مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

الثلاثاء, 03 أكتوبر 2017 17:15 الأخبار - اخبار متنوعة
طباعة

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل لموسيقى الريف في مدينة لاس فيغاس الأميركية، الاثنين، إذ أمطر الجمهور بالرصاص من الطابق 32 في فندق لعدة دقائق قبل أن ينتحر.

في غضون ذلك أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار في لاس فيغاس، وقالت إن "منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للتنظيم ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف"، مشيرة إلى أنه اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر، لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنه لا أدلة حتى الآن تربط المسلح بأي جماعة دولية متشددة.

وأفاد مسؤولون أميركيون بأن الوكالات الأمنية تحقق في إعلان "داعش" مسؤوليته عن الحادث.

هذا وأعلن قائد شرطة لاس فيغاس، جوزيف لومباردو، الاثنين، أن أكثر من 58 شخصاً سقطوا قتلى، في حين أصيب حوالي 500 في إطلاق النار الذي وقع ليل الأحد في أحد المهرجانات الموسيقية في لاس_فيغاس (غرب الولايات المتحدة) قرب "مجمع وكازينو ماندلاي باي"، بعد أن عمد مسلح إلى فتح النار من غرفة في أحد مواقف الفندق وإطلاق الرصاص على نحو 3 آلاف شخص شاركوا في المهرجان.

وأفادت شرطة لاس فيغاس أن مطلق النار، ستيفان بادوك، انتحر قبل وصول قوات الأمن إلى غرفة الفندق التي كان ينزل فيها. وقال لومباردو للصحافيين "نعتقد أنه انتحر قبل وصولنا" إلى الغرفة، مستبعداً وجود مسلحين آخرين شركاء له.

وكان لومباردو كشف في وقت سابق أن المشتبه به أميركي من سكان لاس فيغاس، وقد شن الهجوم بمفرده، لكن السلطات تبحث عن امرأة ملامحها آسيوية قالت الشرطة إنها صاحبت المشتبه به. وأوضح لومباردو أن المسلح يدعى ستيفان بادوك ويبلغ من العمر 64 عاما.

إلى ذلك، أضاف أنه لا يعتقد أن المشتبه به في الهجوم على صلة بأي جماعات متشددة.

يذكر أن متحدث باسم أحد المستشفيات في لاس فيغاس، أعلن في وقت سابق وكحصيلة أولية مقتل شخصين على الأقل، وإصابة 24 بأعيرة نارية، 14 منهم في حالة حرجة. (المصدر: العربية نت- فرانس برس)