موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

التنمية ومعوقات الاستثمار في البلدان العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أشرنا في الحديث الماضي إلى أن أي مشروع تنموي حقيقي للبلدان العربية ينبغي أن يضع نصب عينيه قضية التكامل الاقتصادي العربي، ويعتبرها من سلم أولوياته. وأوضحنا أننا لا نعني بالتكامل الاقتصادي، عملية دمج مفتعل للاقتصادات العربية، لا ينتج عنها سوى ضم أصفار إلى بعضها البعض، ولكنها عملية تفاعل تضع الجزء في مكانه الصحيح في عملية التنمية، وينتج عنها إعادة تشكيل الخارطة الاقتصادية للوطن العربي، وتحقيق اندماجات كبرى، حيثما أمكن بين مؤسسات الإنتاج العربية، بما يسهم في تحقيق الرفاهية والعدل الاجتماعي. وقلنا بأهمية رفع الحواجز الجمركية بين هذه البلدان، واعتماد سياسة التنسيق بدلا عن التنافس، وفتح الأبواب لتدفق الرساميل والعمالة العربية لسوق واحد يمتد من ضفاف الخليج شرقا، إلى المحيط غربا. وأشرنا إلى أن الاستثمارات الأجنبية للبلدان العربية ينبغي أن تأتي في هذا السياق، وخدمة لأهدافه ومتطلباته.

 

هذا الحلم يصطدم للأسف بمعوقات كثيرة، هي ذاتها في النهاية تشكل في المنظور القومي معوقات للتنمية الشاملة والمستدامة. لعل أهم تلك المعوقات هو انعدام الإرادة السياسية لدى القيادات العربية، وعدم القدرة على التصدي للمشاكل القطرية المستعصية. ولعلنا لا نأتي بجديد حين نؤكد على أن كثيرا من البلدان العربية تعيش حالة احتراب داخلي: صراعات إثنية وطائفية وقبلية وسياسية، كما هو الحال الآن في السودان واليمن والصومال والجزائر ولبنان والعراق وفلسطين. إن هذه الظروف تشكل قوة طاردة لفكرة جلب رؤوس الأموال الأجنبية للمنطقة العربية لخدمة أغراض التنمية.. رأس المال الأجنبي يبحث عن الاستقرار السياسي، خاصة إذا كان الاستثمار في مجالات السياحة.

 

إن رأس المال كما يقال "جبان"، يبحث عن تحقيق قدر أعلى من الربح، وليس بوسع المستثمر المغامرة في مشاريع يمكن أن تتعرض إِلى الهاوية في أية لحظة، بسبب العواصف السياسية بالأماكن التي تقام هذه المشاريع على أرضها. وإذاً، فوجود الإرادة السياسية لحل الأزمات المحلية هو شرط لازم لنجاح خطط التنمية وجلب الاستثمارات من الخارج.

 

نحن إذاً إزاء جملة من الشروط، تتفاعل مع بعض، ويحكمها قانون الترابط.. هذه الشروط هي وحدها الضامنة لنجاح عملية التنمية ومخرجاتها، والعلاقة بين هذه الشروط هي علاقة جدل، يؤدي انتفاء أحد عناصرها إلى غياب بقية العناصر، ويصبح ما يتحقق خارجها من برامج تنموية مجرد أطر ديكورية، واحتفائية لن تتخطى مرحلة استكمال البنى الأساسية، ولن تتمكن من الولوج بقوة في عصر صناعة الأبعاد الكبيرة.

 

الإرادة السياسية، المتمثلة في معالجة الاحتقانات والاحترابات الداخلية التي هي الشرط الأول اللازم لنجاح خطط التنمية، تتطلب معالجة شقين. الأول تغليب فكرة المواطنة، والانتقال بها من مجرد شعار.. إلى ترجمتها بجملة من الخطوات، نختزلها هنا في سيادة دولة القانون والمؤسسات، وتشجيع بناء مؤسسات المجتمع المدني، وتحقيق الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وإقامة أنظمة غير مركزية، حيثما اقتضى واقع الحال ذلك.

 

ليست هذه القائمة من المطالب أمورا شكلية، بل هي في صميم التعبير عن الإرادة السياسية، وأيضا في قمة جملة الشروط الجوهرية لتحقيق التنمية. إنها بكل تأكيد مقدمات أساسية لتحقيق الثورة الإدارية. فلن يكون بالإمكان الحديث عن تنمية الموارد البشرية والطبيعية، والقضاء على كابوس البيروقراطية، دون أن يكون الإنسان، وحقه في الحياة السعيدة الكريمة في مقدمة الأهداف النبيلة العليا للبلدان العربية.

 

لقد تحدثنا فيما مضى عن أهمية التخطيط المركزي في بلدان العالم الثالث، وأشرنا إلى أن عملية التنمية في هذه البلدان، بكل أبعادها وطموحاتها وشموليتها، لا يمكن أن تكون نتاجا لفوضى السوق وللتنافس الاقتصادي، ولكن حاصل تخطيط علمي يأخذ بعين الاعتبار أوضاع البلد وقدراته وممكناته. وعمل ضخم من هذا النوع لا يمكن أن يترك لاجتهادات فردية، بل ينبغي أن يكون ناتج جهود مؤسسية ضخمة، وأن يمثل انتفاضة الروح في هذه الأمة، ونفضها الغبار عن ثيابها البالية، وما لحق بها من أدران جمود وتخلف. وهي في هذا السياق، تعني انتقالا نوعيا لأنماط جديدة من التفكير تسود فيها منظومات حديثة من القيم، قادرة على إحداث البرء والتطهر، ونقل المجتمعات العربية، بقوة هذه الأفكار وتأسيسها إلى وضع يمكنها فيه من تمكين هذه البلدان من ممارسة دورها الحضاري والتاريخي، واللحاق بخصوصية العصر الذي نعيش فيه، وأخذ مكاننا اللائق به.

 

تحقيق الإرادة السياسية، بمعالجة الأوضاع المحلية، هو الخطوة الأولى نحو الفكاك من الأزمات المزمنة والمستعصية. وهو أيضا خطوة نحو وعي الذات، الذي هو شرط التماهي مع خصائص هذا الكون..

 

أين يكون مكاننا تنمويا في هذا الكون؟ الإجابة على هذا السؤال، تحمل في طياتها انتقالا إلى محور التكامل الاقتصادي العربي. لا يمكننا في ظل الثورات العلمية والتكنولوجية الهائلة وبروز قوى اقتصادية كبرى من حولنا أن نكون على هامش التاريخ. وإذا كان الوعي بهذه الحقيقة هو أحد شروط نجاح التنمية، فإنه يعني ببساطة، أن علينا أن ننتقل من كوننا عبئا على حركة التاريخ إلى حالة أخرى من الكينونة نصبح معها صناعا لهذا التاريخ، وليس ضمن قائمة المتعلقين بحوافه. نتعرف على لغة العالم ونتعلم منها. نتعلم أنه ليس هناك مجال للكيانات الاقتصادية الصغيرة، وأن العالم الصناعي يشهد كل يوم بزوغ تكتلات اقتصادية كبرى، ليس أمامنا خيار إلا أن نكون من صناعها، إذا ما أطبق علينا الطموح في أن نكون بشرا جديرين بالاحترام، والانتصار في معركة الصراع على البقاء.

 

من هنا نعيد بحدة طرح موضوع الاتفاقيات التي توصلت لها جامعة الدول العربية في مختلف المجالات، وبخاصة، مجالات الاقتصاد والتربية والتخطيط، والتجارة الحرة، والأمن وبعث المواثيق التي اندرست منذ بداية التسعينيات من القرن المنصرم، كالأمن القومي العربي الجماعي ومعاهدة الدفاع العربي المشترك. ومع إدراكنا بأن ما تحقق في مجال العمل العربي المشترك هو أقل بكثير من طموحات الأمة، لكنه دون شك يشكل المقدمة التي لا غنى عنها لانتقال هذا العمل إلى حالة أرقى.

 

وفي هذا السياق، ينبغي أن تعمل القيادات العربية مشتركة على لجم الخلافات الطارئة بينها، خدمة لمشروع النهضة، وتعضيدا لمفهوم التضامن العربي، كوسيلة لا مفر منها لتحقيق التكامل الشامل بين أبناء الأمة الواحدة. ولعل تنشيط مؤسسات جامعة الدول العربية يشكل منعطفا حقيقيا في لجم هذه الصراعات.

 

لماذا على سبيل المثال، لا يقر ملوك ورؤساء الدول العربية تشكيل مجلس أمن عربي، يتكون من دول المركز، أعني الأقطار العربية المعروفة بثقلها الاقتصادي والحضاري والبشري، ويضم بلدانا عربية أخرى، بالتناوب، ويمنح صلاحية اتخاذ القرارات، وله حصانة استخدام حق النقض في القضايا القومية المصيرية، كما هو معمول به في مجلس الأمن الدولي؟

 

في الشأن الاقتصادي، يبقى تشكيل مجلس اقتصادي عربي أعلى، وسوق عربية مشتركة، تحت مظلة جامعة الدول العربية، حلماً بانتظار التطبيق. هذا المجلس ينتظر منه أن يسهم في إعادة تشكيل الخارطة الاقتصادية العربية، وأن يعد خططاً تنموية عربية شاملة لكل أقطار الوطن العربي، تأخذ بعين الاعتبار إمكانية كل قطر، وكيف تصهر هذه الإمكانيات في مشروع اقتصادي موحد. ويناط له أيضا تحديد كيفية تدفق الأموال والعمالة العربية من قطر لآخر. وسوف يعزز من مركز هذا المجلس، عربيا ودوليا إسناد مهمة طرح الفرص الاستثمارية في جميع البلدان العربية من خلاله.

 

وسيكون مفيدا، أن يتشكل أيضا صندوق قومي للتسليف، تسهم فيه الدول العربية المنتجة للنفط يضطلع بنفس المهام التي يقوم بها بنك التسليف الدولي. الفارق أن المبالغ التي يقدمها الصندوق القومي كقروض مؤجلة ينبغي أن تصرف مباشرة على خطط تنموية حقيقية، وألا تكون وسيلة أخرى من وسائل هدر المال العربي، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فإن شروط السداد والفوائد المترتبة على الديون ينبغي أن تكون مختلفة، بمعنى أن تكون أقل من تلك التي يفرضها صندوق النقد الدولي، وألا تكون خاضعة لنفس شروط السداد القاسية، التي تشمل في العادة فرض حالة تقشف شديدة على البلدان المقترضة، بحيث تشمل المواد الغذائية والمواد الأساسية المتعلقة بالحياة اليومية للناس.

 

تلك باختصار، أهم المحاور ذات الصلة المباشرة بتحقيق التنمية في البلدان العربية، يبقى توفر الإرادة السياسية لدى المعنيين من القادة العرب شرطها الأساسي، فلعلنا نبادر باتخاذ الخطوات الضرورية واللازمة في هذا الاتجاه، قبل أن يجرفنا الطوفان.

 

editor@arabrenewal.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة عبدالرحيم على ابراهيم)

 

لك كل الشكر دكتور يوسف مكي على مقالك الرائع والمفيدفلقد لمست اصل الجرح والجراح كثر ولان كان مقالك هذا صرخة فى وادى الصمت متمنى تحقيق المقصد وان يهدي اللة بة كل المسئولين على امتداد الوطن العربي وفى الختام لك منى كل الشكر والقدير

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51271
mod_vvisit_counterالبارحة54576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105847
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر820237
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58959682
حاليا يتواجد 4030 زوار  على الموقع