موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يوم السبت من هذا الأسبوع يصادف مرور 38 عاما على نكسة الخامس من يونيو عام 1967، حين قام الكيان الصهيوني بعدوانه على مصر وسوريا والأردن، وتمكن من هزيمة جيوش ثلاثة أقطار عربية، واحتل شبه جزيرة سينا بالكامل، ومرتفعات الجولان بما في ذلك مدينة القنيطرة، والضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية. وقد مرت علينا قبل أسابيع قليلة ذكرى النكبة، ذكرى هزيمة الجيوش العربية أمام المشروع الصهيوني، وإعلان قيام دولة إسرائيل، كخنجر مسموم في خاصرة العرب.

 

كنا قبل أسبوعين قد تناولنا موضوع النكبة، واستخلصنا أنها كانت هزيمة مرة لكل العرب، وأنها أصبحت، منذ ذلك الحين، محرضا لهم على الخروج من واقعهم المتخلف. وأنه لم يكن لها أن تأخذ مكانها في ظل أوضاع صحية تحترم فيها كرامة الإنسان، ويمارس فيها الفرد حريته وحقوقه. وكانت في أحد تعابيرها إفرازا لهيمنة الاحتلال الأجنبي وسيادة أنظمة الاستبداد وتغييب حق المواطن في تقرير مصائره وأقداره. وقد كان الوعي، على المستوى الشعبي مبكرا بأنه ما لم تتغير الأحوال ويصبح للناس حق في تسلم زمام أمورهم ومعالجة قضاياهم وتمكينهم من الخروج من واقع التخلف وهيمنة الاستبداد فلن يكون بإمكانهم مواجهة أعداء الأمة. وهكذا طبعت مطالب الحرية والاستقلال والعدل والوحدة بصماتها على المرحلة التي عصفت بالمنطقة لعقدين متتالين، ولكن إلى حين.

 

لقد شهدت معظم بلدان المنطقة تغيرات سياسية دراماتيكية، كانت بداياتها مجموعة من الانقلابات العسكرية في سوريا، ومقتل عبد الله بن الحسين ملك الأردن، وانقلاب 23 يوليو في مصر. وفي جميع تلك الانقلابات كانت الشعارات تشير إلى الكرم المفقود وإلى أسباب الهزيمة. وقد قيل آنذاك في أسباب النكبة أشياء كثيرة. قيل إن العرب حاربوا بأسلحة تطلق للخلف، وجرى الحديث عن صفقات فاسدة، وعن اهتراء في النظام العربي الرسمي، وعن استبداد الأنظمة الحاكمة آنذاك، وتبعيتها لمهندس وعد بلفور.. وكان ذلك في مجمله صحيحا. لكن الصحيح أيضا، أن القادة العرب، لم يكونوا متفقين في نظرتهم إلى طبيعة الصراع وإلى الإجراءات المطلوبة لمواجهة المشروع الصهيوني. وباختصار لم يكن لديهم حد أدنى من الموقف الاستراتيجي تجاه التعامل مع المعضلات التي واجهتهم.

 

كان من المتوقع بعد تلك التجربة القاسية والمرة أن يتعلم العرب من محنهم، خاصة وأن طلائع المشروع الصهيوني لم تخف نواياها، تجاه الأمة. وقد كان لدى الصهاينة منذ البدء مشروع واضح، تكشف مباشرا بعد حصولهم على وعد بريطاني بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين. وكانت لديهم أيضا استراتيجية واضحة، بإمكان المراقب البسيط رصدها. لقد كان الاستيلاء على الأرض هو الهدف الأول، لم يتأخروا في ذلك. وكان عليهم أن يعدوا العدة لتحقيق ذلك. وكانت العدة لتحقيق المشروع هي المال والقوة العسكرية والطاقة البشرية. وكانوا قادرين، بحكم ارتباطاتهم بمؤسسات المال العالمية على توفير ما كان مشروعهم بحاجة له من المال. وأقاموا لذلك صندوقا خاصا. وبالنسبة للقوة العسكرية، فإنهم أعدوا أنفسهم منذ وقت مبكر لذلك. وفي هذا الاتجاه، شكلوا كتيبة عسكرية كنواة لجيش المستقبل، شاركت في الحرب العالمية الأولى، بهدف معلن هو مناصرة الحلفاء، وآخر خفي هو التدرب على القتال واكتساب الخبرة العسكرية. وحين نشبت الحرب العالمية الثانية، دخلوا بلواء شارك في معركة طرد حكومة فيشي من سوريا. وفي تلك المعركة فقد موشى ديان، وزير الحرب الإسرائيلي أثناء عدوان يونيو، إحدى عينيه، وغطاها بالرقعة السوداء الشهيرة. كما شارك اللواء نفسه في معركة بير حكيم في ليبيا، ضمن عملية إخراج الجيش الألماني من إفريقيا. وفيما يتعلق بالطاقة البشرية، فإنهم، منذ حصولهم على الوعد المشؤوم، لم يألوا جهدا في تشجيع اليهود، من كل أصقاع العالم، وفي المقدمة اليهود بالبلدان العربية، على الهجرة إلى فلسطين. وهيأوا كافة المستلزمات لتحقيق ذلك. وما زال مشروع الهجرة والاستيطان يجري على قدم وساق حتى يومنا هذا. وهكذا فحين جرى قرار التقسيم، ونشبت الحرب، كانت البوصلة بالنسبة لهم واضحة والهدف واضح والأدوات جاهزة، في حين كان ذلك كله مغيبا على الجادة الأخرى من الجبهة. حيث لم تكن هناك أية استراتيجية عملية، لسبب بسيط هو غياب الهدف، وغياب مستلزمات المواجهة.

 

وفي الفترة التي أعقبت الهزيمة، عاش العرب جميعا حالة احتقان وغليان، لكن تلك الحالة لم تعبر عن نفسها في مشروع وهدف واستراتيجية وتوفير مستلزمات. وخضنا معركة 1956، ووجه العدوان الثلاثي، في ظروف جيدة على المستوى الشعبي والعربي والدولي، وانتهت الحرب بهزيمة سياسية للمعتدين. ولكننا في كل الأحوال، دخلنا معركة ليست من خيارنا، وكانت مفروضة علينا، وقاتل فيها الجيش والشعب باستبسال نادر.. وكان انتصارا.

 

ولم يتردد الصهاينة، بعد العدوان مباشرة، من التأكيد على أن تلك الحرب هي مجرد جولة، وأن جولات قادمة سوف تعقبها لا محالة. بل وضعوا لذلك برنامجا ووقتا محددا. جاء ذلك بوضوح في مذكرات موشي شاريت، رئيس الوزراء الإسرائيلي فيما بعد. حيث أشار بوضوح إلى أن على إسرائيل أن تهزم الجيوش العربية مجتمعة في غضون عشر سنوات من حرب 56، وأن هدف الحرب القادمة هو إجبار القادة العرب على توقيع معاهدات سلام مع إسرائيل. وكان عدوان إسرائيل عام 1967، هو بالدقة ما عناه شاريت في مذكراته. وكان الهدف الصهيوني من تلك الحرب، واضحا.. تصفية القضية الفلسطينية برمتها، وإلى الأبد، والانتقال بإسرائيل، من جسم غريب في محيط عربي، إلى كيان مقتدر ومتنفذ، فاعل ومهيمن في المحيط العربي بأسره. وذلك للأسف هو ما يتحقق على الأرض الآن.

 

قلنا إن قضية فلسطين أصبحت محركا لتغيرات سياسية جذرية في الوطن العربي، وإنها أصبحت منذ النكبة القضية المركزية للعرب جميعا، على الأقل على مستوى الشعار. لقد أصبح الحديث عن تحريرها، خلال الخمسينات والستينات جزءاً من مشروعية العمل السياسي الرسمي في المنطقة العربية، بحيث أمسى شعارا يرفعه كل من هو طامع في سلطة أو منصب سياسي أو تغيير. وكان ذلك شعارا رفعته القيادة المصرية الجديدة، ورفع أيضا في العراق، والجزائر واليمن والسودان... وفي كل بلد عربي شهد انقلابا عسكريا، كان شعار "العمل على استعادة الكرم المغتصب"، يتصدر معظم البيانات الانقلابية...

 

لكن كثرة الصخب والضجيج لم يصاحبها ما يعادل ذلك من استعداد وتهيؤ لاحتمالات المستقبل. وهكذا فحين حصل العدوان في الخامس من يونيو عام 1967، تكشف للعرب جميعا أن ذلك الضجيج والصخب لم يكن سوى ستار يخفي فيه القادة العرب عجزهم عن توفير مستلزمات المواجهة مع المشروع الصهيوني، وأن هذا المشروع يتقدم بخطى حثيثة وثابتة، في حين يفتقر العرب إلى الهدف والمشروع والاستراتيجية، وبالتالي مستلزمات المواجهة. ومن جديد تكشف لهم أن تلك النكسة أو الهزيمة ليست إلا الوجه الآخر لغياب الإنسان، وأن الصهاينة لم يتسللوا من الحدود، ولكنهم تسللوا كالنمل من العيوب.. وكانت ميزة فشلنا في الحرب هي أننا أصبحنا مكشوفين وعراة أمام أنفسنا، قبل أن نكون مهزومين، وأن أمة تمتهن كرامة الإنسان وتحتقر حقه في الحياة الحرة والتنمية والرخاء، لن يكتب لها الانتصار أبدا في معاركها، بما في ذلك معركتها الحضارية، ومعركة الدفاع عن الوجود.

 

نكسة الخامس من يونيو، كانت مفصلا حقيقيا في تاريخنا العربي، لا تزال تداعياته تنسكب بعنف أمامنا الآن.. وهي حدث كان له أن يدفع بنا إلى دهاليز ملتوية وكوارث متتالية ما كان لها أن تأخذ مكانها لو أننا تداركنا الأمور قبل وقوعها. وهي بالتأكيد محطة تستحق منا أن نفككها ونقف على بعض تفاصيلها في الحديث القادم بإذن الله.

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2005-06-08

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22441
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع270708
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1063309
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51039960
حاليا يتواجد 1911 زوار  على الموقع