موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيرا نشطت ذاكرة المحتل الأمريكي، فتفتقت عبقريته عن قرار بإقامة جدار عازل لحماية سكان حي الأعظمية، بمنطقة الرصافة من الهجمات.. هكذا كان نص القرار، وكهذا أيضا بدا منطقه إنسانيا ونبيلا. لكن الذي غيب فيه كان الشرح والتوضيح..

 

لم يعلمنا الذين اتخذوا قرار حصار سكان الأعظمية عن مصدر خشيتهم، وهل كان ذلك خوفا على سكان الأعظمية، أم خشية من تسلل المقاومين من منطقتهم؟. وأين يكمن موقع هذا القرار ضمن سياق الإستراتيجية الأمريكية الجديدة، في المرحلة التي أعقبت صدور تقرير هاملتون- بيكر للتعامل مع المسألة العراقية.

 

لا شك أن الإجابة على هذه الأسئلة سوف تساعد على فهم الأسباب الحقيقية التي دفعت بالأمريكيين لاتخاذ قرار محاصرة منطقة الأعظمية وعزلها عن بقية أحياء بغداد. وهذا ما سوف نحاول في هذا الحديث تناوله.

 

وابتداء يجدر التذكير بجملة من الأحداث التي أخذت مكانها بالشهر الأخير، في العراق عامة، وفي بغداد بشكل خاص، بما يساعد على وضع القرار الأمريكي، في سياق استراتيجية التفتيت الأمريكية المعلنة التي بدأت تتكشف بشكل واضح بالأيام الأخيرة.

 

الحدث الأول هو موضوع مدينة كركوك التي يجري العمل بشكل مكثف على تكريدها، والتي تعلن القيادة الكردية بجلاء أنها جزء من إقليم كردستان. وكركوك مدينة عراقية تقع خارج منطقة كردستان، وغالبية سكانها، حتى غداة احتلال العاصمة العراقية بغداد كانوا من العرب. وتقع مدينة كركوك فوق بحيرة من النفط، بما يفسر إلحاح الأكراد على ضمها إلى كردستان، تمهيدا لإعلان استقلاله عن العراق. وقد أثارت هذه الخطوة حفيظة حكومة أردوغان التركية، وأعلنت بصراحة أنها لن تسمح للأكراد بقضم مدينة كركوك وضمها إلى إقليمهم، لأن ذلك يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي التركي. ونشبت نتيجة لذلك أزمة سياسية معروفة بين الطرفين الكردي والتركي، ليس هنا مجال التعرض في تفاصيلها.

 

الحدث الثاني، كان إعلان بعض العناصر، في الجنوب العراقي بمدينة البصرة عن قيام إقليم البصرة، وتشكيل حكومة انتقالية للإقليم. إن القرار وإن لم يشر بوضوح إلى أنه يطمح إلى فصل الإقليم عن الدولة العراقية، فإن الخطوات التي تحققت للحكومة الكردية في إقليم كردستان تشير بوضوح إلى أن المحطة الأخيرة في الفدرالية هي تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات، طبقا لخطوط العرض التي فرضتها الحكومة الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي كلينتون. وإلا كيف نفسر استقلال إقليم كردستان بتوقيع الاتفاقيات النفطية مع الدول الأخرى، وإقامة العلاقات السياسية والاقتصادية معها، مع تجاهل تام لدور الحكومة المركزية. العاجزة حتى عن السيطرة على المنطقة الخضراء التي تتخذ منها مقرا لها.

 

إن السيناريو الأمريكي الجديد، كما بدأ يتكشف على حقيقته يسعى إلى قيام ثلاث دويلات في العراق: دولتين نفطيتين، الأولى في الشمال، هي ما يعرف الآن بإقليم كردستان، والثانية في الجنوب، ستدعى في الغالب بإقليم البصرة، والثانية بالوسط، تضم ما يطلق عليه الأمريكيون بالمثلث السني.

 

لكن ما علاقة هذا السيناريو بعزل الأعظمية عن بقية أحياء بغداد؟

 

هنا سنذكر القارئ بالأزمة المستفحلة التي تعاني منها الإدارة الأمريكية في العراق، وفي الداخل.

 

في العراق، يبدو أن الجيش الأمريكي يغرق أكثر فأكثر بالمستنقع العراقي، وتزداد خسائره، بالبشر والمعدات وبالداخل، هناك قرار واضح وصريح من الكونجرس الأمريكي، مدعوم بقرار آخر من مجلس الشيوخ يطالب بانسحاب أمريكي سريع من العراق، يستكمل في مدة أقصاها شهر سبتمبر عام 2008. وإذا ما أنجز ذلك، وهو ما يبدو ألا مفر منه، فإن ذلك يعني فشل المشروع الأمريكي للقرن الواحد والعشرين، الذي يمثل الاستيلاء الكامل على الثروة النفطية، والتحكم فيها عالميا، عموده الفقري، فإن ذلك يعني أن الغزاة الأمريكيين قد خرجوا من العراق بخفي حنين، وهو ما لن يقبله عتاة اليمين المحافظ في الإدارة الأمريكية. الحل إذن هو تفتيت العراق، قبل رحيل القوات الأمريكية عنه، وربط إقليمي الشمال والجنوب، الدولتين المرتقبتين، بتحالفات عسكرية واتفاقيات اقتصادية وسياسية، تضمن استمرار السيطرة عليهما.

 

سوف تكون الحكومة الكردية الحالية سعيدة بعقد التحالفات والاتفاقيات مع الأمريكيين، لثلاثة أسباب رئيسية، فهي ستمنحها مظلة حماية من الأتراك، وثانيا من الإيرانيين، وثالثا من الدولة العراقية في الوسط ذات النفس العروبي. كما سيكون إقليم الجنوب أيضا سعيداً بوجود مظلة حماية أمريكية. فمثل تلك المظلة ستحميه من سطوة الحكومة المركزية في الوسط، وتحميه من الشرق من إيران وأيضا من الجنوب، وسوف يكون شأنه بعد ذلك شأن المشيخات الصغيرة في بقية مناطق الخليج العربي.. وسوف يتمتع بحماية المظلة الأمريكية، وينعم ببعض من الثروة التي سيتيحها إنتاج النفط بغزارة من منطقة البصرة.

 

تحقيق مثل هذا السيناريو يبدو صعبا للغاية، ما دامت المقاومة تصعد من نشاطاتها، وتنتشر كالهشيم في مختلف المناطق العراقية. لا بد إذن من محاصرة المقاومين في مناطق تواجدهم الرئيسية، في الأنبار، وتلعفر والقائم، والأعظمية... والتلويح من جهة أخرى، بالمصالحة الوطنية، وبعودة بعض منتسبي حزب البعث، وأفراد القوات المسلحة إلى وظائفهم.. وأيضا العمل بشكل دؤوب ومثابر على شق صفوف المقاومة العراقية. وهذا هو ما تسعى له الإدارة الأمريكية فعلا. ولعل من يتابع البيانات الصادرة عن بعض أطراف محسوبة على المقاومة العراقية، يشير إلى أن الأمريكيين قد تمكنوا من تحقيق بعض الاختراقات.

 

لكن السؤال، يبقى قائما عن حصار الأعظمية: لماذا حي الأعظيمة بالذات؟

 

نعود للتاريخ العربي، لنضع حي الأعظمية في سياقه التاريخي والديموغرافي. القارئ لتاريخ مدينة بغداد يعلم أنها تأسست في عهد الخليفة أبو جعفر المنصور. وأنها أقيمت على ضفتي نهر دجلة. عرفت الضفة الغربية من النهر بالكرخ والضفة الشرقية بالرصافة. وحتى وقت قريب كان مركز المدينة يقع بين الضفتين، جزء منه يقع بالكرخ والآخر بالرصافة. كان مرقد الإمام الأعظم أبو حنيفة في مدينة الرصافة، وكان مرقد الإمام الكاظم بالكرخ، ويربط بينهما جسر الإمامين. وقد أخذت الأعظمية اسمها من وجود مرقد الإمام الأعظم أبو حنيفة. وتاريخيا، إبان مواجهة الاستعمارين التركي والعثماني، عرف الحي بمواقفه العروبية، ومناهضته للاحتلال. وأثناء المد الشيوعي في الستينات، كان حي الأعظمية من الأحياء المعروفة بتوجهاتها الإسلامية والعروبية، ومناهضتها للحركات الشعوبية. وكانت مناهضته للاحتلال الأمريكي، منذ اليوم التالي لسقوط بغداد تأتي ضمن سياق تاريخي صحيح ومألوف.

 

في الأيام الأولى للاحتلال، كانت هناك إشاعات قوية بتحصن أفراد القيادة السياسية العراقية، وبضمنهم الرئيس الراحل صدام حسين بتلك المنطقة، وقيل إنه كان يؤدي صلاته في مسجد الإمام الأعظم. وقامت القوات الأمريكية إثر انتشار تلك الإشاعات بقصف المسجد، ومازالت آثار القصف قائمة على منارته الرئيسية حتى يومنا هذا. وطيلة السنوات الأربع التي مضت من عمر الاحتلال عرفت الأعظمية بمقاومتها الضارية للاحتلال الأمريكي، وأعلن الأمريكيون عدة مرات عن "تحرير الحي" بعد بقائه محررا، بيد المقاومين لأكثر من ستة أشهر. وحين جرب الأمريكيون استخدام الجيش العراقي الذي أسسوه، ليقوم بأول امتحان عملي، في حي الأعظمية، كانت الخسائر بالعشرات، من الجنود الأمريكيين والعراقيين المعينين. وحاول الأمريكيون إثر تلك الحادثة احتلال المدينة باستخدام القوارب المطاطية، وعبور نهر دجله لكن هجماتهم المتكررة كان مصيرها خيبات ومرارات، وخسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

 

الحي يربط ضفة دجلة الغربية بشرقها، وهو طريق للوصول إلى منطقة الوزيرية، وإلى مركز وزارة الدفاع ثم إلى المنطقة الخضراء، المركز الرئيسي للقوات الأمريكية. والنجاح في حصاره يعني حرمان المقاومة من جسر فولاذي قوي يربط غرب بغداد بشرقها، وغرب العراق بمشرقه، ويجعل الأرض حمما تحت أقدام الغزاة، ويقض مضاجعهم. ولهذا يسعى الأمريكيون إلى عزله.. وللتذكير، فقد بدأت محاولة العزل بتدمير بعض الجسور التي تربط ضفتي النهر، في وضح النهار، بمنطقة العطيفية القريبة من الأعظمية، أمام نظر وسمع القوات الأمريكية.. وأعلن أن التدمير كان عملية تخريبية. وإذا عرف السبب بطل العجب.

 

هذا المشروع إذن هو جزء من الخطة الأمنية، الهادفة إلى كبح جماح مقاومة الشعب المقاتل، وليس إلى حمايته.. وهي محاولة لن يكتب لها النجاح، شأنها شأن كل المحاولات والخطط الأمنية الأخرى، التي اعترف المحتلون بفشلها، وذلك هو القانون القطعي الذي تحدثنا عنه مرارا وتكرارا، لما بين النهرين.. التمسك بعروبة العراق.. والاحتلال دائما إلى زوال.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7645
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132293
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر496115
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55412594
حاليا يتواجد 4064 زوار  على الموقع