موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدعوة كريمة من الصديق العزيز الدكتور حسن نافعة، الأمين العام لمنتدى الفكر العربي تشرفت بالمشاركة في ورشة عمل فكرية عقدت في العاصمة الأردنية، عمان تحت عنوان "مستقبل العمل الوحدوي العربي" في ذكرى مرور نصف قرن على قيام الوحدة بين مصر وسوريا، التي أخذت مكانها في 22 فبراير عام 1958م.

 

تناولت الورشة مناقشة عدة محاور ذات صلة مباشرة بموضوع الوحدة العربية: الوحدة بين الحلم والممارسة، ملامح التطور وإمكانات الحاضر، والتجارب والمحاولات التي تعثرت والدروس المستفادة منها، وأيضا التجارب الناجحة وما قدمته من دروس. وفي هذا السياق تم الانفتاح على التجارب الإقليمية الأخرى التي تأسست وما زالت تتقدم بثبات، وبخاصة النموذج الأوروبي، وكان السؤال قد تركز عن قابلية تطبيق تلك النماذج في الوطن العربي. وبقي السؤال الملح معلقا إلى آخر جلسة: ما العمل؟ ليظل مفتوحا لكافة النخب العربية والمفكرين والمثقفين والمهتمين بشأن مستقبل أمتهم، ليدلوا بمرئياتهم حول سبيل الخروج من النفق والالتحام بعصر أهم سماته أنه عصر التكتلات السياسية والاقتصادية الكبرى.

 

فيما يتعلق بموضوع التجارب الوحدوية السابقة، بشقيها المتعثر والناجح، ركز فكر الهزيمة، على التجارب التي تعثرت واعتبرها ذريعة للهجوم على كل محاولات توحيد الأمة.. وبلغ جلد الذات حد القول بوجود جينات في عقول العرب، أو بنية ثقافية خاصة، وشبكة علاقات اجتماعية تمنعهم من تبني استراتيجية تضامنية موحدة، تلتزم بالحدود الدنيا مما يمكن أن يتفق عليه، وأن ديدنهم هو التحارب والصراع.

 

وبالتأكيد فإن الذين يروجون لهذه الفكرة، يهدفون إلى خلق روح اليأس والتشاؤم في النفس. وهم ينتقون من الحوادث ما يتجانس مع أهوائهم ورغباتهم، ويغيبون حقائق وتجارب وحدوية أخرى تقف بالضد من أدبيات الهزيمة. ولحسن الحظ فقد تنبه الإخوة في منتدى الفكر العربي لهذا الأمر، فكانت هناك فسحة للحديث عن التجارب الناجحة. وكان لي فرصة الحديث عن تجربة الوحدة بالجزيرة العربية، في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

 

للأسف لا تقدم قراءة هاتين التجربتين كثيرا، عند محاولتنا استشراف مستقبل العمل العربي. فقد تأسست التجربة السعودية قبل قرن من الزمن، في ظروف إقليمية ودولية مختلفة، تم استثمارها وتجييرها لصالح تأسيس الدولة، بقيادة الملك الراحل عبد العزيز آل سعود، وبطريقة تقترب من الباسماركية، في توحيدها لألمانيا، حيث كان الجهاد، هو العمود الفقري في تشييد المملكة. وكانت فكرة الجهاد قد جعلت بوابات الفتح مشرعة على مصاريعها، حتى تم توحيد البلاد. لكن ذلك، لا يجعلنا نغض الطرف عن التخطيط والإرادة التي خلقت تلك التجربة.

 

بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة فإنها تقترب من نهاية العقد الرابع من عمرها، وخصوصيتها أنها انبثقت بعد قرار حزب العمال البريطاني الانسحاب من شرق السويس في عام 1970، بسبب ظروف اقتصادية حادة مرت بها بريطانيا آنذاك. وكان ذلك يعني أن الطلاق مع الاستعمار البريطاني كان سلميا، ولم يكن هناك تصادم بين مشروع الدولة الفيدرالية الوليدة، والاستراتيجيات الدولية بالمنطقة آنذاك.

 

نحن هنا إذاً إزاء مشروعين، تأسسا ونجحا في ظل أوضاع دولية معقدة. ارتبط المشروع الأول بالتحضير للقضاء على الأتراك، ورغبة العرب في تحقيق الاستقلال، والتداعيات التي نتجت عن تقاسم تلك التركة بعد الحرب، واستثمرت هذه الأحداث من قبل المؤسس وصانع القرار لتسهم في إعادة توحيد الجزيرة العربية. وجاء ذلك منسجما مع فكرة قيام دولة عصرية مترامية الأطراف، برزت ملامحها لاحقا، وتعززت بعد اكتشاف النفط وإنتاجه بكميات تجارية كبيرة. وفي المشروع الثاني، جرى الانسحاب البريطاني من عموم منطقة الخليج العربي مع بداية السبعينيات، وحصلت دول الخليج على استقلالها السياسي. وجاء توحيد إمارات الساحل المتصالح، تعبيرا عن طموحات شعوبها، ورغبة في ملء الفراغ النتائج عن الانسحاب البريطاني المفاجئ. خلاصة الأمر هنا أن كلا المشروعين لم يتحققا من خلال صدام مع الاستراتيجيات الدولية.

 

هذا الواقع لسوء الحظ ليس له ما يماثله الآن. إن ظروف المنطقة بأسرها، والتحديات التي تواجهها في هذه المرحلة ربما تكون الأخطر فيما تعرضت له بالعصر الحديث. وهذا يعني أن الإنجاز بمفرده، على ضخامته، ليس كافيا لاستمرار تجربة الوحدة. فالدولة الحديثة بمفهومها المعاصر، لم تكن متحققة قبل قرن، وقد أخذت مكانها، وأسست مواقعها، بفعل التطور التاريخي، وساعد على ذلك وجود القرار وتوفر الإمكانات.

 

ومن البديهي أن صيانة التجربة تقتضي في أبسط أبجدياتها، أن يصبح كل مواطن، من خلال موقعه حاضنا لها ومدافعا عنها، وأن يتعمق مفهوم المواطنة، وأن يستكمل بناء كافة مؤسسات الدولة على أسس عصرية، تؤدي فيها المؤسسات الدستورية والقضائية والتنفيذية دورها على أكمل وجه، ويمارس فيها كل مواطن دوره وفقا لما ينبغي أن يرتبه العقد الاجتماعي المفترض أن يكون مؤسسا بين القيعان والسفوح.

 

وإذا ما انتقلنا من الخاص، من تجربتنا المحلية إلى العام... إلى تجربة مجلس التعاون الخليجي وإلى ما تحقق حتى اللحظة، فإننا نلحظ أن هذا المجلس قد تأسس أثناء الحرب العراقية الإيرانية في منتصف الثمانينيات. وكانت التحديات والمخاطر التي يتعرض لها الخليج هي التي حرضت قادته على بناء هذه التجربة، وجاءت ملبية لرغبة ملحة انتظرها مواطنو الخليج طويلا. ولعل ما ميز هذه التجارب هو أنها صمدت طويلا وبقيت قائمة حتى يومنا هذا.

 

هذا لا يعني أن التجارب التي أشرنا لها هي التجارب الوحيدة الناجحة في المنطقة العربية، فقد توحدت سوريا، التي كانت ولايات مختلفة أثناء الحكم التركي، وتوحدت بالمثل ولايات عراقية، وكانت ليبيا ممزقة أثناء الاحتلال الإيطالي. وفي نهاية الثمانينيات من القرن المنصرم توحد شطرا اليمن، شماله وجنوبه في دولة واحدة.

 

إن الإشارة السريعة لهذه التجارب، لا تهدف إلى تقديم قراءة معمقة لها، بل إلى التأكيد على خطل المحاولات التي تحاول أن تزرع اليأس في نفوس العرب، وتجعل تاريخهم كله مجموعة من الهزائم، في حين تدحض التجارب التي أشرنا لها تلك الادعاءات. وتأتي التطورات الأخيرة بالخليج العربي لتؤكد، دون لبس، أن بوابات الأمل لا تزال مفتوحة، وأن الوعي العربي، الرسمي والشعبي، آخذ في التجذر، بأن هذا العصر ليس فيه مكان للضعفاء، وأن الوحدة هي الضرورة الحضارية ليأخذ العرب مكانهم في مسيرة التاريخ إلى الأمام.

 

إن الخطوات التي اتخذها القادة الخليجيون في قمتهم الأخيرة، بتطبيق مبدأ المواطنة الخليجية في دول المجلس، والتي تضمنت قيام السوق الخليجية المشتركة، بما في ذلك الحق في فرص العمل والاستثمار والتملك، والانتقال دون جوازات سفر، والتي بدأ تنفيذها ابتداء من يناير المنصرم، هي خطوة حقيقية وواثقة على صعيد نقل مطلب الوحدة، من مجرد أمل وحلم إلى واقع، ينبغي أن يكون محرضا لقيام تجارب أخرى ناجحة ومماثلة في الوطن العربي، كخطوات يبدو أنها لازمة ولا مفر منها على طريق تحقيق الوحدة العربية الكبرى المنشودة.

 

القرار الأخير الذي اتخذته حكومتا المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، بقصر السفر على بوابة واحدة فوق جسر الملك فهد الموصل للبحرين، هو خطوة عملية أخرى، في جملة من التراكمات والخطوات الإيجابية التي بدأت ملامحها تنجلي بوضوح خلال الشهور الأخيرة. وينبغي ألا ينظر إلى هذه الخطوة، التي تبدو صغيرة، بمعزل عن السياق العام للوحدة الخليجية.

 

إن تجربة الفعل المتراكم، قد بدأت تؤتي ثمارها.. وإذا كانت حالة التمزق والتفتت التي يشهدها الواقع العربي الآن تحول دون تحقق فعل إرادي دراماتيكي، باتجاه التماهي مع روح العصر، فإن ذلك ينبغي ألا يكون مثبطا للهمم. فقد أثبتت تجربة المجلس إمكانية الاهتمام والتركيز على ما ينفع الناس.

 

ولعل أهم ما ينبغي أن يضطلع به القادة العرب الآن تجاه أمتهم وشعوبهم هو أن يفصلوا بين ما ينفع الناس، وبين الخلافات السياسية. فالتجاذب والتنافر بين القيادات السياسية هو شأن إنساني، وربما لا نذهب بعيدا حين نقول إنه من نواميس الكون. وكما توجد لدينا صراعات وخلافات، توجد أيضا حالات مماثلة في الأمم الأخرى التي نهضت بشعوبها. وإذاً فلا مناص من التركيز على الاقتصاد، وعلى ما ينفع الناس، وأن يكون هناك ميثاق شرف عربي حقيقي، يتعهد فيه القادة العرب، بأن يفصلوا بين السياسة والاقتصاد. وبالتأكيد فإن صمود المصالح الاقتصادية، واستمرار التعاون في المشاريع الصناعية والزراعية والثقافية المشتركة من شأنه أن يأخذ من حصة الصراعات والخلافات السياسية، بحيث تبقى بوابات الأمل مفتوحة، كما هي خيوطها الآن، تسطع فوق سماء الخليج العربي...

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة د،عبدالغني الماني)

 

الأخ الكريم .. تحية عربية للتوجه العربي .. وبعد تفكير طويل .. رلأن التفاؤل بين ثنايا الكلمات .. فلا مفر من الشكر لكون الهدف نبيل من جهد نبيل .. لم أرى الا أن نكون منفائلين مع التحية والاحتزام ...د.عبدالغني المقدسي

 

* تعليق #2 (ارسل بواسطة ماجد الخالدي)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأستاذ الكريم يوسف مكي كنت قد تركت في تعليقي على المقالة السابقة جزءاً أردت المشاركة فيه في هذه المقالة التي وعدتنا بكتابتها وقد فعلت مشكوراً..، فلا شك أن الجزيرة العربية وأقاليم أخرى من الوطن العربي قد عرفت تجارب يمكن أن نطلق عليها "لملمت شتات" وتعلم تجارب ضرورية أو شكل من أشكال "التوحد" والإتحاد الوطني ضمن إقليم معين غير أننا في رأيي الشخصي لا يمكن أن ننخدع-عذراً لهذا التعبير-لمجرد الشكل دون الجوهر المفضي والموصل لنضج التجربة ومآلها الطبيعي إلى الإتحاد القومي الشامل الراشد فبدون شك إن المنطقة العربية عرفت خلال القرن المنصرم أشكالاً وألواناً من التجمع والإفتراق وإعادة التشكل وفقاً لمقاسات أو قياسات تخص فئات ونخب بذاتها دون النظر إلى حق وحاجة وإرادة السواد الأعظم من الأمة ودون الوضع في الإعتبار-وهو الأهم-المصلحة العامة القومية للأمة العربية عبر جماهير كل إقليم من أقاليمها المتعددة أي باختصار شديد ما ينفع الناس هو ما يحقق التطلعات الجماهيرية للمواطنين العرب وهو الإتحاد الشامل القومي الراشد وعلى الرغم من ملامح السذاجة البريئة التي تطبع سلوك الجماهير تبقى هذه التطلعات عادلة وضرورية ومنطقية وداخلة في نسيج الأمة وشخصيتها وتستدعيها ذاكرة الأمة التاريخية من تجاربها الواقعية عبر تاريخها الطويل منذ نواة الدولة القومية الأولى للعرب في المدينة النبوية وهذه التطلعات معروفة لكل أمة ويأتي على رأسها الحضوة بالعدل وفقاً لعقائدها وتشريعاتها ومآلات تجاربها الطبيعية الأمر الذي يفضي بدوره لتحقق وتجسد منفعتها، حين ذاك تحقق إرادة الأمة وحينها تحترم ذاتها وتشعر بالثقة وزوال العدمية وأسباب اليأس والقنوط وشيوع أجواء التفاؤل، ولا شك أن الإختلاف في الاراء ووجهات النظر هو مما يحسب من طبائع الأشياء غير أن المنهي عنه لخطورته القاتلة هو التنازع بسبب الأنانية والمنفعة الذاتية دون الآخرين الذي حتماً سيفضي إلى الفشل وذهاب الريح وهو ما تعيشه أمتنا لغاية الآن والسبب يا أستاذي الكريم هو الدوران حول المشكلة وكل فريق بما صنعوا فرحون وعليه حريصون ومن فراقه خائفون ولبقائه يدبرون ويمكرون وليس محاولة سبرها وحلحلة عقدها! .. هنا أختم بطرفة ولكن ذات دلالة عميقة رغم برائتها الظاهرة فأسترجع من الذاكرة قولاً للرئيس اليمني علي عبد الله صالح لعلها مناسبة قمة عمان الأردن شباط 1990م في معرض وصفه للخطوات التي قاموا بها لتحقيق وحدة الشطرين قال"يتسائل الأخوة العرب عن الوحدة بين شطري اليمن الأمر بسيط رغم تعقيده الظاهري كل ما في الأمر أننا ذهبنا إلى الحدود التي صنعتها البراميل بين الشطرين ونظرنا إلى البراميل ودحرجناها"!! هذا كل ما في الأمر فلندحرج براميل الوهم والشك والكراهية والصد والهجران بين مجتمعاتنا عبر التربية السياسية النزيهة والبريئة للجماهير التي وضعها الله أمانة في رقاب كل من تولى قيادتها التربية السياسية المدعومة بالإقتصاد العربي المستقل المبني على ثروات العرب المحررة من النهب والإستيلاء الداخلي من تلك النخب والفئات التي حاكت تجارب الوحدة على مقاساتها وقد حان للأمة أن تحقق وحدتها وتدفع ثمن ذلك وفي دولة المدينة النبوية نموذج مثالي تستلهم عبره ودروسه وثوابته دون نسيان ظروف الزمن الحاضر بثوابته أيضاً ومتغيراته ويؤسفني القول أنني كمواطنين عرب قد طعنوا كثيراً من الذين حاربوا أي محاولة لاتحاد قومي راشد فلست أعول كثيراً على وحدة تأتي ببوس الشوارب ولكن الأمل يبقى .. لك كل الشكر والتقدير.

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3786
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197974
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر932594
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47246264
حاليا يتواجد 5756 زوار  على الموقع