موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تزامنت الحرب المعلنة التي تشنها الإدارة الأمريكية على ما يدعى بـ"الإرهاب" مع حملة أخرى موازية على الإسلام والمسلمين، شارك فيها مسؤولون وفنانون وكتاب ورجال دين من الدول الغربية. وكان للمنظر اليميني صاموئيل هانتجتون "شرف السبق" في تلك الحملة، حيث بشر، بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، ومنظومة الدول الاشتراكية في أوروبا الشرقية، بما دعاه بصراع الحضارات. وفي هذا الاتجاه، أشار هانتجتون إلى أن الصراع الدولي، بعد انتهاء الحرب الباردة، سيكون بين المسيحية والإسلام: بين العقل والخرافة وبين الجهل والعلم وبين التخلف والتقدم. وكانت كل المتقابلات المصاغة ترفع من شأن غير المسلمين، وتحط من آدمية العرب والمسلمين. وكان ملخص تلك الأطروحة أن الصراع ينبغي أن يحسم ضد عناصر السلب في تلك المتقابلات، حتى تتمكن البشرية من السير بوثبات سريعة إلى الأمام.

 

وكانت عاصفة الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، مناسبة لإعلاء شأن تلك المتقابلات، ولجعلها ضمن اللافتات البارزة في الحرب الأمريكية على "الإرهاب" التي بدأت باحتلال أفغانستان، وتدمير العراق كيانا وهوية. إن عملية التدمير والعدوان على العرب والمسلمين، لكي تكون أخلاقية ومبررة، من وجهة نظر صناعها، تقتضي في أبسط أبجدياتها نفيا لوجود الآخر، وتسفيها لثقافاته ومعتقداته. وبما أن نفي الوجود عمل مستحيل، في منطقة تشكل مركز العالم، وجسرا رئيسيا بين قارات ثلاث، وتحتضن في باطنها ثروة النفط، أثمن ما تتطلع له الدول الصناعية الكبرى، فلا مندوحة إذن من أن تتجه الحراب نحو الثفافات والمعتقدات، كونها المشكل لهوية الأمة، وباعتبارها أيضا القاعدة الفولاذية التي تتكئ عليها شعوبها في مقاوماتها لمحاولات التفتيت والتذويب.

 

وهكذا بدأ هجوم إعلامي منهجي، بالتزامن مع القصف والتدمير في أفغانستان والعراق وفلسطين ولبنان، استهدف مباشرة ثوابت الأمة، وفي طليعتها الدين الإسلامي الحنيف، والتعرض لسيرة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) نبي الرحمة والإنسانية. وكانت زلة لسان الرئيس الأمريكي، بوش بالحديث عن حرب صليبية، قد فضحت عن مكنون نوايا الحرب. وتنادى مسؤولون في الإدارة الأمريكية، في محاولة للتخفيف من وقع تلك الزلة. لكن الرئيس أبى لاحقا إلا أن يفصح عما هو مستقر في دخيلته، فوصف الإسلام بتعابير فظة كالإرهاب والفاشية.

 

وقبيل عدة أشهر نشرت صحيفة دنماركية رسوماً كاريكاتيرية مسيئة للإسلام، قيل إنها جاءت في إطار حرية الرأي التي يلتزم بها الإعلام الغربي. لكن ملاحقة كتاب آخرين في عدد من الدول الغربية، تحت ذريعة التحريض على الكراهية، ومعاداة السامية جاءت لتكشف خطل الحديث عن حرية الرأي، ولتؤكد ازدواجية المعايير. وثبت أن التحريض على كراهية العرب والمسلمين، من شأنه أن يأخذ شكله القانوني تحت واجهة حرية الرأي، بينما لا يقبل الإعلام الغربي الحر، مجرد تشكيك في صياغة درامية لحادثة تاريخية، كحادثة الهولوكست. واتضح للقاصي والداني، أن جدل نيتشه "البقاء للأصلح" هو الذي يحدد إيقاع حركة الإعلام الغربي، ويوضح ما هو مباح وما هو غير مسموح به في ذلك الإعلام. وهو أيضا الذي يجعل العرب أقل آدمية من غيرهم، بحيث لا يصبح للتطاول على ثقافاتهم ومعتقداتهم أي شأن.

 

وفي هذا الاتجاه أدلى البابا بنديكتوس السادس عشر بدلوه. وتحدث بشكل عدائي عن الإسلام، واصفا إياه بأنه دين أنشأ كياناته عن طريق ""إراقة الدماء والعنف مما يتعارض مع طبيعة الله". وتماهت صحيفة الدايلي تلغراف البريطانية مع تلك التصريحات ووصفت الرسول الأعظم بـ "أنه كان جنرالا قطع جنوده رؤوس مئات الأسرى" وأن "الحبر الأعظم لم يكن يهاجم الإسلام ولكنه يرى أن بعض مذاهبه لا يمكن الدفاع عنها من الجانب الأخلاقي. وفي قلب الإسلام غموض كبير بشأن العنف، مصدره أن رسول الإسلام كان يدافع عن نشر الدين بحد السيف". أما صحيفة التايمز فاعتبرت أن "ما قاله البابا هو الخطاب الذي كان العرب بحاجة إلى سماعه". وتنقل الصحيفة عن البروفيسور كلاوس كونج الذي كان أحد زملاء البابا في جامعة توبينجن أن البابا "لم يقصد إيذاء المسلمين، فهو مهتم جدا بالحوار مع كل الديانات، ومن حقه الاستشهاد بمن يشاء، لكنه فعل ذلك دون القول إن كلام الإمبراطور خطأ" ويرى القس جوزيف فيزيو من جامعة أفي ماريا في نابولي أن "بندكت السادس عشر يؤمن بأن الإسلام لا يقبل التغيير، وبالتالي، لا يتلاءم مع الديموقراطية". وتؤكد التايمز عداءها للإسلام مرة أخرى بالقول "إن العقيدة المسيحية تقوم على المنطق، لكن العقيدة بالإسلام تقوم على أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق". وتواصل الصحيفة هجومها فتنقل ما قاله الإمبراطور البيزنطي من "أن محمدا لم يأت إلا بالأشياء الشريرة، وغير الإنسانية، مثل الأمر بنشر دينه بحد السيف."

 

هكذا إذن تتصاعد حرب "الحضارات" التي يشنها العالم المتقدم، ضد الأمم المسحوقة. وهي حرب تشن من طرف واحد، وليست خاضعة لقوانين السجال أو المعرفة. وليس المحرك لها غياب الوعي، وفقدان الرؤية. ولن نستطيع حسمها بحلول مثالية، كتلك التي تنادي بـ "حوار الحضارات" كونها في جوهرها ليست وجها آخر لصراع الحضارات، بل هي تعبير حقيقي عن الصراع على المصالح، وهو صراع لا تحكمه قوانين العدل أو المعرفة والوعي.

 

ولعلنا مع ذلك، نجد أنفسنا مضطرين، في هذا الحديث، وربما في أحاديث أخرى قادمة، لأن نسير بالجدل المفروض علينا ونسايره حتى نهايته، مع وعينا بخلفياته والنوايا التي تحكمه. لا بأس إذاً ما دام في ذلك تحريض للوعي، وشحذ للذاكرة الجمعية، وانسجام مع قول الحق جل وعلا: (وجادلهم بالتي هي أحسن).

 

فنحن هنا إزاء جملة من الاتهامات والتحريض ضد ديننا، وثقافتنا ومعتقداتنا، وبالتالي ضد وجودنا ومستقبلنا. يوجه إلينا قرار اتهام بأن العنف هو جزء من فطرتنا، وجيناتنا، وأن ديننا قام بالسيف. وهو ادعاء باطل، يعلم مطلقوه أنه يتناقض مع الحقائق التاريخية والموضوعية. فالإسلام كغيره من الأديان السماوية، كان ولا يزال رسالة للعلو ببني البشر، ولعبادة الواحد الأحد. آمنت به قريش، ومنحها قوة وعزة، فانطلقت تؤسس دولة مركزية أخذت مكانها في جزيرة العرب، ثم انتشرت إلى حيث مشيئة الله، لتشيد، في سرعة قياسية لم يشهد التاريخ لها مثيلا، حضارة إنسانية امتدت من السند شرقا إلى إسبانيا غربا.

 

آمن بهذه الرسالة فريق، ورفضها فريق آخر. اعتنقها اليثربيون عن طيب خاطر واستقبلوا الرسول مهاجرا إلى مدينتهم، وحاربها المكيون. وانتظر أهل الشام ومصر والعراق جيوش العرب، لتخلصهم من هيمنة البيزنطيين والساسانيين. وحارب إلى جانب الجيش الفاتح في معركة اليرموك ومعارك الفتوح الأخرى في بلاد الشام عرب مسلمون ومسيحيون، باعتبار الجيش الفاتح قد جاء محررا لهم من الاحتلال الأجنبي. وفي الحدود الشرقية للحضارة الوليدة، لم ينتظر العراقيون الإذن من الخليفة العادل، عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فبادروا بالهجوم على أرض فارس. ولم يكن العرب والمسلمون في تلك الفتوحات قد ابتدعوا ناموسا أو طريقة جديدة. فقد كانت الإمبراطوريات: بابلية وإغريقية وساسانية ورومانية وبيزنطية، وكل الإمبراطوريات التي شيدت قد استندت على حق كان قائما ومعترفا به، بين أمم الأرض حتى نهاية الحرب العالمية الأولى هو حق الفتح. لم تكن مفاهيم الدولة الحديثة والسيادة والحدود وحق تقرير المصير قد أخذت مكانها بعد. ولم تكن معروفة في القانون الدولي الذي كان سائدا حتى نهاية الحرب الكونية الأولى.

 

وفي هذا الأمر، تتساوى كل الحروب والفتوحات التي خاضتها الأمم والإمبراطوريات عبر التاريخ الإنساني بأسره، بما في ذلك الحروب الصليبية.

 

والمسيحية التي نعرفها الآن ليست تلك التي كانت قائمة حتى حركة الإصلاح الديني التي قادها مارتن لوثر في بريطانيا، وكالفن في فرنسا، والتي نتج عنها فصل حاد بين الدين والدولة. فلقد كان من السائد قبل حركة الإصلاح نظرية الحق الإلهي وتوزيع صكوك الغفران، والهيمنة المطلقة للكنسية على شؤون المؤمنين. وكانت كلفة الحروب التي يتداعى لها الحكام الأوربيون بتحريض من البابا أثناء الحروب الصليبية عالية في الأرواح والممتلكات، وكانت تحمل نبرات تحريض على الكراهية، ونزعات تكفيرية للمجتمعات الأخرى غير المسيحية.

 

كان التطور التاريخي، بحكم الثورة الصناعية ونشوء قوى اجتماعية فتية تعارضت مصالحها مع سلطة الكنسية قد أحدث ثورات كبرى في أوروبا، أدت في النهاية إلى أن تنكفئ سلطة الكنسية في حي صغير من أحياء روما، هو ما عرف بالفاتيكان.. ولم يكن ذلك ناتج تغير في المبادئ المسيحية الراسخة، بل حاصل بروز ونمو لقوى اجتماعية جديدة فرضت سطوتها، واستبدلت صكوك الغفران وسلطة السماء بقوانين وضعية وعلاقات تعاقدية.

 

في الإسلام لم تكن هناك واسطة بين الخالق وبني البشر، ولم تكن هناك سلطة لمؤسسة كهنوتية، (إن أكرمكم عند الله أتقاكم). وقد أخذ التطور في بناء الحضارة العربية عدة اتجاهات، محكومة في آن واحد بالثوابت الدينية، حين يتعلق الأمر بالمعتقدات والعبادات، وبالضرورات الحضارية والاجتماعية حين يتعلق الأمر ببناء الدولة العربية، ولم يكن الأمران في حالة تضاد وتعارض، بل تجاذب وتصالح. لكن انهيار الدولة العربية الإسلامية، ونوم العرب في سبات طويل إثر غزو التتار، وسقوط العاصمة العباسية بغداد قد أدى إلى ضعف مقاومات الأمة، وهشاشة تركيبة المجتمع العربي الإسلامي، بما أدى إلى هجمة الفرنجة واحتلال الأرض.

 

إنها إذن ليست سجالا معرفيا، بل معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد.

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2006-09-20

 

2020-06--0 9-:03

علي الكاش من اليونان

صحيح أستاذ يوسف

أنها حملة شرسة وقاسية ضد الأسلام بدأت منذ فترة تأريخية بعيدة لكن ملامحها ألسياسية بانت بوضوح مع أحداث الحادي عشر من سبتمبرـ تحت عنوان الأرهاب، أو بالتحديد الأرهاب الأسلامي، ومن المؤسف ان تلصق هذه الظاهرة بالمسلمين وتبرأ منها بقية الأديان والمذاهب، رغم علم الجميع أن الأرهاب ليس له هوية أو دين أو جنسية أو حدود زمانية أو مكانية، انه سرطان خبيث يهدد الجسم الأنساني برمته وإذا ما اريد فعلاً إستئصاله فلا بد أن نبدأ من حذوره السياسية والأقتصادية والأجتماعية والثقافية ..

والأرهاب لا يتخذ شكل تفجيرات ضد مصالح أجنبية في المنطقة فحسب أنه الأستعمار المنظور وغير المنظور ..والتدخلات في الشؤون الداخلية لبقية الدول ..أنه الغزو الذي تتعرض له البلاد الأسلامية.. و نهب خيرات هذه البلدان.. الأرهاب زرع كيانات هجينة في بقية الدول وتشجيع الأنظمة الدكتاتورية..

الأرهاب عندما تسيء الى مقدسات الغير بدون وجه حق ..وهو يتجسد بأطلاق يطلق الأعظم عبارات جوفاء لتحريض ملته ضد الأسلام والمسلمين.. وبالتالي عند تكون هناك ردة فعل طبيعية من الشعوب الأسلامية ضد الأساءة الى رموزهم المقدسة يعتبرونها أرهاب ؟

الأرهاب ليس قطعة قماش تفصلها الولايات المتحدة والدول الغريبة وفق مقاساتها الأنتهازية ضد الدول العربية والأسلامية ؟

أين منهم الأرهاب الذي مارسته إسرائيل ضد لبنان عندما أعترفت بقصفها بمليون طن من القنابل المحرمة دولياً؟ اليس هذا أرهاب ؟ الأرهاب عندما تتحرك القوات الأمريكية من قارتها الى قارة آسيا لتستعمر بلد عربي تحت شعار الديمقراطية وتذبح شعبه وتنتهك أعراض نسائه وتقتل الأبرياء وتدنس الجوامع والمساجد وتدمر المدن على رؤس سكانها .

الأرهاب عندما تصنع قنابل نووية وكيمياوية وجرثومية لتدمر البشرية ؟

والأرهاب عندما تعلن حربيين كونيتين لأسباب إستعمارية ويكون ضحيتها الملايين من البشر ؟

والأرهاب عندما تقصف مدينتي هيروشيما وناكازاكي بالقنابل النووية ؟

الأرهاب هو ماتمارسة الولايات المتحدة وربيبتها إسرائيل من جرائم ضد البشرية .

ولكننا لم نقول ألأرهاب المسيحي أو الأسرائيلي

لأننا نعرف أن هذه الأديان السمحة لم تحرض علي الأرهاب أو تشجع عليه.. كما حرض وشجع البابا بندكيت !

 

2000-00--0 0-:00

ع.ن.خ من السعودية

المثل العامي يقول

" نص الحرب دهولة !!"

ومخطئ من يتعامل مع هذه المقولات من هناك ومع هوءلاء القوم على أنها جدل معرفي.

هي حرب اعلامية لتبرير احتلال, لترهيب المسلمين في الغرب ولأغراض أخرى قد نعلمها أو لانعلمها

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28412
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28412
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر821013
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50797664
حاليا يتواجد 2302 زوار  على الموقع