موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

أزمة إيران: التداعيات الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

العلاقة بين إيران والدول الكبرى، وبشكل خاص مع الولايات المتحدة الأمريكية، علاقة معقدة ومركبة ومتشابكة، كونها تصل حد التنسيق والشراكة والتكامل، والوحدة والتضاد في أن معا، كما تحمل تنافرا حادا في السياسات ببعض المواقع.

 

فالسياسة الأمريكية في أفغانستان، تحمل طابع الشراكة الكاملة. وقد كان التنسيق كبيرا بين الإدارتين الأمريكية والإيرانية. في الحملة الأمريكية على أفغانستان، التي نتج عنها احتلاله. وفي العراق، كانت الشراكة تامة وكاملة, وقد شكل أنصار إيران، من المعارضة العراقية وميليشياتها العمود الفقري، للعملية السياسية، القائمة على المحاصصات الطائفية والإثنية، التي فرضتها إدارة الاحتلال الأمريكي في العراق. ولم يكن لتلك العملية، أن تأخذ مكانها، دون دعم النظام الإيراني، والمرجعيات الدينية المرتبطة به. لكن العلاقة بين أمريكا وإيران، في المسألة العراقية، بعد تغيرات الموازين، التي نتجت عن الفعل المقاوم للشعب العراق، وأيضا بفعل تعقيدات الملف النووي الإيراني، لم تكن دائما متطابقة، فقد سعى الإيرانيون إلى جعل الأمريكيين، رهينة لهم في العراق، لمنع أي هجوم عسكري، من قبلهم أو من قبل حلفائهم، على المنشآت النووي الإيرانية.

 

حين يتعلق الأمر بأمن الخليج، لا نجد شراكة، أو تطابقا بين سياسات الغرب وإيران، على الأقل فيما بعد قيام الجمهورية الإسلامية. لكن المؤكد، حتى هذه اللحظة، أن الغرب لم يتخذ أي خطوة إيجابية، تجاه لجم نزعة التوسع في الخليج، التي يعبر الإيرانيون عنها بأشكال مختلفة، بين فينة وأخرى، وبضمن ذلك استمرار احتلالهم للجزر الإماراتية: أبو موسى وطنب الصغرى وطنب الكبرى.

 

لكن الأمر مختلف تماما بالنسبة للملف الإيراني، فما يطلق عليه مجازا بـ "المجتمع الدولي"، المقصود به نادي الكبار، على اختلاف مساربه واتجاهاته، يرفض بشكل تام حيازة إيران للأسلحة النووية. ويلتقي عند هذا الأمر، أمريكا وحلفائها، والصين وروسيا، وبريطانيا وفرنسا. وخلافات الكبار، في هذا السياق، تتركز على نوعية العقوبات التي ينبغي فرضها على إيران، وليس على ما إذا كان سيسمح لها، أو لا يسمح بحيازة هذا النوع من السلاح.

 

ويبدو أن اتخاذ الرئيس الأمريكي قراره بإلغاء الدرع الصاروخية في أوروبا، قد قرب وجهات النظر بين الأمريكيين والروس، وفتح صفحة جديدة من العلاقات الدافئة بين اليانكي الأمريكي والدب القطبي، من شأنها أن تسهم في صياغة سياسة أكثر تشددا تجاه الملف النووي الإيراني. وقد بدأت ملامح تلك السياسة تفصح عن نفسها، في خطاب الرئيس الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

والمتوقع أن يحدث انعطاف حاد في سياسة الغرب، من الملف الإيراني، باتجاه تشدد أكثر تجاه هذه المسألة. وقد جاء الكشف الأمريكي، مؤخرا عن وجود معمل تخصيب لليورانيوم، لم تبلغ به وكالة الطاقة النووية، ليؤكد النية الأمريكية في المزيد من التصعيد.

 

يمكننا القول، إن علاقة أمريكا وبقية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن مع إيران محكومة بشكل كبير بملفات خمسة. فإيران أولا، بلد رئيسي في إنتاج النفط. وثانيا، هي نقطة وصل بين شرق آسيا وغربها. وثالثا، هي نقطة عازلة بين المياه الدافئة في الخليج وبين روسيا. ورابعا، بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية على الأقل، فإن إيران تجاوره وتشاركه وتنسق معه في أفغانستان والعراق، وتشكل تهديدا مستقبليا مباشرا لمصالحه في الخليج العربي. وخامسا، أزمة الملف الإيراني.

 

إن هذه الملفات مجتمعة، هي التي تجعل العلاقة بين الغرب وإيران، كما قدمنا في صدر هذا الحديث معقدة ومركبة ومتشابكة، وتحمل معنى الوحدة والتضاد، والتنافر في آن معا. وربما يكون الوعي بهذه الحقيقة، هو السبب الرئيسي في استمرار العجز الأمريكي والغربي عن إيجاد حل لمسألة الملف الإيراني، وإبقاء الأزمة معلقة دون حسم لفترة طويلة.

 

كيف يمكن مثلا، لأمريكا الهجوم العسكري، بمفردها أو بالتعاون مع حلفائها، على المنشآت النووية الإيرانية، بينما هي تنسق تماما مع إيران في العراق، في حين أن إفرازات احتلالها للعراق، قد ولد حكومة تابعة عقديا وسياسيا للمرجعية الإيرانية. إن ذلك يعنى حتما، تعريض العملية السياسية الأمريكية، في العراق برمتها للفشل والانهيار، وفشل المشروع الأمريكي للقرن الواحد والعشرين. وينسحب مثل هذا القول، وإن بنسب أقل على الوضع الأمني والسياسي في أفغانستان.

 

هناك أيضا احتمال تهديدات الممرات النفطية، في مضيق هرمز وباب المندب، من قبل إيران وحلفائها. وهناك سوابق، أثناء الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات من القرن المنصرم، تؤكد محاولات مستمرة من إيران لزعزعة استقرار استمرارية تدفق النفط للأسواق الدولية. ولعل الذاكرة، لا زالت تحتفظ بقيام الكويت بتأجير بواخر شحن نفطية تحمل العلم الأمريكي، لضمان وصول منتجاتها منه إلى الأسواق العالمية. وقد أقدمت الحكومة الإيرانية آنذاك على تنفيذ بعض الأعمال التخريبية، بحق دول أعضاء مجلس التعاون ، تحت ذريعة أن هذه الدول تساند العراق في حربه ضدها.

 

هناك أيضا الحرص الدولي المشترك، والذي يتفق عليه جميع الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن، المؤكد على وحدة إيران، وعدم تزعزع استقرارها. وقد أصبح هذا الأمر من المسلمات، في السياسات الغربية، منذ الحكم القاجاري، إلى البهلوي، وصولا إلى الجمهورية الإسلامية. والكل متفق على أن بعد إيران الجيوسياسي، هو شأن لا يسمح بالعبث به، بسبب حيويته، وأهميته القصوى بالنسبة لصناع القرار الأممي.

 

يبقى أن نؤكد أن إيران تستوعب جيدا أهمية الأوراق، التي بحوزتها، لكن ذلك لا يعني مطلقا أن أمريكا وحلفائها، ستقف مكتوفة الأيدي تجاه مسألة الملف الإيراني. وسيكون احتمال قيام الكيان الصهيوني، بما أطلقنا عليه سابقا بشكل مجازي، بـ "حرب تحريك" هو الأكثر احتمالا. وهي حرب جزئية ومحدودة، تستهدف فقط المؤسسات النووية. وتتدخل بعدها الدول الكبرى، بزعامة أمريكا، لتخفيف حدة التوتر، والتوصل إلى حل سياسي يضمن تخلي إيران عن طموحاتها النووية، مقابل محفزات اقتصادية وعلمية.

 

الأزمة الإيرانية، الحالية سيكون لها تأثيراتها بالتأكيد على صانع القرار الإيراني من جهة، وعلى صناع القرارات الدولية من جهة أخرى. فالمتوقع أن النظام الإيراني لا يمكنه تحمل عزلة خانقة داخل إيران وخارجها. وسوف يلجأ، في مواجهة أزمته بالداخل، إلى تقديم بعض التنازلات في الخارج، في محاولة لفك العزلة التي تحكم بخناقه الآن. وإذا ما كان جادا في ذلك، فليس بإمكانه سوى حلحلة موضوع الملف الإيراني، والقبول بالمطالب الدولية.

 

كيف سيتصرف النظام الإيراني تجاه فك طوق العزلة الدولية والخارجية عنه؟ وما هي ردود فعل أو أفعال المعارضة الإيرانية، تجاه مجمل القضايا الاستراتيجية والملفات التي أشرنا لها؟ وما هو الموقف الدولي من الأزمة المحتدمة الآن في إيران؟ وكيف ستكون ردود أفعالها تجاهها، وقضايا أخرى في هذا السياق، ستكون موضوعا للمناقشة في الحديث القادم.

 

editor@arabrenewal.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة عابر)

 

مهما كانت مرجعيات القرار التحريري في موقع التجديد العربي فقد فضلنا الإعتقاد بأنه موقع يمثل تعايش الموضوعية النسبية مع خصوصيات الأهداف التي يسعى لتحقيقها . وقد أثبتت التجربة أن هذا هو الأسلوب الأمثل في التقديم الذاتي على ساحة التأثير الإعلامي . وقد لاحظت مؤخرا أن الموقع يتجنب تفعيل التعليقات الهادفة والملتزمة للقراء على أهميتها في تفعيل حيوية الموقع الفكرية والسجالية . من هذه الناحية يبدو التجديد العربي وكأنه منبر لتقديم وصلات فكرية لكتاب ليس بينهم أي تواصل جدلي . للموقع حق الحفاظ على مستوى من الرزانة والموضوعية للتعليقات ، مع الأخذ بنظر الإعتبار أن حدة الموقف والتعليق عندما تلتزم حدود الصدق الموضوعي والحد المتعارف عليه من اللياقة هي جزء من الولاء للموقف وليس اعتداء على الأخر ما دامت لا تتناول خصوصياته الشخصية . وعلى سبيل المثال أهملت لي تعليقات في غاية التحفظ في المدة الأخيرة تحت اسم " عابر " آخرها على مشروع معن بشور للتنمية العربية . هل من الفظاظة القول أن بشور يمثل فكر الليبرالية والوسطية والإعتدال على الساحة القومية وأن أي مشروع تنموي عربي تحت مظلة الواقع العربي القائم يخدم فقط مشروع الشرق الأوسط الكبير ؟ هل المفروض المنطقي أن يصفق القاريء لما يقرأ أو أن يصمت ؟ أية مصداقية تبقى لوجود الموقع من الناحية العربية ؟ هل نحن في عصر المجاملات ؟ هل التجديد العربي موقع فكري إنتاجي أو استعراضي . قد ينم كلامي هذا عن كثير من السذاجة ولكن حسن النية لا يضر . لإنني أقرأ كثيرا مما يكتبه رئيس التحرير وهو لا ينم عن حيادية المضمون أو وسطيته . وهذا ما شجعني أن أكتب .

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24204
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130147
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر844537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58983982
حاليا يتواجد 4450 زوار  على الموقع