موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لن توقفنا المصاعب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين انطلق التجديد العربي في 4 أكتوبر عام 2002، كنا على وعي بالمصاعب التي ستعترض طريقنا. فقد كان خيارنا هو الإلتزام بمشروع النهضة العربية، بمعانيه القومية والوطنية والحضارية، وبما يحمله هذا المشروع من طموح نحو تنمية الأمة والفرد، وانتهاج سياسات اقتصادية مستقلة بعيدة عن التبعية، وارتهان السيادة. وفي القلب من المشروع كان الإلتزام بقضايا الحرية والديمقراطية ومساندة حركة التحرر الوطني العربية.

وقد شاءت الظروف أن يتزامن انطلاق التجديد مع استعار الهجمة الإمبريالية الأمريكية بحق العراق، التي ادت باحتلاله بعد عدة شهور. وتزامن الإنطلاق أيضا بتصعيد حملة الإرهاب الصهيونية بحق أهلنا في فلسطين. وهكذا فرض على الموقع منذ أيامه الأولى أن ينشغل إلى حد كبير بتداعيات اللحظة، باعتبار التصدي القومي لمشاريع الهيمنة والغطرسة والإستعمار هو المقدمة الضرورية لبناء أي مشروع نهضوي. وكانت نتيجة ذلك أن أصبح التجديد العربي أحد المواقع الرئيسية للمقاومة الوطنية في العراق وفلسطين. وبالقدر الذي نندفع فيه بهذا الإتجاه، بالقدر الذي يتعاظم فيه إحساسنا بثقل المسؤولية.. وفي كل مراحل عملنا كان عوننا وزادنا الذي لا ينتضب هو التشجيع المستمر الذي نلقاه من أحبتنا وأصدقائنا، كتابا ومثقفين وقراء ومهتمين بالشأن القومي والوطني.

خلال الأربع سنوات التي مضت واجهتنا مشاكل وصعوبات عديدة، كنا دائما نستلهم من صمود أهلنا في العراق وفلسطين ولبنان، ومن مقاومتهم الباسلة دروسا بليغة في العزيمة والثبات. وكان انقطاعنا عن قرائنا لا يتجاوز الأيام القليلة. لكننا في هذه المرة، صممنا أن يبرز الموقع بشكل جديد، وأن نعيد بناءه ليشكل نقلة نوعية في عالم الشبكات العنكبوتية العربية. وكان علينا أن ننتظر ريثما يصبح العمل مكتملا، لكننا آثرنا أن نعود إلى قرائنا الذين هم بالنسبة لنا جسر العبور إلى أي مشروع نهضوي عربي حقيقي. وعذرنا في ذلك هو أننا نتطلع إلى النهوض بمشروع التجديد في الوطن العربي، والتجديد في أبسط أبجدياته هو حركة دائبة، تأبي السكون.

سيجد قراءنا كثيرا من القصور، في مجالات عدة، لعل أهمها أن الحصيلة الفكرية للموقع خلال الأربع سنوات المنصرمة لا تتوفر حاليا في الأرشيف. ونعد بحلها بأسرع وقت ممكن. وهناك مشاكل أخرى بعضها أصبح ضمن ما هو مدرك بالنسبة لنا، وسوف نعمل على إيجاد حلول لها، وبعضها الآخر، يعتمد على نقدكم واقتراحاتكم ومساهماتكم، بما يعزز من عمل الموقع، ويدفع به باتجاه أداء رسالته الحضارية التي نؤمن بها جميعا.

مرحبا بكم مرة أخرى في التجديد العربي، وعهدا على الإستمرار في رسالتنا رغم كل المصاعب.

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تسلسل المقال

هذا المقال هو 2 من 3 جزء. بقية المقالات في الأسفل:

 

1. عندما يصبح صدام قرباناً

2. لن توقفنا المصاعب

3. فِرَاخُ النُّسُور

 

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة عبد المجيد راشد)

 

الحبيب / د. يوسف مكى

نعزيك و الأمة كلها فى شهيدها المغدور صدام حسين

و عزائنا أن المقاومة مستمرة و الى دحر المحتل و عملاءه

و عزائنا أيضا فى استمرار موقعنا منارة من منارات الفكر القومى العربى ، و مشروع النهضة الحضارية العربية الاسلامية، و تجديده

و الذى يمثل موقعنا المحترم واحد من الأعمدة الرئيسية للتجديد العربى

 

* تعليق #2 (ارسل بواسطة علي الكاش)

 

اهلا بكم مجددا فقد كانت نتاجات ومساهمات الموقع تعادل نتاجات عشرات الاعوام وكانت جهودكم الكبيرة المقرونة باصراركم على النجاح والارادة القوية لمواجهة التحديات الجسيمة على كل الاصعد، عامل اساسي لنجاحكم ، نسأل الله عز وجل ان يمدكم بالعون والتوفيق لاتمام مشروعكم الحضاري الكبير ومن الله التوفيق.

 

* تعليق #3 (ارسل بواسطة محمد الإحسايني)

 

أهلاً بالتجديد العربي. عاد والعود أحمد. متمنياتي لكم بمناسبة العيدين: الأضحى ورأس السنة الميلادية.

محمد الإحسايني

 

* تعليق #4 (ارسل بواسطة ندى)

 

التجديد العربي تجسيد ومتنفس للحلم العربي وباق إن شاء وحمدا لله على عودتكم

وعزاؤنا ومن قلوبنا يادكتور يوسف بشهادة الزعيم الخالد الذي كان شريفا صامدا جبارا حتى في لحظة الإجرام المريرة التي أدمت كل القلوب الشريفة

عقدة حبل التفت حول رقبته تمنى كل حر أبي أن تلف وقريبا على رقبة بوش إن شاء الله

 

دمت ودام التجديد منبرا لكل الأحرار

 

* تعليق #5 (ارسل بواسطة لقرعاوي)

 

مشاريع النهضة القومية والإجتماعية ، خاصة في ظروف التقاطع الإعتراضي والعدواني معها محليا ودوليا، وتناقضاتها الداخلية الموروثة ، يحتم أن تكون تلك المشاريع ذات طابع ثوري ملتزم يكافيء ، بل يتجاوز حدة الإستهداف المحلي والخارجي . وحتى المشاريع النهضوية ذات الطراز التقليدي المتحفظ ، أي الصالوني ، التي لا تريد أن تضع حدودا صارمة للإلتزام ، لا يجوز أن تكون مفتوحة على كل التوجهات الفكرية المعادية دون أن تترك لولاءات الإلتزام حق الرد عليهابالحدة المستوجبة موضوعيا، فقط لأسباب جنتلمانية وبروتوكولية . ألنهضة هي الحركة الأمامية وأول التزاماتها العملية هي مواجهة أعدائها الفكريين والسياسيين والإعلاميين على الساحة وحماية جماهيرها من دسائسهم . فالقضية بالأساس هي دعم توجهات الوعي الأمامي وليس عرضه في حدود اللياقة السياسية ، فهذا قد يكون مقبولا في مجال المنتديات الأدبية والنزهات الفكرية المترفة التي تتناولها .

 

ألساحة النهضوية القومية أصبحت مستباحة أمام مشاريع "نهضوية" رسمية تمولها الأنظمة العربية لملء الفراغات أمام الوعي وتدارك أخطار الفراغ ، وإحكام قبضتها على الساحة . ولا عبرة إطلاقا في وجود كوادر ملتزمة ونزيهة وواعية في الموقع الإعلامي ما دامت السيطرة ليست لهم . وهم مجبرون في كثير من الأحيان على تجاهل قناعاتهم مسايرة لسياسة الموقع الرسمية .

 

لو كان هناك موقع نضهوي عربي ملتزم واحد ، لأدرك أن أولى مهامه هو التصدي للعمل السياسي والإعلامي والوعيوي التخريبي الذي تمارسه قناة الجزيرة، بشكل خاص ،والتي أصبحت تسيطر على يومية التلقي في كل بيت عربي . هذا الغول الإعلامي الأمريكي الصهيوني يمثل كل أخطار وأهداف المشروع المعادي للنهضة القومية ، ويسير خطوة بخطوة مع تدرجات هذا المشروع مدججا بكل آليات الفعل ووسائله المادية والبشرية . وبدلا من أن تتصدى له المواقع الإعلامية "القومية" نراها تمنع التصدي له حتى من جانب الآخرين . والأمر مفهوم تماما . فالمشترك بين آل سعود وآل ثاني هو الجوهري ، والهامشي فقط هو موضع الخلاف ، والجزيرة تخدم الجوهري والمشترك وتترك الهامشي في مكانه . والجوهري هو قمع المشروع القومي النهضوي وحصره في دائرة العبث واللاجدوى .

 

إن مهمة المواقع "القومية" كما قلت هو ملء الفراغات الخطرة للوعي ببدائل وهمية ، واقتناص الكفاءات الفكرية الملتزمة ومحاصرة إمكاناتها في دائرة اللافعل واللاجدوى . وحبذا لو استطاع الموقع تجديد علااقاته وإملاء شروطه على الممول وتوسيع دائرة الحرية أمام العناصر النزيهة داخل الموقع ، لأن تجديد شكل الصفحات في الموقع ليس بذي أهمية حاسمة بالنسبة للقراء .

 

سأكون سعيدا جدا إذا استطعتم أن تتقبلوا ما قلت برحابة صدر . منطلقي الوحيد هو التعبير عن عما أعتقد، وعن حزني لما نحن وأنتم فيه من قلة الحيلة في هذا الوضع الذي نجبر فيه على تجاهل حتى دماءنا وهي تسيل . أعتذر لكم عن التطفل وأشكركم على إتاحة الفرصة أمامي عليه .

 

* تعليق #6 (ارسل بواسطة sara)

 

نا تعليقى موجه للاخ القرعاوى والله لم افهم منك تقريبا الاجمله واحده وهى موقفك من قناة الجزيره اما الباقى ولاتزعل من الصراحه كل الجمل دخلت فى بعضها وكنت الهث وماوصلت لنتيجه

هل يمكن ان تعيد الفكره بطريقه تصل الى فكر متوسطى الدخل ؟؟الفكرى ؟؟

مع شكرى لك وأطيب التحايا

 

* تعليق #7 (ارسل بواسطة تيسير آل حميدة)

 

أهلاً بكم أهلاً وبوصلةً ونبضاً ، أهلاً بكم تجديداً وأصالة ، أهلاً بكم شهداء على مذبح الزمن الصعب ، أهلاً بكم شمعة وقنديلاً ، أهلاً بكم دواة حبرٍ طاهرٍ أبي نظيف ، أهلاً بكم خطوةً مستنيرة متبصرة ...!

 

أهلاً بكم حفنات تراب تأبى الإنحناء للعاصفة ، قوتها في تواضعها تجاه تراب الأوطان ، ولسان لا يلحن ، أهلاً بكم خبزاً من قمح الأوطان ، وهواءً من وديانها ، وقصيدة من ربابتها ، وعباءةً من نسجها ...

 

أهلاً بكم أخوة أفاضل ، وأخوات لخولة والخنساء ، وألحاناً للمتنبي وإمرؤ القيس ، والسياب ...!!

 

اهلاً بكم ضيوفاً أعزاء على عقولنا وقلوبنا ...!!

 

أهلا بكم نبحر في ظل شراعٍ واحد ...وفي بحر واحد

 

* تعليق #8 (ارسل بواسطة ألقرعاوي)

 

إلى سارة :

لايبدو من مضمون تعليقك أنك من ذوي الدخل الفكري المحدود . إن اهتمامك بالتحري وصراحتك وأداتك الناصعة في التعبير عن أفكارك توحي بأن دخلك الفكري أعلى من المتوسط . وإذا كنت لم تتدبري ما أردت قوله في تعليقي الأول فأعترف أنه تقصير مني سببه أن تعليقي هو استمرار لحوار سابق مع التجديد العربي . وخلاصة ما قصدت أن أقول أن كثيرا من المواقع الجادة تصر على أن لها سياسة مبدئية ثابتة في التعامل مع ما يصلها من نصوص ، ولكن يحدث أحيانا كثيرة ما يخالف هذا الموقف ، مما يثير التساؤل حول مدى حرية القرار التحريري داخل هذه المواقع . وعلى سبيل المثال كتبت مؤخرا تعليقا على مقال للمفكر مطاع صفدي تساءلت خلاله عن موقف النظام السوري مما يدور حولنا ، ولكن التعليق لم ينشر لدهشتي الشديدة ، رغم أنه لم يتضمن أية إساءة لأحد . هذا ما قصدت قوله إضافة إلى بعض التذكير بأهمية الإلتزام في هذه المرحلة الصعبة من تاريخنا . ولك احترامي وأعتذاري .

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12876
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع42343
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر740972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54752988
حاليا يتواجد 2232 زوار  على الموقع