موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عند صدور هذه المقالة، يكون من المفترض أن اللقاء الذي اقترحته القيادة السعودية لاجتماع ممثلين عن السلطة الفلسطينية التي يقودها الرئيس أبو مازن، والحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس، ويرأسها إسماعيل هنية، في مكة المكرمة، قريبا من بيت الله الحرام قد تحقق. ونأمل أن تكون نتيجته اعتماد لغة الحوار بديلا عن الاحتكام إلى السلاح، وحقن الدم الفلسطيني، وتحقيق الوحدة الوطنية، والتوجه نحو صياغة جديدة للعمل السياسي المشترك، لتحرير الأرض وإقامة الدولة المستقلة فوق التراب الوطني.

 

إن حل الأزمة الفلسطينية بشكل نهائي ودائم، يقتضي من وجهة نظرنا الأخذ بعين الاعتبار جملة من القضايا الجوهرية، التي بدون التركيز عليها، ربما نصل إلى تحقيق هدنة قصيرة بين الأشقاء المتصارعين، ولكنها سرعان ما تنهار، عند اصطدامها بالحقائق التي تجري على الأرض.

 

أولى القضايا التي ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار، هي التمييز بين ما هو استراتيجي وما هو تكتيكي. بمعنى التمييز بين الهدف وخطوات تنفيذه. الهدف من النضال الفلسطيني، كما يراه غالبية العرب والفلسطينيين هو تحرير فلسطين، وإقامة الدولة المستقلة، فوق ترابها الوطني. وهو هدف لا نحسب أن أحدا في السلطة أو في حركة حماس يختلف عليه. لكن خطوات تحقيق هذا الهدف أصبحت موضع خلاف بين حركات المقاومة، منذ منتصف السبعينيات من القرن المنصرم. وبخاصة بعد حرب أكتوبر عام 1973. كان هناك شعار تحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وكان الكفاح المسلح هو الطريق لتحقيق هذا الهدف. وقد أكد الميثاق الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، الصادر عن الدورة الأولى للمجلس الوطني الفلسطيني المنعقدة في مدينة القدس عام 1965 على ذلك.ثم تم الانتقال التدريجي، إلى النضال من أجل قيام دولة مستقلة على الأراضي التي احتلها الكيان الصهيوني في عدوان يونيو عام 1967. وأمام هذا الانتقال، الذي أشير في حينه إلى أنه انتقال تكتيكي، تحقق انتقال آخر، هو تلازم العمل السياسي بالنضال المسلح، بعد أن لوح الرئيس الراحل ياسر عرفات في خطابه التاريخي من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه جاء لهم حاملا غصن الزيتون بيد، والبندقية باليد الأخرى، منهيا خطابه التاريخي بدعوة الأسرة الدولية بأن لا تسقط غصن الزيتون من يده.

 

رويدا رويدا، تراجع شعار الكفاح المسلح، لصالح المفاوضات والوصول إلى تسوية سلمية مع الكيان الصهيوني، تضمن حق تقرير المصير للفلسطينيين، وعودتهم إلى ديارهم، وإقامة الدولة المستقلة فوق التراب الوطني.

 

لكن هذا الانتقال في مواقف منظمة التحرير الفلسطينية لم يكن متفقا عليه من قبل جميع الفرقاء، فقد رفضته مجموعة من فصائل المقاومة الفلسطينية وتمسكت بالتحرير الكامل لفلسطين من النهر إلى البحر، وبقي هذا الأمر مختلفاً عليه حتى يومنا هذا، ولعل هذا الاختلاف من أهم أسباب الاقتتال الذي دار بين حركتي فتح وحماس. ينبغي في هذا الصدد، الإقرار من قبل مختلف الفرقاء في السلطة الفلسطينية وحركة حماس، بأن تحرير فلسطين من النهر إلى البحر، هو هدف مختلف عليه. ولن يكون بالإمكان حسم الأمر فيه. وأن التركيز عليه سواء بإقراره أو برفضه، لن يوصل إلى حل يضمن حقن الدم الفلسطيني، بل سوف يزيد من حالة الاحتراب والاقتتال، ويحول دون توجيه النضال الفلسطيني نحو غاياته، الممكنة، والمتجانسة مع المطالب والقرارات الدولية.

 

إن الفلسطينيين، لم ينجزوا بعد استقلالهم الوطني، الذي أكدت عليه برامج المجالس الوطنية وقرارات منظمة التحرير الفلسطينية في دوراتها المتعاقبة. على أن هذا الإقرار ليس نهاية المطاف، بل هو الخطوة الأولى فيه. فإذا كان مقبولا أن تؤجل خلافاتنا، فيما هو استراتيجي ونهائي، لصالح ما هو تكتيكي ومرحلي، فإن التكتيكي والمرحلي ينبغي في كل الأحوال ألا يتناقض مع ما هو استراتيجي ونهائي، لأنه لن يكون لذلك سوى معنى واحد هو الإقرار بهدر الحقوق والتسليم بمشروعية الاغتصاب الصهيوني للأرض الفلسطينية. ومن هنا فإن البرنامج المرحلي الفلسطيني، وهو يسعى لتحقيق بعض الإنجازات والمكاسب ينبغي أن يضع تعريفا، يتفق عليه من قبل مختلف الأطراف في السلطة وحماس، وبقية حركات المقاومة، للحدود الدنيا التي يقبل بها الفلسطينيون، ولا يستطيعون التفريط بما هو دون تلك الحدود.

 

إن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، واعتبار القدس الشريف عاصمة للدولة الفلسطينية المرتقبة، هي دون شك ضمن دائرة الخطوط الحمراء، التي ينبغي عدم التفريط فيها، من قبل أي من الفرقاء. ويبدو من خلال التصريحات التي صدرت عن حركة حماس، منذ توليها لرئاسة الحكومة الفلسطينية، وبشكل خاص تصريحات، السيد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة، أنه بالإمكان التوصل لصياغة تقترب من هذا التصور. فقد أشار رئيس الحكومة الفلسطينية، إسماعيل هنية إلى إمكانية تحقيق هدنة طويلة، تمتد إلى عشر سنوات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، تكون بمثابة فترة اختبار لمدى جدية الإسرائيليين في الاعتراف بالحقوق الفلسطينية. ومن جهته، قال السيد خالد مشعل، إن وجود إسرائيل هو أمر واقع، بما يوحي بإمكانية قبول حماس للتعامل سياسيا مع هذا "الأمر الواقع".

 

إن الفلسطينيين لن يتمكنوا من إنجاز أي خطوة باتجاه تحقيق أهدافهم المشروعة، ما لم يتفقوا على برنامج كفاحي مرحلي، يأخذ بعين الاعتبار مصالحهم العليا، ويتفهم الظروف الدولية، ولكنه يرفض في كل الأحوال أن يخضع للترهيب أو الابتزاز.

 

لقد غيب الفلسطينيون على أنفسهم، فرصة استثمار انعقاد اللجنة الرباعية، عندما غيبوا القراءة المشتركة، ولجأوا إلى حسم خلافاتهم بالاحتكام إلى السلاح. في حين تعاملت الرباعية معهم، كطرف واحد، وفرضت عقوبات جماعية على الشعب الفلسطيني. وكان ضغط الإدارة الأمريكية حاضرا على هذه اللجنة، وليس ذلك بمستغرب ما دام العرب أنفسهم، لا يملكون أي برنامج مرحلي حقيقي للتعامل مع الصراع الصهيوني، ولا يمارسون أي ضغط على المجتمع الدولي من أجل الإقرار بحقوقهم المشروعة. وبالمقابل، تخلت الأمم المتحدة عن دورها، ولم تمارس أي فعل في التصدي للحصار الاقتصادي المفروض على الضفة الغربية وقطاع غزة، وعلى الحكومة الفلسطينية.

 

هل يعقل أن يسلم العرب، قضية يعلنون ليل نهار أنها قضيتهم المركزية ومستقبلها إلى رباعية، يعلمون سلفا مواقفها، السياسية، ويدركون تماما مدى نفوذ وهيمنة الإدارة الأمريكية على قراراتها. أليس بالإمكان أن تكون لدينا نحن العرب قراءتنا الخاصة، وبرامجنا الخاصة، التي من خلالها نستطيع تشجيع النزعات الاستقلالية، التي بدأت تبرز لدى كل من روسيا والصين والهند وفرنسا، لصالح قضايانا المصيرية؟. إن التوصل إلى إجابات موضوعية عن هذه الأسئلة لا شك سيشكل إسهاما حقيقيا في حقن الدم الفلسطيني، ويمنع الاحتراب بين الأشقاء. وسيجعلنا نوفر قوانا لبرنامج التحرير والتمسك بحق تقرير المصير. إن ذلك سيؤدي، إذا ما أنجز، إلى تحقيق توازن في معادلتي المقاومة والتسوية، يكون فيها الموقف العربي، موازنا أيضا للانحياز الأمريكي الشامل والفاضح للكيان الصهيوني.

 

إن التوصل إلى نتائج عملية باتجاه تبني برنامج فلسطيني نضالي مرحلي، يقبل به كل الفرقاء، وبخاصة رئاسة السلطة، ورئاسة الحكومة، يتطلب وقفا فوريا وصارما للتصادم المسلح، وحالة من الاسترخاء، وعودة للأمن وتجريما للاقتتال بين الإخوة، وسيادة روح التسامح والمودة، وذلك ما نأمل مخلصين أن يكون حاضرا في أذهان الإخوة المجتمعين في مكة، متضرعين إلى الله، أن يكلل محاولة الخيرين للتوسط إلى سلام فلسطيني - فلسطيني بالتوفيق والنجاح.

 

cdabcd

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة وائل أبو الحسن)

 

بارك الله في الغيورين على الدم الفلسطيني وعلى قضايا هذه الامة. فما دامت مثل هذه الكلمات تخط لنا، وما دام هنالك من يخطهالنافلا خوف علينا بإذن الله تعالى. ولا عجب فيمااذا قلت لكل من يقرأ بان الكلمة البناءة القائمة على الوعي والادراك هي سلاح فعال يمكن امتشاقه متى شئنا وأينما شئناوكيفما شئنا، وفي هذا السياق أرى كلمة الأستاذ الغيور د. يوسف مكي.

 

 

 

* تعليق #2 (ارسل بواسطة محمدمنصور)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.

لم تكن المشكلة ابدا ولا يوما في اي ثورة في العالم بالهدف التكتيكي والاستراتيجي ولكنها كذلك ستكون ودائما في ثوراتنا نحن العرب والمسلمين ..وخصوصا اذا ناضلنا بلواء لا يحمل بوضوح الفكر الإسلامي النقي والطاهر من شوائب الأيدلوجيات التي لاتتناسب مع واقعنا.ليس ذلك الكلام للهو او لتسكين الآلام بدواء مزيف يعيدها ملتهبة اكثر مما كانت عليه اولا بل هي الحقيقة تصدع بقول بن الخطاب رضي الله عنه(نحن قوم أعزنا الله بالإسلآم ومهما ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله).وكذلك نحن الأن مسحوقين ونستجدي النصر ممن يتآمرون علينا ويعينون أعداءنا علينا.لو فرظنا ان قوة أخرى ظهرت غير أمريكا التي تأخذ نفطنا وتعطي أسلحتها لإسرائيل مع احدث التكنولوجيا لإبادتنا فهل تلك القوة الجديدة ستكون الأم الحنون علينا انه من شديد الحمق ان خطر لنا ذلك.فلماذا تفعل ذلك وهي تعلم اننا لن نفيدها بشيء اذا وقفت بجانبنا وخصوصا اننا نحن انفسنا لا نقف الى جانب بعضنا البعض.ولا نملك لأنفسنا ذلك بينما اذا وقفت مع الطرف الآخر فإنها ستجني الكثير من النفع.

ان الفرق واضح تمام الوضوح بين رجل الثورة ورجل الدولة لسنا بحاجة في هذه الأيام الى رجل الدولة ذلك السياسي المحنك صاحب الوجه السينمائي واللسان العذب والمواقف الإعلامية بل نحن بحاجة الى رجل صادق النية والفكر لديه القدرة على جمع شمل العرب حوله ليطهر ارضنا بقوة ديننا ومدى انتماءنا اليه من النجاسات وذلك لايكون بالتنازل عن الثوابت والمسلمات بل بفرض القوة وان تاريخنا يشهد بأن ذلك هو الحق فنحن لم ننتصر على من حولنا من أمم قوية في صدر الإسلام لأننا أحطنا بما لم يحيطوا به من علم دنيوي او تكنولوجيا مدمرة بل اننا انتصرنا عليهم بما ملكنا من عقيدة وتآلف وتوحد.لااقول ان العلم والتطور ليس ضروري بل انه في غاية الضرورة والأهمية ولكن كيف سنستفيد من العلم والتكنولوجيا ونحن لا نملك القدرة على استغلالها سياسيا وسياديا؟؟؟ان اولا اولوياتنا هو السعي للوحدة على عقيدة راسخة واضحة قبل كل شيء ولأنني أعتقد تمام الإعتقاد ان الحل لقضية غربي النهر لا تكون من الداخل ولن تكون ابدا منه اعلم ان الأجدى لنا والأنفع ان نسعى لذلك لا ان نستجدي سيدا اخر ان لم ينصفنا السيد سام....

 

* تعليق #3 (ارسل بواسطة أنا)

 

الله يساعدك اليوم هو التاسع شباط وليس مارس، الفريق الذكي لم يلاحظ..

لم أنم كالمعتاد وبعد الخامسة صباحا اغمضت عيناي وبدأ كابوسا استمر الي السابعة صحوت مقطوعة الانفاس، على أي حال اتيت لأكتب بعد ان اخذت انفاسي .كنت احاول النجاة من اشخاص.. وتخلصت باعجوبة وبعدها كنت معي كنت قريبا وبعيداحاولت ان اخبرك وانبهك ولكنك تركت المكان حاولت الذهاب اليك ولكن حدث مايمنعني،عندما وصلت الى المكان جاء من يقول لى انك اتجهت الى المطار، حاولت المساعدة ..انتبه

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1727
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107670
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر822060
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58961505
حاليا يتواجد 4027 زوار  على الموقع