موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

عرفات سيرة مراوحة بين البندقية وغصن الزيتون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أثار مرض الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، ونقله في نهاية الأسبوع الماضي للعلاج إلى العاصمة الفرنسية باريس لغطا كبيرا على الصعيد الفلسطيني والعربي والدولي. وأعلنت في الكيان الصهيوني حالة التأهب القصوى استعدادا لكافة الاحتمالات. وتدافع الفلسطينيون إلى مقر رئيسهم في رام الله من مختلف المدن والقرى للاطمئنان على صحته. وكانت فرق طبية من تونس والأردن ومصر، وبعض أطباء من دول أوروبيا الغربية قد وصلت إلى رام الله للعناية بالرئيس الفلسطيني. وحين وصلت الطائرة الخاصة التي أقلته إلى باريس، احتشد المئات من الفلسطينيين، ومناصري القضية الفلسطينية لاستقباله، وتجمع العشرات أمام مبنى المستشفى العسكري الذي يعالج فيه لتلقف آخر أخبار وضعه الصحي. فما هو سر هذا الاهتمام، الذي يبدو مبالغ فيه، وما هو سر القلق على صحته؟! ذلك هو ما سوف نكرس حديثنا هذا للإجابة عليه، وإلقاء الضوء على بعض الجوانب المتعلقة به.

 

وابتداء تقتضي الإشارة إلى أن القضية الفلسطينية المعاصرة، قد انجرفت بحدة إلى الخط الوطني المستقل بقيادة عرفات، إثر تسلمه لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية. فهو على هذا الأساس باعث الهوية الفلسطينية. ومن هنا فإن الفلسطينيين لا ينظرون له باعتباره رئيسا للسلطة الوطنية أو رمزا من رموز المقاومة ضد الاحتلال فحسب، أو مجرد زعيم لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولكن بصفته الشخص الذي منحهم هويتهم الوطنية المعاصرة.

 

فقبل بروز عرفات توقفت المقاومة الفلسطينية المسلحة، بعد سكوت المدافع في حرب عام 1948، بين الجيوش العربية والكيان الصهيوني. وجاءت حركة فتح التي أسسها وقاد مسيرتها منذ يومها الأول، لتذكر العالم أن الصهاينة لم يحتلوا أرضا خالية من البشر، كما جاء في مزاعم، غولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل بأن فلسطين "أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض"، ولكنهم استوطنوا أرضا تمتد جذور حضارتها في أعماق التاريخ وشردوا شعبها، وأن هذا الشعب قد امتشق، تحت عرفات السلاح، وقرر أن يدفع الثمن مهما يكون غاليا، ليعيد أرضه وحريته واستقلاله.

 

بدأ عرفات أول نشاط مميز له في القاهرة، أثناء دراسته الجامعية، حيث تمكن من إعادة بناء اتحاد طلاب فلسطين في أوائل الخمسينيات. ومن خلال عمله بالإتحاد في تلك الحقبة، تقابل مع مجموعة من الطلبة الفلسطينيين الذين شاركوه الاعتقاد بأن المشكلة الفلسطينية يجب أن تنتزع من أيد الأنظمة العربية الرسمية التي فشلت في إلحاق الهزيمة بالعدو، وأن تتم معالجتها فلسطينيا، خاصة بعد أن ثبت غياب أي برنامج سياسي عملي لدى تلك الأنظمة لمواجهة المشاريع الصهيونية.

 

كان ذلك هو تفكير عرفات ورفاقه عندما غادروا القاهرة، باحثين عن فرص لهم للعيش في إمارات الخليج العربي. وكانت تواجد معظم في منطقة الخليج، خاصة في الكويت منذ منتصف الخمسينيات، هو المقدمة لتأسيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني، (فتح). والذي تم رسميا في تشرين الأول/ أكتوبر عام 1959.

 

تعتبر حركة فتح أقدم وأكبر منظمات المقاومة الفلسطينية. وقد أسسها عرفات. ولم تكن مهمة تأسيسها عملية سهلة. ولكي نفهم الصعوبات التي واجهته ورفاقه في محاولاتهم تحشيد الفلسطينيين حول فكرة تحرير فلسطين، يجب التنبه إلى أن محاولاتهم تلك اتخذت مكانها عندما كانت حركة القومية العربية في أوج قوتها واندفاعها. وكانت أحد الخصائص المميزة لتلك الحقبة هي التركيز على العمل القومي، وعلى أن تحرير فلسطين سيكون النتيجة الطبيعية لتحقيق الوحدة العربية. وكانت الرؤية القومية، التي سادت منذ بداية الخمسينيات وحتى أواخر الستينيات، قد انطلقت من نظرة كلية للصراع الدائر في الوطن العربي بين القوى الخارجية وعناصر المستقبل في الأمة، حيث الصراع في حقيقته بين قوى تصبو إلى الحرية والاستقلال والإنعتاق، وبين قوى أجنبية تحاول تكريس سيطرتها على الوطن العربي، عن طريق الاحتلال والهيمنة واستنزاف الثروة.

 

وكان دعاة المنهج القومي ينطلقون في نظرتهم تجاه الصراع العربي-الإسرائيلي من أن الوجود الصهيوني على أرض فلسطين يشكل تحديا مباشرا وصارخا للأمة العربية بأسرها. ولذلك ارتأوا أن تحرير فلسطين هو مسؤولية عربية بالدرجة الأولى، وأن التهديد الصهيوني للعرب لا يقل بأي شكل من الأشكال عن اغتصاب اليهود لأرض فلسطين، خاصة وأن هذا الجسم الغريب قد غرس خنجرا في القلب من الوطن العربي، ليكون عازلا بين المشرق والمغرب من أرض الأمة، حائلا دون وحدتها ونموها وتقدمها، ومهددا لوجودها وأمنها. وقد خالف مؤسسو فتح المجموعات الفلسطينية الأخرى في اعتبار تحقيق الوحدة شرطا أوليا في إستراتيجية التحرير الفلسطينية. وشكلت رؤيتهم هذه القاعدة الأيديولوجية لحركتهم، حيث ركزوا على تثبيت الهوية الإنسان الفلسطيني، والاعتماد عليه في تحرير فلسطين. ورفض عرفات ورفاقه الوثوق في الدول العربية، منطلقين في ذلك من أن الصراع في المنطقة ليس صراعا عربيا- إسرائيليا ولكنه صراع فلسطيني- إسرائيلي، وأن دور الأنظمة العربية فيه هو ثانوي.

 

وقد بدأت الانطلاقة المسلحة لحركة فتح في 1 كانون الثاني/ يناير عام 1965، بالاعتماد على القدرات الذاتية، باستثناء الدعم الذي تلقته من سوريا. ذلك لأن معظم الأنظمة المجاورة للكيان الصهيوني كانت عمليا غير متحمسة لمواجهة عسكرية ضد إسرائيل. ثم أن التغيرات السياسية الجارية في المنطقة لم تبق أي أمل في إمكانية تصدي الجيوش العربية للوجود الصهيوني. وكان الهدف الرئيسي الذي أعلنته فتح تلك العمليات هو استفزاز إسرائيل، مما سيدفع بالفلسطينيين إلى تنظيم أنفسهم، وإرغام الأنظمة العربية المتخاذلة على التخلي عن موقفها السلبي، والدخول في مواجهة عسكرية مباشرة مع الكيان الصهيوني.

 

وكان دور المقاومة الفلسطينية قد بدأ يفرض نفسه في الشارع العربي، وعلى الأنظمة العربية، بعد هزيمة الجيوش العربية في حزيران/ يونيو عام 1967. لكن النقطة الحاسمة في استقطاب فتح لتأييد جماهير الشعب الفلسطيني، والشعب العربي هي قيام الجيش الإسرائيلي عام 1968 بالعدوان على مواقع المقاومة الفلسطينية بالأردن في منطقة الكرامة. في ذلك العدوان، وبعد عبور القوات الاسرائيلية لنهر الأردن لضرب قواعد فتح، تصدت لها عناصر فتح ببسالة، وقاتلوا قتالا عنيفا موقعين في الصهاينة خسائر فادحة في المعدات والرجال. وبعد عشر ساعات متواصلة من القتال الضاري بين المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية، أرغم الصهاينة على التراجع تاركين وراءهم معداتهم المدمرة، وجثث قتلاهم. وكانت تلك المعركة بحق أول معركة رئيسية بين حركة فتح والقوات الاسرائيلية، أدت بنتائجها إلى خلق صورة جديدة للمقاوم الفلسطيني في نفوس العرب، وأعادت الشعور بالثقة، ليس فقط في قدرته على القتال والصمود، بل وفي الحاق الهزيمة في إسرائيل التي كان الشعور سائدا لدى الجميع بأنها القوة التي يستحيل قهرها.

 

دخل عرفات في مواجهات مع معظم الأنظمة العربية التي ترتبط بحدود مباشرة مع الكيان الصهيوني، واضطر للرحيل من الأردن ولبنان، ومنع من سورية، وقطع علاقاته مع مصر. وكان جوهر مجمل خلافاته مع الأنظمة العربية هو تمسكه باستقلالية القرار الفلسطيني. وهزم مرات عديدة. لكنه كان بارعا جدا في تبني سياسات براجماتية، وفي اللعب على الخلافات بين الحكام العرب لنقل تحالفاته من هذا الطرف أو ذاك، إلى الآخر...

 

ومنذ عام 1973، اتجه عرفات نحو القبول بالمشاركة في مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، وانتهج خطا سياسيا يميل إلى الحلول السياسية، وأخذ يبتعد رويدا رويدا عن إستراتيجية الكفاح المسلح، وتوج أول نجاحاته على هذا الطريق بالمشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1974، الذي أعلن فيه للعالم أنه جاء معه بالبندقية في يد وغصن الزيتون باليد الأخرى، مطالبا الأسرة الدولية أن لا تسقط غصن الزيتون من يده.

 

وفشلت دعوته للتوصل إلى سلام مقبول، لكنه رغم كل الظروف، أصر على التمسك بغصن الزيتون، وتراجع دور البندقية وانتهى به سعبه الحثيث للتوصل إلى حل سلمي إلى توقيع اتفاقية غزة أريحا- أولا عام 1993، وأقيمت السلطة الوطنية في قطاع غزة، وأراض من الضفة الغربية. وانطلقت الانتفاضة الفلسطينية الثانية، احتجاجا على العنف الإسرائيلي وحملات الإبادة التي تمارسها حكومة شارون، وسعيا وراء استكمال تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

منذ تأسيس حركة فتح في نهاية الخمسينيات حتى يومنا هذا، سالت مياه كثيرة، وسقطت قيادات وأنظمة، وتبدلت سياسات، وانتهت الحرب البارة، وتغير العالم بأسره. لكن ياسر عرفات بقي لاعبا ماهرا ومحترفا، وقائدا محنكا، وبرجماتيا متفردا. واستمر يعيش حلمه، في تأسيس دولة فلسطينية مستقلة حاملا كعادته غصن الزيتون بكلتا يديه، ملوحا بخيارات أخرى، سريعا ما يجري التحول عنها. سياسة واحدة بقيت ثابتة لديه، وقد نحج فيها حتى الأخير... سياسة البقاء.

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-11-03

 

2000-00--0 0-:00

عبد الله المنصور من السعودية

 

ليثبت الحكمة القائلة

من يقتل أكثر يعيش أطول

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1975
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110092
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر863507
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57941056
حاليا يتواجد 2421 زوار  على الموقع