موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان عنوان "في مواجهة ثقافة الإرهاب" قد تصدر مقالة نشرتها في هذه الصحيفة الغراء قبل عام من هذا التاريخ. خلصت المقالة إلى أن المواجهة مع الإرهاب ينبغي أن لا تقتصر على خندق واحد، وتدع الخنادق الأخرى مكشوفة وقابلة للإختراق. وجرى التأكيد على أهمية وجود مشروع استراتيجي لمواجهة الإرهاب يتخطى التشرنق في أوساط النخب المثقفة، ليصبح مشروعا وطنيا، يزج بطاقات الشعب كله في المواجهة الوطنية الكبرى للإرهاب.

 

كان الحديث قد شدد على أن المرتكزات الفكرية والثقافية لأي مجتمع هي الحاضن الأشمل لكل ما يصنعه ويبدعه ذلك المجتمع من الأفكار والأشياء وطرائق العمل، مركزا على أهمية مواجهة ضروب النشاط الإجتماعي السلبية والمؤذية التي تمارس في مختلف الميادين. ومن هنا فإن مواجهة الإرهاب، تقتضي في أبسط أبجدياتها، قراءة شاملة لتلك المرتكزات وتفكيكها، وإعادة تركيبها، بطريقة تفتح الأبواب مشرعة وتتيح المجال للتعددية وتعميم لغة الحوار، واحترام الرأي الآخر، والتسليم بالحق في الإختلاف، بما يعزز الوحدة الوطنية ويخدم مشاريع النهضة.

 

لكن الملاحظ أن معظم محاولات التفكيك والقراءات التي تصدرت صحفنا المحلية منذ فرضت علينا المواجهة الوطنية للإرهاب قد ركزت في جوانبها الفكرية على قضية واحدة، هي قضية النهج التكفيري، وتناست قضايا كثيرة لا تقل معالجتها إلحاحا عن هذه القضية.

 

إن نهج الإقصاء، ورفض لغة الحوار، وعدم التسليم بالحق في الإختلاف ليس حاصل جمود في تفسير النص، واحتكام إلى الخرافة وتسفيه للعلم فحسب، ولكنه أيضا حاصل بنية اجتماعية هشة ومتخلفة.. إنه انعكاس موضوعي لحالة ضعف في هياكل النخب الثقافية والوطنية.. وهو ضعف يشمل قاع المجتمع وسفوحه ووديانه، لا فرق، ولا يستثنى من ذلك أحد. تلجأ النخب الثفافية التي يفترض فيها أن تمارس عملية التفكيك والتحليل، نتيجة أميتها وعدم استيعابها لمناهج التحليل الإجتماعي وتطبيقاتها، ولعجزها عن التصدي لواقعها ومشاكلها الخاصة إلى استعارة أطروحات وكليشات من خارج دائرة بيئتها ومحيطها. يملؤون الدنيا ضجيجا، رافعين شعارات الديمقراطية والحرية، لكنهم يختزلون تلك الشعارات في مطالبة الطرف المحاور بالتسليم بآرائهم ومواقفهم الخاصة. وإذا اختلف هذا المحاور معهم ولو بشكل نزير، توجه له سهام الإتهام بمناصرة الفاشية والديكتاتورية وبالشوفينية والإرهاب، ممارسين ذات النهج التكفيري وسياسة الإقصاء الذي تمارسه الأصولية السياسية الدينية بحق المختلفين معها. وتتبنى هذه النخب بافتتان وبشكل مسطح ومصطنع لمقولات هذا الطرف أو ذاك من القوى الكبرى التي تضع تلك المقولات في خدمة استراتيجياتها وتكتيكاتها ومصالحها الخاصة، دون وعي بالمخاطر والمحاذير التي تتعرض لها أوطاننا نتيجة ذلك التبني. تصبح مقولات النخب المحلية صدى واهنا وعاجزا عن التعامل بواقعية وجدية مع قضايانا الراهنة. وتتيه في وسط الزحمة والحوصان قوانين علمية ومفاهيم اجتماعية، أصبحت من المسلمات في العلوم السياسية، وكانت حتى وقت قريب جدا قد ترسخت في أعماق أعماق النخب الثقافية، وسكنت في العقل بيقين مطلق.

 

وعندما نواجه بالفشل، ننتقل بشكل دراماتيكي وكاريكاتوري إلى النقيض. تتغير مفاهيمنها للوطن من بعده الإنساني والعالمي الواسع إلى اختزاله في الحي الذي نعيش فيه، بل وإلى الزقاق الخاص، الذي يقع فيه المسكن، ليصبح الوطن كانتونات صغيرة، في متتاليات تجزيئية لا تعرف التوقف، وليصبح لقمة سائغة للطامعين واللصوص. وأنت إذا لم تسلم بذلك تصبح فاشيا لا تؤمن بالحوار ولا بالتعددية، مستندين إلى مقولة حق لكن يراد بها باطل "لا بد من تحقيق مصالحة مع الحي والزقاق الذي تعيش فيه"، متناسين أن رسالة المثقف هي نشر الوعي والتحريض على الفعل، والعمل على الدخول في عصر تنوير جديد، يتماهى مع الضرورة الحضارية والمجتمعية لوطننا، وليس التسليم بما هو كائن من ضيق للأفق وتسليم بالرؤية الواحدة، وتركة عهود الطائفية والعشائرية.

 

تصبح ماضويا وخارج التاريخ إن أنت تجرأت وقلت أن الوحدة العربية ضرورة حضارية لكي يأخذ العرب مكانهم في عالم لا يحترم إلا لغة القوة. وتأتيك السهام.. فكر الستينات هذا قد عفى عليه الزمن!، وهو فكر يضعنا خارج التاريخ وخارج العصر، هكذا يردد البعض كالببغاوات تلك الجمل الفارغة المجردة من أي وعي واستيعاب لحقائق التاريخ والعصر، ليضعوا قيمنا الجميلة والنبيلة في موضع الدفاع بدلا من الإنطلاق في هذا العالم الرحب.

 

لا بأس إذن هاتوا برهانكم.. وقولوا لنا مالبديل؟! نحن على يقين أننا، على الأقل، في العصر الحديث لم نجرب وحدة العرب وتضامنهم، للأسف إلا في حالات نادرة، كان من تلك الحالات عبورنا من ضفة الهزيمة عبر جسر التضامن العربي، إلى الضفة الأخرى إلى ضفة العبور العظيم في معركة أكتوبر، عام 1973م حين زاوجنا بين قوة النفط وقوة الجيش لنصنع منها حالة نهوض جديدة أعادت لنا كرامة مهدورة، وطوت صفحة من الهزائم في تاريخ أمتنا. وكانت تلك أحد المؤشرات الحقيقية على أن العرب حين يملكون قرارهم وإرادتهم ويتجهون بفعلهم إلى صناعة المستقبل فإنهم سيكونون قوة حقيقية يحترمها العالم بأسره، في عصر أحد سماته الخاصة أنه عصر صناعة القوة وعصر التكتلات الإقتصادية والعسكرية الكبرى. وبالمقابل، فإننا جربنا حالات التصارع والإحتراب وعانينا جميعا من ويلاتها، أثمانا باهضة في الأرواح والممتلكات والمهانة والذل والضعف، والتسليم لشروط المحتل والمغتصب في فلسطين والعراق.

 

صحيح أن لدينا مشكلة مزمنة تكمن في ما أطلق عليه المرحوم الدكتور هشام شرابي بالبنية البطركية، وحسب التعبير الفيبري فإننا لا زلنا في مرحلة القبيلة، لكن الذي لا شك فيه هو أننا قد بدأنا، منذ فترة ليست بالقصيرة خطواتنا الأولى في رحلة البحث عن مكان يضعنا في المكان اللائق في هذا العصر. وقطعنا شوطا لا بأس به، على طريق تثبيت هويتنا ووعي حقوقنا.. ولكن المواجهة هذه المرة لم تستهدف فقط احتلال الأرض ونهب الثروة، بل هدفت إلى التعدي على الذاكرة، لسبب بديهي ومنطقي هو أن الذاكرة هي خط الدفاع الأول عن الهوية.

 

هكذا تستمر النخب الممثلة للوجه القبيح لـ "الليبرالية الجديدة" في الطرق باستمرار على معزوفة الحرية والديمقراطية وإدانة الإستبداد والديكتاتورية، وهي معزوفة أصبحت مشكوكا في إيقاعها ولحنها لكثرة تماهيها مع نداءات ومقاصد القوى التي تضمر الشر لأمتنا، ليست القضية في وضع متقابلات في مواجهة بعضها، فنوضع بين خيار الإستبداد أو الإحتلال، وكلاهما وجهين لعملة واحدة، وأحلاهما مر. ومع ذلك، فإننا لن نختلف في ذلك أبدا، ولن نهدر جهدنا في جدل بيزنطي عن أيهما يسبق الآخر، فكلاهما بالنسبة لنا مدان ومرفوض. لكن الخلاصة التي لا مراء فيها هي أن الإستبداد يصادر المواطن أما الإحتلال فيصادر الوطن والمواطن معا. لا بأس إذن من القول بإننا مع كل فعل وطني وقومي خير لمواجهة الإستبداد أيا يكن مصدره، لكن ذلك لا نبغي استغلاله ليكون مبررا للتغاضي عن الإحتلال وفرض الهيمنة والقبول باستهدافات قوى العولمة أو الهولمة، أو لترجيح كفة الإستبداد في المواجهة على الكفة الأخرى، كفة الإحتلال والهيمنة.

 

مواجهة الإرهاب لا تقتضي فقط إدانة النهج التكفيري، ولكن معالجة ثقافة الضيق بالأراء والأفكار، وإعلان حرب لا تبقي ولا تذر على مجرد مقالة أو محاضرة، لم تتفق مع قناعتك أو رأيك. وعند فتح أفاق الحوار، وتجنب سياسة الإقصاء والقبول بالرأي والرأي الآخر ينبغي أن لا يكون هناك يقين مطلق إلا في ما يتعلق بالثوابت الدينية والوطنية والقومية. وأن تقتصر رؤيتنا للمقدس على ما هو ثابت ومحل إجماع من الكل. بحيث ننأى عن تأليه الأفراد وعبادة الأصنام.

 

في مواجهة فكر الإرهاب، لا بد من موازنة دقيقة تلغي حالة الإغتراب في المكان والزمان، فلا نغوص بعيدا في الأعماق السحيقة من التاريخ طلبا للأمان، ولا نتيه في الغربة بعيدا عن مواطيء أقدامنا، وربوع أهلنا، ومحط أفئدتنا. ينبغي مواجهة صادقة مع النفس أولا، ترتقي إلى قبول الآخر، فلا نضيق بمقالة تنشر، أو بعصفور يغرد أو بشاعر ينشد قصيدة لمجرد أن ذلك لا يتفق مع أهوائنا الفردية ومواقفنا السياسية ورؤيتنا للمستقبل. الوطن ينبغي أن يكون حاضنة الجميع، والدفاع عنه وعن ثوابته يأتي فوق كل الإعتبارات. وعندها سنعجل في الوصول إلى موسم الحصاد، بعد أن نكون قد تجاوزنا نزواتنا وأهوائنا، عندها فقط عندما نبدل ثقافة بثقافة، ونهج بنهج، حيث تحل ثقافة التسامح والحوار بديلا عن ثقافة التكفير وأحادية التفكير والضيق بالرأي الآخر. وعندما يكون هناك مكان لصراع الأزهار وتفاعلها، نكون على الجادة الصحيحة في مواجهة الإرهاب، ودحر مرتكزاته، ونقترب رويدا رويدا من مجتمع الحرية والديمقراطية.

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2006-01-18

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم385
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269358
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر983748
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59123193
حاليا يتواجد 4228 زوار  على الموقع