موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

إيران: صراع الأجيال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ثلاثة عقود مرت على قيام الجمهورية الإسلامية، وخلال هذه العقود، سالت مياه كثيرة، وحدثت تحولات تاريخية كبرى، ليس أقلها سقوط المنظومة الاشتراكية، وانهيار حلف وارسو، وتربع الولايات المتحدة الأمريكية على عرش الهيمنة العالمية. حدثت خلال الثلاثين سنة المنصرمة، ثورات علمية كبرى، شملت حقولا عدة، بينها ثورات في البيولوجيا، وثورات الانترنيت والهاتف المحمول... ومنجزات أخرى، أسهمت بشكل مباشر في صياغة العقل البشري، من جديد، وبشكل غير مسبوق، محققة تماه إنساني، أجاز للجميع توصيف كوكبنا الأرضي ﺒ"القرية الكونية".

 

ولم تكن إيران، رغم محاولات فرض العزلة عليها، بمنأى عن هذه التحولات. فموقعها كمركز تقاطع طرق بين غرب آسيا وشرقها، وقربها من القارة الأوروبية، وتعدد قومياتها وأديانها ومذاهبها، وأيضا كونها بلد نفطي رئيس، تستهلك معظم حاجياتها من الخارج، وتعيش في القلب من العالم، جعلها عرضة لتيارات عاتية، محلية ومحيطة ووافدة.

 

ولأن ثورات العصر، العلمية التي اختزلت قمتها في الأقراص الناعمة، "السوفت وير" والهواتف المحمولة، والإنترنيت، تمتلك في معظمها، بحكم قوانين التطور، قوة جذب مغناطيسي خاص، بالنسبة للجيل الجديد، جيل الشباب، الذي يشكل الجزء الأكبر من المجتمع الإيراني، فإنها غدت وجها آخر، لناموس الكون.. الصراع الأزلي المحتدم بين الماضوية والمعاصرة، بين التقليد والحداثة، وبين السكون والانطلاق.

 

وكلما تباعدت المسافات بين العقل المحافظ، ممثلا في الجيل المؤسس للجمهورية الإسلامية، وبين الجيل الجديد، كلما صار الإفصاح جليا أكثر فأكثر، عن مفردات الصراع وعناوينه، بحيث يصبح الصدام حتميا، لا مفر من خوض غماره بين ولي فقيه، يستمد مشروعيته من إرث، تمت صياغته، وفقا لسياقات دولية كانت سائدة، أثناء الإطاحة بالشاه، وبين قوى إصلاحية، تتوق للإسهام، من خلال التعددية وتداول السلطة، في صناعة القرار.

 

لقد تكشف منذ البداية، أن ثورة إيران استندت على شرعية مزدوجة، دينية وسياسية، عبرت عنها هيمنة الإمام الخميني، على السلطة واستبعاد آيات الله المعروفين الآخرين، من ممارسة أي دور حقيقي في إدارة شؤون البلاد. كان الخميني يستمد مشروعيته ليس من كونه رجل دين فحسب، بل باعتباره قائدا للجمهورية الوليدة. إن هذه المشروعية، حتى وإن بقيت مكفولة دستوريا لورثته، لكنها ليست بذات الثقل الذي حظيت به مشروعية الزعيم الراحل. فخامنئي الذي ورث ولاية الفقيه، كان واحدا ضمن فريق لا يتميز عليه بكفاءة أو بمقدرة. ومشروعيته، التي كفلها الدستور الإيراني، أصبحت موضوعا خلافيا بعد تآكل تركة الإمام الخميني. إن تآكل إرث الخميني، بين الإيرانيين وداخل المؤسسة الدينية، يعني بداهة، تراجع قوة ثقل "الولي الفقيه" لصالح مشروع سياسي يقبل به الجميع. وبالقدر الذي يتراجع فيه دور "الولي الفقيه" يتجه المجتمع أكثر فأكثر نحو المطالبة بإتاحة فرص أكبر للمشاركة السياسية، بما ينسف الأساس التقليدي الذي بني عليه نظام الجمهورية الإسلامية.

 

إن الأزمة الحالية، في أحد تعبيراتها، هي تمثل لمستوى ولطبيعة الاصطفاف والاستقطاب، بين المؤسسة السياسية والدينية التقليدية، وبين النخب التحديثية، سواء تلك التي خرجت من رحم النظام، أو تلك التي تمثل قوى جديدة وحية من خارجه.

 

في هذا السياق، يمكننا القول، بقليل من الحذر أن صراع الأجيال "أحد مظاهر الأزمة الحالية"، يتمحور بين ثلاث مجموعات: مجموعة تمزج بين الدين والسياسة، وتتمسك بولاية الفقيه, وتعرف بمجموعة المحافظين، ويقودها خامنئي. وتقف هذه المجموعة خلف نجاد، وتمنحه دعمها وتأييدها، في مواجهة اتهامه من قبل خصومه بتزوير الانتخابات. وتحاول هذه المجموعة استثمار الأحداث الأخيرة، لنيل المزيد من الصلاحيات والسلطات، ومضاعفة سطوتها على الشعب الإيراني.

 

والثانية، مجموعة علمانية ليبرالية وقومية، تضم حركة تحرير إيران والجبهة الوطنية، ومجاهدي خلق، ينخرط فيها الجيل الجديد من الشباب، المتأثر بتطورات عصره، والذي أثبتت الأسابيع المنصرمة، قدرته الاستثنائية على استثمار هواتف المحمول ومواقع الشبكة العنكبوتية، لاختراق الحصار الأمني والإعلامي المفروض عليه من قبل أجهزة أمن الرئيس أحمدي نجاد. ويساند هؤلاء المرشح المهندس مير موسوي والرئيس الإيراني السابق، محمد خاتمي.

 

بين فريقي التشدد والليبرالية، تقف قوى إصلاحية دينية، تقر بولاية الفقيه بصفتها إرثا، يجسد المشروعية الثورية الإسلامية، لكنها في نفس الوقت تدعو إلى توسيع دائرة المشاركة الشعبية عبر الانتخابات الحرة. ويتزعم هذا الفريق، رئيس مصلحة النظام، هاشمي رفسنجاني، ورئيس مجلس الشورى السابق، مهدي خروبي. ومع تصاعد المعارضة، والمواجهة الشرسة بين أنصار نجاد والمعارضة، يقترب هذا الفريق رويدا رويدا من الموقف الليبرالي.

 

وإذا كان استمرار الحال من المحال، بمعنى استحالة استمرار الأوضاع في إيران على ما هي عليه، فإن سقوط "تشكيلة المحافظين" عاجلا أم آجلا هو الاحتمال الأقرب. وسنكون في حالة تحقق ذلك، ما لم تحدث مفاجئات أخرى، أمام أحد احتمالين: إما انتصار التوجه الليبرالي العلماني، بما يعني نهاية الثورة الإسلامية، وقيام نظام سياسي جديد على أسس وضعية وتعاقدية. أو انتصار مجموعة الإصلاحيين الإسلاميين – رفسنجاني وخروبي، وذلك سيخلق حالة من الانفصام، أو ما يمكن أن نطلق عليه مجازا بالمأزق التاريخي، حيث يستمر بقاء النظام، كما هوالآن، في عنق الزجاجة، فلا هو بقادر على التيه مجددا في التاريخ الغابر، وليس بمقدوره الخروج إلى الفضاءات الرحبة، والنتيجة الكارثية هي قيام نظام استبدادي غير قادر على استلهام روح العصر.

 

المؤكد أن الانتفاضة مستمرة، رغم مرور أكثر من شهرين على تفجرها. ورغم أن حصاد المواجهات قد تعدى العشرات من القتلى ومئات الجرحى، فإن خطها البياني، يتصاعد يوما بعد يوم. وتتكشف عبقرية الجيل الجديد كل يوم عن اكتشافات جديدة لكسر حالة الحصار المفروض على حركتهم، رغم قيام السلطات الإيرانية بحجب المواقع وإغلاق الصحف. ويستخدم الشباب الإيرانيون موقع يوتيوب لنشر أشرطة الفيديو، وموقع توتير للمدونات القصيرة، و"فيسبوك"للتعارف، و"فليكر" وجوجل لنشر أخبار الانتفاضة.

 

ففي هذه المواقع تمت تغطية عملية الانتخابات، وكشف كثير من جوانب التزوير. وتم فضح عمليات القمع التي يتعرض لها المواطنون. ففي موقع يوتيوب تبرز صورة شابة محجبة تركل شرطيا مسلحا يضرب سيدة أخرى، ثم يستدير الشرطي إليها ويضربها بهراوته، وينضم إليه شرطيان آخران يحذوان حذوه. وتظهر صورة أخرى على نفس الموقع شابة إيرانية محجبة بحذاء رياضي، تقف مقابل فريق من رجال الشرطة المدرعين. واحتوى موقع تويتر على شهادات عن حقيقة ما يجري داخل إيران، كما شمل حوارات متلاحقة بين الإيرانيين في الداخل والخارج. كما لعب الهاتف المحمول دورا كبيرا في نقل صور الأحداث إلى الخارج.

 

إنها معركة تقنية وعلم، وصراع أجيال، جيل عاصر مرحلة تلاشت معالمها، وجيل لا يزال في انتظار الإمساك بناصية مقاديره، وصناعة مستقبله، وهو صراع بين السكون وإرادة الحياة، صراع يتجه حثيثا، بأمل وثقة إلى حيث تتجه حركة التاريخ... إلى أمام.

 

editor@arabrenewal.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22912
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع128855
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر843245
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58982690
حاليا يتواجد 4539 زوار  على الموقع