاق مكاتب حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، أكدت الحكومة السورية على أن مكاتب الحركة في العاصمة مغلقة منذ فترة طويلة.

 

وعلى الصعيد الدبلوماسي، جدد الرئيس السوري في محادثات أجراها مع نظيره المصري، الرئيس حسني مبارك في دمشق "حرص سوريا واستعدادها لمواصلة التعاون مع لجنة التحقيق الدولية". كما نشطت القيادة السورية تحركاتها عشية اجتماع مجلس الأمن في محاولة لتفادي العقوبات. فبينما توجه وزير الخارجية فاروق الشرع إلى نيويورك لحضور الاجتماع، واصل نائبه وليد المعلم جولته بدول الخليج في محاولة لإقناعها ببذل مساعيها لمنع فرض عقوبات على بلاده. ونقلت وكالة الأنباء السورية عنه قوله إنه يحمل رسالة من الأسد إلى الزعماء العرب، توضح لهم المخاطر التي قد تتعرض لها دمشق في حال فرض عقوبات عليها. وأعرب في تصريحات للصحفيين بالعاصمة القطرية عن تخوفه من إصدار مجلس الأمن ما وصفه بقرار "خطير ينص على استخدام القوة ظلما ضد سوريا" موضحا هناك محاولات لجعل الاجتماع محكمة لتطبيق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتيح اللجوء للقوة. وأشار إلى أن هذا القرار جرى التحضير له قبل شهر من صدور تقرير القاضي ميليس.

 

من جهة أخرى أعلنت سوريا تشكيل لجنة قضائية خاصة للتحقيق مع سوريين يشتبه بتورطهم في اغتيال الحريري. وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الرئاسة السورية قررت تشكيل اللجنة بالتعاون مع لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة. وتعهد الرئيس السوري في رسالة وجهت إلى واشنطن ولندن وباريس بمحاكمة أي سوري يثبت تورطه في الاغتيال، مبديا استعداده للتعاون مع لجنة التحقيق الدولية. لكن وزارة الخارجية الأمريكية شككت في تلك الخطوة وقالت على لسان المتحدث باسمها آدم إيرلي إن سوريا تظهر مرة أخرى عبر سياساتها وتحركاتها أنها بعيدة عن المجموعة الدولية، عبر فشلها في قراءة اتجاه الأحداث والتعاون بشكل كامل مع التحقيق الدولي، على حد تعبيره. وقال السفير الأمريكي في الأمم المتحدة جون بولتون إنه يجب تمكين لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري من استجواب كل مسؤول سوري في إطار تحقيقاتها مهما كانت رتبته في هرم السلطة. وأكد بولتون للصحفيين أن ذلك يشمل بالطبع الرئيس السوري بشار الأسد لأنه لا أحد فوق القانون، على حد تعبيره.

 

ومن المتوقع أن يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يحتوي نصه على تهديد ببحث فرض عقوبات اقتصادية على سوريا إذا لم تتعاون بلا شروط مع لجنة التحقيق الدولية التي يرأسها القاضي الألماني ديتليف ميليس. ويشمل مفهوم التعاون قيام سوريا باحتجاز المسؤولين أو غيرهم من الأفراد الذين تشتبه لجنة التحقيق بتورطهم في التخطيط أو الرعاية أو التنظيم أو التدبير لعملية الاغتيال وإتاحة استجوابهم. وأن بإمكان لجنة التحقيق الدولية تحديد المكان والظروف التي سيستجوب فيها مسؤولون سوريون. كما يشمل مشروع القرار فرض حظر على السفر للخارج وتجميد الأصول بالنسبة للأفراد الذين ذكرت اللجنة أو الحكومة اللبنانية أنهم مشتبه بهم في التخطيط أو التنظيم أو التنفيذ لعملية الاغتيال. ويستند مشروع القرار على الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على أن تنفيذ أي قرار لمجلس الأمن إجباري بالنسبة لجميع أعضاء المنظمة الدولية، ويحدد أسس فرض العقوبات.

 

إنها حتى الآن خطوات تبدو متماثلة حد التطابق، مجسدة حالة العجز والانهيار اللذين يعاني منهما النظام العربي، فهل سوف يستمر الخذلان والخوف وحالة العجز، تحسبا لما يأتي من عواصف ربما تكون أعتى وأقسى. أم إن المارد سوف يخرج من قمقمه.. ذلك ما سوف تجيب عنه الأسابيع وربما الأيام القليلة القادمة، لكن المؤكد على كل حال أننا في انتظار المزيد من البراكين والعواصف العاتية.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16133
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124250
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر877665
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57955214
حاليا يتواجد 2287 زوار  على الموقع