موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لحظة الحقيقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غدا ستكون لحظة الحقيقة، هي العبارة التي توعد بها الرئيس الأمريكي، جورج بوش أثناء المؤتمر الذي عقده مع حليفيه، رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير ورئيس الحكومة الإسبانية، أزنار في جزر الآزور الإسبانية لوضع اللمسات الأخيرة على مخططات العدوان على العراق، الذي بدأ بعد 4 أيام من ذلك الإنذار، وانتهى باحتلاله. كان بوش قد بدا منتشيا، وهو يعلن اقتراب "لحظة الحقيقة"، بتوجيهه الإنذار للرئيس العراقي صدام حسين ونجليه بمغادرة العراق خلال 72 ساعة.. أو مواجهة الحرب.

نجح الرئيس الأمريكي، بوش في احتلال العراق، ربما خلال موعد أقل بكثير مما قدره الخبراء العسكريون. لكنه غيب دروسا ونتائج مرت بها إدارات أمريكية سابقة في فيتنام ولاوس وكمبوديا وجواتيمالا وتشيلي ولبنان، وبلدان أخرى. ولم يتعلم شيئا عن أهم القوانين القطعية التي حكمت المشهد السياسي فيما بين النهرين، طيلة حقب تاريخية امتدت لأكثر من خمسة آلاف عام. فهذه المنطقة لم تطق غازيا، ولم تقبل بمحتل. وكانت في كل مرة تتعرض فيها للغزو، تحيل الأرض سعيرا تحت أقدام الغزاة، فارضة عليهم الرحيل قبل عودة الطيور إلى أعشاشها، فلا ينبلج صبح جديد إلا والأرض محررة، والسماء أكثر زرقة وصفاء.

 

كان الرئيس الأمريكي، قد أخذ به الوهم، فتصور أن العراق مفتاحا ستنفتح باحتلاله كل البوابات، ليطل على العالم، متربعا على عرشه، من ضفاف الخليج، إلى المتوسط فالأطلسي، مرورا بالبحر العربي والبحر الأحمر، صانعا مجده في شرق أوسط جديد، مسيطرا على الجو والبحر، ومتحكما في كل خزائن الأرض من خلال سيطرته على منابع النفط، وفرض سطوته على الاقتصاد العالمي بأسره من خلال الهيمنة على إنتاج وإدارة وتسويق هذه السلعة الاستراتيجية، التي ليس بمقدور آلة أن تتحرك وتدور بدونها.

لكن القانون القطعي لبلاد ما بين النهرين، كان حاضرا له بالمرصاد. فلم تكد شمس بغداد تنبلج في صبيحة العاشر من أبريل عام 2003، حتى بدأت بوادر مقاومة الشعب المحتل تفصح عن ذاتها، مؤكدة حضور هذا القانون من جديد، ومنغصة على قوى الاحتلال فرحتها وسعادتها بإنجازها اليسير.

وكان ذلك الإنجاز هو حصان طروادة الذي جعل من قوات الاحتلال صيدا سهلا للشعب المقاوم. وفي خط بياني متصاعد ومتناسق بدأت المقاومة تشق طريقها بعناد وإصرار، مقتربة أكثر فأكثر من لحظة النصر والتحرير.

الآن يقترب بوش من إدراك حقيقة أخرى، لكنها بعيدة بمسافة كبيرة عن التي وعد بها وهو يوجه منتشيا إنذاره... حقيقة مرة المذاق أعمته نشوة القوة عن إدراكها أثناء الغزو، حين اقتحمت جيوشه عاصمة العباسيين. فإثر مطاولات ومنازلات وقتل بالجملة في صفوف قواته، بدأت تتكشف الحقائق أمامه، واضطرته ليعترف بعد مكابرات عدة، أن أحداث العراق ربما تثير شجون ذكريات حرب فيتنام لدى الأمريكيين. ففي لقائه مع شبكة إيه بي سي التلفزيونية الأمريكية قال بوش إنه من الصواب مقارنة تصاعد هجمات المتمردين في العراق بحملة تيت عام 1968، التي اعتبرت بداية هزيمة القوات الأمريكية في فيتنام. "هناك بالفعل تصاعد في أعمال العنف ونحن مقبلون على انتخابات. في حملة تيت شن مقاتلو الفيتكونج وجيش فيتنام الشمالية هجوما مشتركا على مواقع القوات الأمريكية. وبرغم أن حملة تيت اعتبرت فاشلة من وجهة النظر العسكرية إلا أن تأثيرها النفسي كان كبيرا على القوات الأمريكية وحلفائها في حرب فيتنام، كما أدت أيضا إلى تضاؤل شعبية الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت ليندون جونسون". لكن بوش أصر في مناسبة أخرى رغم اعترافه بحرج موقف قواته في العراق، في تجمع انتخابي في ساراسوتا بفلوريدا على الاستمرار في حلمه بقيام شرق أوسط جديد لكي لا "ينتصر التطرف ويصبح فيه حلفاء مثل إسرائيل محاصرون بقوى معادية بشكل استثنائي".

وقد جاءت هذه التصريحات وسط تصاعد عمليات المقاومة، وبلوغها حدا غير مسبوق منذ عامين، حيث تجاوزت خسائر قوات الاحتلال الأمريكية من الجنود خلال شهر أكتوبر أكثر من مائة قتيل، وأضعافهم من الجرحى.

وجاءت تصريحات خبراء وأكاديميين ومسؤولين ورؤساء سابقين أمريكيين لتتماهى مع تصريحات الرئيس الأمريكي، فقد قال أستاذ التاريخ والحضارة في جامعة كلورادو في مدينة دينفر، البروفيسور، نيلسون إنه بات في حكم المؤكد فشل السياسة الأمريكية في العراق. وأنه عندما يعترف بوش بأن العراق يتجه نحو حقبة فيتنام فإن تلك هي بداية النهاية. ويرى البروفيسور نيلسون أن التاريخ يرصد أفعال الساسة وأنه كثيرا ما يعيد التاريخ نفسه... إن ما يحدث اليوم للجنود الأمريكيين في العراق لا يسقط من حساب التاريخ بل يدون يوما بيوم وساعة بساعة وهو أمر لن يصب في النهاية لا في صالح الولايات المتحدة ولا في صالح الرئيس بوش ولا في صالح المجتمع الإنساني. ويقول البروفيسور نيلسون.. إن التاريخ سيدون لنا هذه الحقبة وسيقول إن بوش أصر على موقفه حتى في اللحظات الحرجة التي باتت تحصد فيها أرواح الجنود الأمريكيين بالعشرات في كل يوم.

ومن جهته، اعترف وزير الدفاع الأمريكي، رامسفيلد بخطورة الوضع، قائلا إنه لا يوافق على مواعيد أمريكية محددة لبسط الاستقرار في العراق. وقال في مؤتمر صحفي عقده بالبيت الأبيض إن أي شخص يطالب بتحديد جداول زمنية عليه أن يتراجع لأنه من الصعب التكهن بالتوقيت الذي سيتمكن فيه العراقيون من السيطرة على بلادهم. لكنه أقرّ باستحالة التوصل إلى حل للوضع القائم في العراق باستخدام القوة العسكرية. وقال إن "الوضع في العراق لا يمكن أن يحل عسكريا، بل بطريقة شاملة. وكان الدبلوماسي الأمريكي، البيرتو فرنانديز مدير الدبلوماسية العامة في قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية قد وصف، السياسة الأمريكية بالعراق في مقابلة له أجرتها قناة الجزيرة القطرية في برنامجها "حوار مفتوح" بـ "المتغطرسة والغبية"، وأنه ينبغي عليها أن تظهر تواضعا أكثر في استراتيجيتها التي ظهرت بـ "كثير من الأخطاء". وفي اتجاه آخر، أعرب الرئيس الأمريكي السابق، جيمي كارتر خلال وجوده في نيودلهي للمشاركة في برنامج بناء مساكن للأسر الفقيرة عن رغبته الشخصية في مغادرة الجنود الأمريكيين العراق في هذا الموعد. وأشار إلى أنه لا يعتقد أن حكومة واشنطن تعهدت بسحب كامل للعسكريين الأمريكيين من العراق. لكن ديفيد سترفيلد كبير مستشاري وزيرة الخارجية الأمريكية والمنسق الأمريكي للعراق، أبلغ أن الإدارة الأمريكية على اتصال مع المقاومة العراقية. وقال رداً على سؤال حول تفاصيل محاولات الاتصال الأمريكي مع المقاومة "نحن على اتصال مع أولئك الذين لهم علاقة بالمتمردين أو يمثلونهم، بهدف أن نرى ما إذا كانت لديهم بالفعل رغبة للتوصل إلى إنهاء حالات العنف بالعراق.

وعلى صعيد التواجد العسكري البريطاني في العراق، أفاد مسؤول عسكري أمريكي أن الحكومة البريطانية تأمل سحب قواتها من العراق خلال عام، وأنها تريد قصر حضور قواتها على الحرب بأفغانستان. وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب ألا ينشر اسمه إن مسؤولين بريطانيين أبلغوا نظراءهم الأمريكيين أن قواتهم في العراق "تقترب من نقطة الانهيار" بسبب انتشارها هناك لفترات طويلة. وقد اعتبرت هذه التصريحات من قبل بعض المراقبين أول إشارة على أن الجدول الزمني لانسحاب الجيش البريطاني من العراق ربما أصبح جاهزا الآن.

لقد جاءت جملة هذه التصريحات في غمرة مواجهات عنيفة، وخسائر كبيرة تكبدها الأمريكيون في قواتهم ومعداتهم. كما جاءت في ظل تصاعد الحديث عن خسائر كبيرة في صفوف المدنيين العراقيين، تجاوزت الـ 655 ألف فرد، خلال أشهر الاحتلال، حسب الدراسة التي نشرتها أخيرا دورية لانست الطبية، والتي رجح باحثون أمريكيون صحة تقديراتها. في حين قدر باحثون من جامعة جونز هوبكينز في بالتيمور وجامعة المستنصرية في بغداد بنسبة تأكيد تبلغ 95%، أن الحرب وما تلاها أسفرت عن مقتل ما يتراوح بين 426 و794 ألف عراقي. 56% من القتلى سقطوا في أعمال عنف بحسب الدراسة 31% منهم برصاص القوات الأجنبية. وارتفع معدل الوفيات من 5.5 لكل ألف نسمة سنويا قبل الغزو الأمريكي إلى 13.3 لكل ألف. وقد جاءت هذه التقارير، وسط حديث عن نهب وسرقات وفساد إداري مروع، تمارسه إدارة الاحتلال والقوى المتعاونة معها، كان آخرها ما نقلته شبكة تلفزيون "سي بي إس" نيوز الأمريكية من سرقة نصف مليار دولار من قبل مسؤولين في وزارة الدفاع العراقية المؤقتة السابقة الموالية للأمريكيين.

لقد جاءت جملة هذه الأحداث والتطورات لتؤكد ما ذهبنا إليه في حديثنا قبل عدة أسابيع من بروز مقدمات تشير إلى انهيار للمشروع الكوني الأمريكي للقرن الواحد والعشرين. الآن جاء الاعتراف بالهزيمة على لسان الرئيس الأمريكي نفسه، وإن كان على استحياء ليؤكد أن لحظة الحقيقة لم تكن كامنة في النشوة التي برزت بها عباراته وتهديداته ووعيده، في مؤتمره بجزر الآزور، أثناء وضع اللمسات الأخيرة على مخطط العدوان، ولكنها تتجسد واقعا على الأرض في مسرح المواجهة، مؤكدة قوانين ما بين النهرين القطعية في رفض غطرسة الهيمنة والقوة، وأن الاحتلال إلى زوال.

 

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7849
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97500
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر577889
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54589905
حاليا يتواجد 2588 زوار  على الموقع